أهم 10 أحداث دينية خلال عام 2010

10 Peristiwa Keagamaan Penting Dunia pada Tahun 2010

Tahun 2010 akan segera berakhir, namun ada beberapa peristiwa penting terkait persoalan keagamaan yang membuat heboh dunia pada tahun ini. Pada tataran agama Islam, peristiwa keagamaan penting pada tahun 2010 adalah terpilihnya Dr. Ahmad At-thayyib sebagai Grand Syaikh Al-Azhar menggantikan almarhum Syaikh Thantowi.

Pada peristiwa keagamaan penting lainnya bagi umat Islam pada tahun 2010 ini adalah peristiwa penghinaan terhadap Ummul Mukminin Aisyah, ra yang dilakukan oleh seorang dai Syiah asal Kuwait yang saat ini bermukim di London.

Dan dibawah ini 10 peristiwa penting yang menyangkut keagamaan yang terjadi secara global pada tahun 2010:

1. Seruan untuk membakar Al-Quran pada peringatan serangan 9/11 oleh Pastor sinting Florida AS, Terry Jones.

Seruan Jones telah memicu kecaman dari seluruh dunia, meski akhirnya membatalkan aksinya namun di beberapa bagian dunia mengikuti seruannya dengan membakar Al-Quran.

2. Pembangunan Masjid Ground Zero

Pembangunan masjid dan pusat masyarakat Islam yang diusulkan dibangun di Park51 beberapa blok dari lokasi Ground Zero, area tempat serangan 9/11 terjadi. Setidaknya 60% warga Amerika menentang pembangunan masjid tersebut, meskipun presiden Obama sendiri mendukung hak umat Islam AS untuk membangun masjid dan pusat komunitas Islam itu.

3. Kebangkitan Islamofobia di Eropa

Selama dua belas bulan terakhir gelombang permusuhan terhadap Islam (Islamofobia) semakin meningkat di Eropa Barat, meskipun telah ada upaya yang dilakukan oleh umat Islam moderat untuk melawan hal itu dan mencoba melakukan dialog secara kontinyu memberi penjelasan tentang Islam.

Di antara gerakan Islamofobia terkenal yang terjadi pada tahun 2010 adalah pembatasan dan pelarangan penggunaan cadar, terutama di Eropa Barat, terakhir di Spanyol, yang memberlakukan larangan jilbab di gedung-gedung pemerintah pada bulan lalu. Prancis adalah salah satu negara pertama di Eropa Barat, yang parlemennya menyetujui larangan mengenakan cadar di tempat umum, tindakan Prancis ini akan disusul oleh negara Belanda, Denmark, Inggris, dan Belgia.

4. Terpilihnya Syaikhul Azhar yang baru

Setelah wafatnya Grand Syaikh Al-Azhar, Muhammad Tanthawi, Dr. Ahmad At-Thayib pada bulan Maret lalu ditunjuk untuk menggantikan posisi menjadi Syaikhul Azhar.

Para pengamat percaya bahwa Al-Azhar Al-Sharif akan menuju era yang lebih baik, dan menjadi sebuah lembaga Islam yang terlibat dengan peristiwa dunia dan masyarakat lokal, dan memiliki peran efektif lebih dalam proses dan peningkatan metodologi dan ideologi Islam moderat.

5. Pelecehan Syiah terhadap Ummul Mukminin Aisyah, Ra

Pelecehan dan penghinaan terhadap Aisyah, ra menjadi catatan dan peristiwa penting bagi umat Islam dunia pada tahun 2010. Di mana seorang pendakwah Syiah asal Kuwait bernama Yasin Habib yang bermukim di London secara terang-terangan berani melecehkan ummul Mukminin Aisyah, Ra dan sahabat utama Nabi SAW lewat ceramah-ceramah terbukanya.

Aksi Yasin Habib yang menghina Aisyah, Ra menimbulkan reaksi dan kemarahan meluas dikalangan ulama Islam terkemuka, bahkan tokoh Syiah Iran, Ali Khomenei memerintahkan untuk menutup kuburan Abu Lu’lu’ah, pembunuh Umar bin Khattab yang dipuja-puja kalangan Syiah, untuk meredam kemarahan umat Islam.

6. Pernyataan Uskup Koptik Mesir

Sekretaris sinode kudus gereja koptik Mesir, Bishoy telah menimbulkan kehebohan dikalangan umat Islam, setelah pada bulan September lalu dirinya mempertanyakan kredibilitas ayat-ayat Al-Quran yang menyangkal penyaliban Nabi Isa.

7. Penganiayaan terhadap umat Kristen di Timur Tengah

Penyanderaan terhadap sebuah gereja krsiten di Irak dan mengakibatkan puluhan warga Kristen tewas di gereja tersebut juga menjadi catatan penting dalam peristiwa keagamaan yang menghebohkan pada tahun 2010 ini.

8. Vatikan dan skandal pelecehan seks terhadap anak-anak

Pada bulan Maret 2010 media mengungkapkan adanya ratusan pelecehan seksual yang dilakukan para pastor katolik terhadap anak-anak yang dilakukan di Irlandia, Jerman dan Belgia. Meski Paus Benedictus telah meminta maaf, namun para keluarga korban menuntut adanya tindakan Paus yang lebih tegas atas kasus yang memalukan Vatikan ini.

9. Perempuan bisa menjadi Imam Kristen

Untuk pertama kalinya dalam sejarah wakil-wakil dari gereja-gereja evangelis Protestan” Timur pada tahun 2010 menyepakati bolehnya “imam” perempuan dalam masyarakat kristen protestan di Timur Tengah termasuk Mesir, yang hal ini bertentangan dengan praktek yang berlaku di gereja-gereja Katolik dan Ortodoks.

10. Paus Benedictus XVI mendukung penggunaan kondom

Selama ini Paus Vatikan menolak seruan untuk penggunaan kondom, namun sekitar dua bulan yang lalu Paus meralat ‘fatwa’nya dan membolehkan umat katolik menggunakan kondom untuk mencegah maraknya kasus Aids yang meningkat.

(fq/imo)

Eramuslim.com, Selasa, 14/12/2010 13:30 WIB

(nahimunkar.com)

.. أهم 10 أحداث دينية خلال عام 2010

الاثنين 13 ديسمبر 2010

مفكرة الاسلام: شهد عام 2010 أحداث دينية كبرى على خلفية سياسية أثرت في العالمين الإسلامي والمسيحي، كان من أهمها دعوة القس الأمريكي تيري جونز لحرق القرآن الكريم، الجدل بشأن بناء المركز الإسلامي “جراوند زيرو” قرب موقع هجمات 11 سبتمبر، تزايد موجة الإسلاموفوبيا.

فعلى المستوى الإسلامي، كان من أبرز الأحداث الدينية: تعيين الدكتور أحمد الطيب إماما أكبر لمؤسسة الأزهر الشريف، وما اعتبره البعض نقطة تحول في دور المؤسسة بعد تأكيد الطيب على أهمية إعلاء دور الإسلام الوسطي في حل الأزمات، بالإضافة إلى رد الفعل الإيجابي الذي اتخذته جماعات شيعية من رفض الإساءة لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

أما على المستوى المسيحي، فجاءت قضية هجرة أو “اختفاء” مسيحيي الشرق الأوسط، التي ناقشها مؤتمر الأساقفة بالفاتيكان، والحديث عن “اضطهاد” لمسيحيي المشرق، كما أثارت تصريحات الأنبا بيشوي الرجل الثاني في الكنيسة المصرية انتقادات واسعة بعد وصفه للمسلمين بأنهم “ضيوف” على مصر، وتشكيكه في بعض الآيات القرآنية التي تنفي صلب السيد المسيح عليه السلام.

وفيما يلي قائمة أعدها موقع “أون إسلام” استنادا لتقييمات خبراء، وتقارير إعلامية عربية وغربية من بينها مجلة “التايم” الأمريكية لأهم 10 أحداث دينية عالمية وقعت عام 2010:

1- دعوة قس أمريكي لحرق القرآن:

جاء إعلان تيري جونز راعي كنيسة بولاية فلوريدا الأمريكية تنظيم حملة “لليوم العالمي لحرق المصحف” في الذكرى التاسعة لهجمات ١١ سبتمبر، كأبرز الأحداث الدينية التي وقعت عام 2010، وذلك رغم تراجعه عنها بعد وقت قصير. وأثارت حملة جونز وقتها عاصفة من الاحتجاجات ضد حرق القرآن، من مؤسسات إسلامية ومسيحية تندد بـ”الكراهية” التي تحملها دعوة جونز، ومحذرين من مغبة حرقه للقرآن الكريم وزيادة التوترات بين المسلمين والمسيحيين حول العالم.

كما دعت منظمات إسلامية عديدة في مختلف أرجاء العالم إلى الرد على محاولة حرق القرآن، من خلال تنظيم فعاليات تعرف العالم بالدين الإسلامي السمح تحت شعار :”اقرأه قبل أن تحرقه”، أو “اقرأ ولا تحرق”.

2 – “جراوند زيرو”:

يعتبر مشروع بناء مركز إسلامي في المنطقة المعروفة بـ”جرواند زيرو” القريبة من موقع هجمات الحادي عشر من سبتمبر حدثا بارزا في 2010؛ بسبب الجدل الذي صاحبه؛ حيث عارض بناءه ما لا يقل عن 60% من الأمريكيين، بحسب استطلاعات الرأي.

وبينما أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تأييده لحق المسلمين في بناء المركز، استناداً للحريات التي يكفلها الدستور الأمريكي، عارض كثير من أهالي ضحايا الهجمات الإرهابية بناء المركز؛ بسبب الذكرى الأليمة التي خلفتها الهجمات وفقدانهم أبناءهم.

واعتبرت مجلة “التايم” الأمريكية أن سلسلة الاحتجاجات التي أثيرت من قبل جماعات مختلفة حول بناء المركز، مثل: حزب الشاي المعروف بعدائه للمسلمين تمثل شعارا للجدال “المزعج” حول استيعاب المسلمين في الولايات المتحدة.

3- تنامي “الإسلاموفوبيا” بأوروبا:

خلال الاثني عشر شهراً الماضية زادت موجة العداء للإسلام (الإسلاموفوبيا) في غرب أوروبا، على الرغم من محاولات العديد من المسلمين المعتدلين للتقارب والحوار المستمر والدائم مع الآخر.

ومن بين أبرز التحركات التي وقعت خلال عام 2010: مواصلة التضييق على ارتداء الحجاب والنقاب خاصة في غرب أوروبا، وكان أحدثها أسبانيا التي فرضت حظراً على النقاب في المباني الحكومية الشهر الماضي. وكانت فرنسا من أوائل دول غرب أوروبا التي أقر برلمانها حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة، وفتحت هذه الخطوة من جانب فرنسا الباب أمام عدة دول لإقرار حظر ارتداء النقاب، ومنها: هولندا، والدنمارك، وبريطانيا، وبلجيكا.

كما تنوعت هذه التحركات ما بين احتجاجات على إقامة مراكز إسلامية ومساجد، بالإضافة إلى أعمال عنصرية ضد أشخاص لكونهم مسلمين، والدعوات التي انتشرت حول العالم لعقد مؤتمرات لمكافحة ما يطلقون عليه “أسلمة أوروبا”.

وتشهد العاصمة الفرنسية باريس أول مؤتمر أوروبي لمقاومة الأسلمة في أوروبا، والذي يبدأ فعالياته يوم 18 ديسمبر الجاري، بمشاركة العديد من المنظمات اليمينية والشخصيات المعروفة على مستوى القارة الأوروبية بعدائها للإسلام، بينما تتوالى التصريحات العدائية للمسلمين من شخصيات سياسية أوروبية يمينية، كالهولندي خيرت فيلدرز والفرنسية مارين لوبان.

4- الطيب شيخا للأزهر:

بعد وفاة الإمام الأكبر السابق محمد طنطاوي، جاء تعيين الدكتور أحمد الطيب شيخا للأزهر في شهر مارس من الأحداث الدينية الكبرى التي وقعت خلال عام 2010.

ويرى مراقبون أن مؤسسة الأزهر الشريف تحولت في عهد الطيب، والذي لم يتعد أشهرا قليلة، إلى مؤسسة تشتبك مع الأحداث العالمية والمحلية، ولها دور أكثر فعالية وعملية في الإعلاء من منهج وفكر الإسلام الوسطي.

5 – رد فعل إيجابي شيعي رافض للإساءات:

رد الفعل الإيجابي الذي اتخذته مجموعات شيعية من الإساءة لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، كان من أبرز الأحداث الدينية التي انعكست إيجابيا على العلاقة بين السنة والشيعة، ولقيت ترحيبا واسعا في العالم السني.

وكانت مجموعة شيعية كويتية قد أقامت حفلا في العاصمة البريطانية لندن خلال شهر رمضان المبارك للاحتفال بذكرى وفاة السيدة عائشة زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعرض المشاركون في الحفل بالإساءة إلى عرض الرسول الكريم والنيل من أم المؤمنين، واتهموها بأنها “هي من قتلت الرسول الكريم”.

وأسفرت تصريحات الإساءة عن موجة واسعة من الردود الرافضة من العشرات من الرموز الدينية الشيعية البارزة في السعودية والخليج وإيران، أبرزهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي، والسعودي الشيخ حسن بن موسى الصفار، بالإضافة إلى نواب كويتيين سنة وشيعة طالبوا الحكومة الكويتية بالسعي إلى سحب الجنسية من الكويتي الذي أدار الحفل، وهو ما قامت به الحكومة لاحقا.

ولقيت ردود الفعل الغاضبة من الشيعة ترحيبا واسعا من قيادات دينية سنية بارزة، من بينهم العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والشيخ مالك الشعار مفتي طرابلس والشمال في لبنان.

6 – تصريحات بيشوي:

أثارت تصريحات الأنبا بيشوي -سكرتير المجمع المقدس، والرجل الثاني في الكنيسة القبطية المصرية شهر سبتمبر الماضي، وقوله إن المسلمين “ضيوف” على الأقباط في مصر، كما شكك في  آيات القرآن الكريم التي تنفي صلب المسيح عليه السلام، ردود أفعال فعل غاضبة. واكتفى البابا شنودة، بابا الإسكندرية والكرازة المرقسية بإبداء أسفه عن الضرر الذي أصاب المسلمين من جراء هذه التصريحات، لكنه لم يعتذر صراحة.

وبعد التصريحات المثيرة للجدل التي أطلقها بيشوي، اعتبر مفكرون أقباط ومسلمون أن تصريحاته تعبر عن تحول في خطاب إدارة الكنيسة الحالية، راصدين لهجة استقواء في التصريحات، ومستشهدين على ذلك بإصرار الكنيسة على منع تحول عدد من زوجات الكهنة للإسلام واحتجازهن في أديرة نائية، وإجبار الدولة على تسليمهن إليها.

7- “اضطهاد” مسيحيي الشرق الأوسط:

احتلت قضية “اضطهاد” مسيحيي الشرق الأوسط أولوية النقاشات في مجمع “سينودس الأساقفة”الخاص بأساقفة الشرق الأوسط في مدينة الفاتيكان الشهر الماضي، وففي مؤتمرات أخرى مسيحية؛ حيث حذروا من أن تناقص أعداد المسيحيين في الشرق الأوسط، ونزوح الآلاف منهم تحت ضغط التوترات السياسية سوف يؤدي إلى اختفائهم.

كما أشار الأساقفة إلى أن هناك عوامل أخرى تساهم في نزوح المسيحيين من المنطقة من بينها “الوضع الاجتماعي المنذر بالخطر في العراق بشكل خاص؛ حيث هاجر قرابة نصف المسيحيين الذين كان عددهم يقدر في عام 2003 بنحو 850 ألفا فرارا من العنف والاضطهاد، وكذلك “عدم الاستقرار السياسي في لبنان”.

وتطرقت قائمة مجلة “التايم” الأمريكية إلى قضية “اضطهاد مسيحيي الشرق الأوسط”؛ حيث قالت إنها من بين “أسوأ 10 أحداث تخص الأديان في العالم خلال 2010”. وأضافت المجلة الأمريكية أن “ازدياد الهجمات التي استهدفت مسيحيي الشرق أواخر شهر أكتوبر وأوائل شهر نوفمبر 2010 سرعت من وتيرة فرارهم خارج بلادهم”، وضربت المجلة مثالا لمسيحيي العراق قائلة: “ما لا يقل عن 11 موقعا مسيحيا في بغداد كانوا هدفا لتفجيرات متزامنة، أدت لمقتل ستة أشخاص، وجرح أكثر من 30 خلال هذا العام”، وربطت بين هذه التفجيرات والهجوم على كنيسة “سيدة النجاة” في 31 أكتوبر؛ مما أسفر عن مقتل أكثر من 50 عراقيا مسيحيا.

8 – الفاتيكان وفضيحة التحرش الجنسي للأطفال:

كشفت تقارير إعلامية في شهر مارس 2010 عن مئات الانتهاكات المتعلقة بتعديات جنسية على أطفال ارتكبها قساوسة تابعون للفاتيكان في أيرلندا وألمانيا وبلجيكا، وقامت الهرمية الكنسية بغض الطرف عنها، بينما اعتبره مراقبون أخطر الأزمات التي واجهت الكنيسة الكاثوليكية في السنوات الأخيرة.

9 – ترسيم المرأة كاهنا:

لأول مرة في تاريخهم يوافق ممثلو الكنائس الإنجيلية “البروتستانتية”

الشرقية خلال عام 2010 على أحقية المرأة في الرسامة لرتبة “كاهن” داخل جميع كنائس الطائفة بدول الشرق الأوسط، ومنها مصر، خلافا للعرف السائد في الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية.

وعند ترسيم النساء قساوسة في كنيسة إنجلترا وصف الفاتيكان هذا الأمر بأنه “عقبة” في طريق المصالحة بين أتباع الكنيسة الأنجيليكانية والكاثوليك، واعتبروا أن اعتماد المرأة “ضد إرادة المسيح الذي اختار رجالا فقط ليكونوا حوارييه”.

10 – تأييد بابا الفاتيكان لاستخدام الواقي الذكري:

كان بنديكت السادس عشر، بابا الفاتيكان يرفض دائما استخدام الواقي الذكري بحزم، لكن البابا بدل لهجته قبل نحو شهرين، وخفف من رفضه الصارم، ولمح إلى تأييده لاستخدام الواقي في بعض الحالات الفردية مثل الإصابة بمرض الإيدز.

واعتبر مراقبون أوروبيون أن تصريح البابا تغييرا مهما؛ لكونه “يدعم المصابين بمرض الإيدز، ومن قد يصابون به في المستقبل”، وتحولا في رأي الكنيسة الكاثوليكية التي كانت تعارض أي وسيلة لمنع الحمل باعتباره “عملا شيطانيا”.

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2010/12/13/113164.html

(nahimunkar.com)