188 متسابقا في مسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره بمكة

188 Peserta Ikut Lomba Hafalan Qur`an Internasional

Untuk pertama kalinya acara digelar di Masjidil Haram

Hidayatullah.com —Menteri Urusan Islam Arab Saudi Saleh Al-Asyaikh menyoroti pentingnya peran al-Qur`an dalam persatuan umat Islam dan menyerukan penyebaran pesan yang tekandung di dalamnya ke seluruh dunia. Hal itu disampaikan Al-Syaikh saat membuka kompetisi Membaca dan Hafalan al-Qur`an Internasional Raja Abdul Aziz ke-32 di Masjidil Haram, Ahad (26/12).

“Adalah kewajiban Muslim untuk mempelajari dan menghafal al-Qur`an, serta mengikuti ajaran-ajarannya dalam seluruh sendi kehidupan mereka,” katanya.

Dia menegaskan, “Qur`an telah berkontribusi banyak dalam pembangunan peradaban Islam.”

Sebanyak 188 peserta dari 64 negara berpartisipasi dalam kompetisi yang diselenggarakan oleh Kementerian Urusan Islam, Wakaf dan Dakwah Arab Saudi itu. Para pakar dari 16 negara dihadirkan sebagai juri.

Sekjen penyelenggara, Mansur al-Sumaih, mengatakan bahwa untuk pertama kalinya perlombaan digelar di dalam Masjidil Haram. Hal tersebut dilakukan untuk lebih menyemangati para pemuda agar giat mempelajari al-Qur`an.

Lomba dibagi ke dalam lima kategori dengan total hadiah 888.000 riyal. Kategori pertama hafalan seluruh al-Qur`an beserta tajwid dan penjelasan makna kata diikuti oleh 21 peserta. Kategori kedua hafalan seluruh Qur`an beserta tajwid diikuti 49 peserta. Kategori ketiga hafalan 20 juz al-Qur`an dan tajwid diikuti 49 orang. Sebanyak 51 orang mengikuti lomba kategori keempat yaitu hafalan 10 juz beserta tajwid.

Kategori kelima berupa hafalan 5 juz beserta tajwid diikuti 18 peserta. Kategori terakhir ini tertutup bagi peserta yang berasal dari perkumpulan atau organisasi Islam di negara-negara non-Muslim.

Pemenang pertama dari kategori pertama akan mendapat hadiah 75.000 riyal, sementara pemenang kedua dan ketiga masing-masing mendapat 72.000 dan 69.000 riyal. Pemenang keempat 66.000 dan kelima 63.000 riyal.

Untuk kategori kedua pemenang pertama hingga kelima mendapatkan hadiah masing-masing 55 ribu, 52 ribu, 49 ribu, 46 ribu, 43 ribu riyal. Kategori ketiga mendapatkan 40.000, 37.000, 34.000, 31.000 dan 28.000 riyal. Kategori keempat mendapat 25.000, 22.000, 19.000, 16.000 dan 13.000 riyal. Dan kategori kelima masing-masing pemenang berhak mendapat 10.000, 8.000, 6.000, 5.000 dan 4.000 riyal.

Para peserta juga mendapat kesempatan untuk melakukan umrah, berkunjung ke Masjid Nabawi serta berbagai institusi Islam penting lain seperti pabrik kiswah dan pecetakan al-Qur`an di Madinah.[di/an/ab/ hidayatullah.com]

Sumber; hidayatullah.com, Monday, 27 December 2010 11:11

(nahimunkar.com)


188 طالباً في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية

الجزيرة – الرياض

أعلن الأمين العام لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره الدكتور منصور بن محمد السميح أن عدد المشاركين في منافسات دورة المسابقة الثانية والثلاثين التي ستُقام بإذن الله تعالى في رحاب مكة المكرمة في الحادي والعشرين من شهر محرم القادم 1432هـ يبلغ (188) متسابقاً في فروع المسابقة الخمسة، منهم: (122) متسابقاً ينتمون إلى (38) دولة، و(66) متسابقاً ينتمون إلى (26) جمعية من دول غير إسلامية، فيما يبلغ عدد المرافقين للمتسابقين (27) مرافقاً، منهم (11) مرافقاً للمتسابقين من الدول، و(16) مرافقاً للمتسابقين من الجمعيات.

وقال الدكتور السميح في تصريح له بهذا الشأن إن عدد المتسابقين في الفرع الأول يبلغ (21) متسابقاً، وفي الفرع الثاني (49) متسابقاً، وفي الفرع الثالث (49) متسابقاً، وفي الفرع الرابع (51) متسابقاً، وفي الفرع الخامس (18) متسابقاً.

http://www.makkahnews.net/styles/lana/images/e.gif 188متسابقا في مسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره بمكة

صالح باهبري/ صحيفة مكة الإلكترونية

16/12/1431هـ

أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أن عدد المشاركين في منافسات الدورة الثانية والثلاثين لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره التي تنظمها الوزارة وتقام في رحاب مكة المكرمة في الحادي والعشرين من شهر محرم القادم 1432هـ ، يبلغ (188) متسابقاً في فروع المسابقة الخمسة منهم : (122) متسابقاً ينتمون إلى (38) دولة ، و(66) متسابقاً ينتمون إلى (26)جمعية ، فيما يبلغ عدد المرافقين للمتسابقين (27) مرافقاً ،منهم (11) مرافقاً للمتسابقين من الدول ، و(16) مرافقاً للمتسابقين من الجمعيات .

وقال الأمين العام للمسابقة الدكتور منصور بن محمد السميح في تصريح له بهذا الشأن ـ إن عدد المتسابقين في الفرع الأول يبلغ (21) متسابقاً ، وفي الفرع الثاني (49) متسابقاً ، وفي الفرع الثالث (49) متسابقاً ، وفي الفرع الرابع (51) متسابقاً ، وفي الفرع الخامس (18) متسابقاً ، مشيراً إلى أن أعضاء لجنة التحكيم الذين سيتولون تحكيم منافسات المسابقة يبلغ (10) حكام ، منهم أربعة سعوديين وهم كل من : الدكتور إبراهيم بن سعيد الدوسري ، والدكتور عماد بن زهير حافظ ، والشيخ سعود بن عبدالعزيز الغنيم ، والدكتور السالم محمود محمود الشنقيطي ، وستة أعضاء من عدد من الدول العربية والإسلامية ( مصر، وسوريا ، والمغرب ، ونيجيريا ، وبروناي ، وإندونيسيا) .

ونوه فضيلته بالنتائج المباركة للمسابقة على مدار دوراتها الـ (31) الماضية ، وقال: إن المتتبع لمسيرة هذه المسابقة منذ واحد وثلاثين عاماً يجد أنها ولله الحمد حظيت بقبول من المسلمين في كل مكان فهذه المسابقة كونها أول مسابقة دولية تقام في حفظ كتاب الله الكريم وتلاوته وتفسيره ، ونشأت في المملكة وبدعم ورعاية من ولاة أمرها فقد أكسبها كل ذلك خصوصية أنها تقام في مهبط الوحي ومهوى أفئدة الناس أجمعين وكان لها الفضل بعد الله في أن دولاً إسلامية كثيرة نهجت منهجها ، وارتسمت طريقها فاستفادت من اللوائح والأنظمة التي تسير عليها مسابقات مماثلة في بلاد إسلامية شتى وذلك لما للمملكة من المكانة الخاصة لدى المسلمين كافة في شتى المعمورة .

وبيّن أمين عام المسابقة أن هذه المسابقة المباركة ساعدت على التآخي والمحبة والأخوة بين الناشئة من شتى دول العالم الإسلامي حيث جمعتهم في أطهر بقعة على وجه الأرض على اختلاف ألوانهم ولغاتهم وأجناسهم فله الحمد أولاً وأخرا ، بالإضافة إلى أن من الآثار الطيبة التي أوجدتها هذه المسابقة على الوزارات والجمعيات والمراكز الإسلامية سعيها لإقامة مسابقات محلية وإقليمية لتحديد من سيشارك في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية وهذه ثمرة من ثمار هذه المسابقة المباركة التي أوجدت روح التنافس بين جيل الشباب والناشئة في العالم الإسلامي ، وقد قدمت ولله الحمد هذه المسابقة نفسها نموذجاً يحتذى وقد تأثر بها في تنظيمها وأسلوب إقامتها كثير من المسابقات الدولية التي قامت بعدها في الدول الإسلامية الأخرى .

ونوه الدكتور السميح بجهود المملكةِِ في خدمة القرآن وأهله ، حيث اصطفت حياتها ومناهجها ومناشطها بكتاب الله الكريم ، فقامت مناهج التعليم على كتاب الله الكريم وفتحت الأبواب للراغبين في فعل الخير ، وافتتحت حلقات لتحفيظ القرآن الكريم بالمساجد ، وقدمت لهم الإعانات وأوجدت إذاعة خاصة للقرآن الكريم وقدمت المساعدات على إقامة دور حفظ القرآن الكريم بالخارج وتوجت ذلك بإقامة مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة ولا زلنا في هذا العهد عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تشهد رعاية القرآن الكريم اهتماماً كبيراً في شتى مراحل الحياة فلهم منا الدعاء بأن يوفقهم ويسددهم ويجزيهم خير الجزاء على ما يبذلونه لخدمة القرآن الكريم وأهله .

واختتم أمين عام المسابقة تصريحه بنصح ناشئة وشباب الأمة الإسلامية الاعتناء بحفظ وتدبر كتاب الله تعالى فالقرآن الكريم نور وهداية للناس أجمعين كما قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه) وأن يكون القرآن قدوة يسيرون عليه حتى يحفظهم الله تعالى من الزلل والنكوص في الفتن فلا عاصم من الفتن ولا مجير من المحن إلا بالاعتصام بالقرآن والسنة الغراء التي تدعو إلى المنهج المعتدل والدين الوسط الذي يحفظ المسلم من الغلو والتخبط والعبث في النصوص وتأويلها بتأويلات وتفسيرات مخالفة لمنهج الصحابة ومن سار على نهجهم من الأئمة والتابعين المهديين.

الجدير بالذكر أن أهداف المسابقة تتمحور في الاهتمام بكتاب الله الكريم والعناية بحفظه وتجويده وتفسيره ، وتشجيع أبناء المسلمين من شباب وناشئة على الإقبال على كتاب الله حفظاً وعناية وتدبراً ، وربط الأمة بكتاب ربها فهو سبب عزها في الدنيا وسعادتها في الآخرة.

تم إضافته يوم الإثنين 22/11/2010 م – الموافق 16-12-1431 هـ الساعة 12:16 مساءً

http://www.makkahnews.net/news-action-show-id-5926.htm