إغلاق مصلّى لأهل السنة في طهران واعتقال إمام جماعته

Aparat Iran Segel Tempat Ibadah Kaum Sunni di Teheran dan Menahan Imam

Pemerintah Iran menyerbu tempat ibadah kaum Muslim Sunni di Teheran pada hari Ahad lalu (6/2), di mana mereka menyegel rumah dan menangkap Imam masjid, Syaikh Ubaidullah Musa Zadih.

Kaum Sunni di Iran tidak diizinkan untuk membangun sebuah masjid di Teheran, mereka telah berusaha untuk mendapatkan izin untuk membangun sebuah masjid di ibukota Iran, tetapi upaya mereka selalu sia-sia dan gagal, sehingga kaum Sunni di Iran menawarkan sholat lima waktu termasuk shalat Jumat dengan menggunakan beberapa rumah, tapi sayangnya, aparat keamanan pada hari Ahad pagi lalu menggerebek sebuah rumah di mana jamaah kaum Sunni sedang shalat, setelah penyegelan itu mereka menahan imam yang merupakan pemimpin agama dari kaum Sunni di wilayah itu.

Aparat keamanan juga mengancam warga Sunni di dua rumah lain untuk ditangkap dan menyegel tempat ibadah mereka jika mereka tidak berhenti melaksanakan shalat di tempat itu, meskipun kaum Sunni dan administrasi dari Komunitas Sunni Iran berkumpul di tempat-tempat tertentu hanya untuk sholat lima waktu dan shalat Jumat, karena itu merupakan hak dasar setiap individu yang harus diberikan kepada setiap orang; jamaah kaum Sunni Iran tidak pernah mengambil bagian dalam aksi menentang pemerintah.

Patut dicatat bahwa kaum Sunni di Teheran tidak memiliki masjid sendiri, meskipun mereka adalah bagian besar dari penduduk ibukota, dan telah dikenal luas bahwa “Teheran” adalah satu-satunya ibukota di dunia di mana masjid untuk kaum Sunni tidak ada.

Tidak ada yang bisa membayangkan bahwa suatu rezim yang membawa judul “Republik Islam” dan klaim untuk “persatuan” di antara sekte Muslim malah melarang dan menghentikan para pengikut sekte Muslim terbesar di dunia dari melakukan sholat berjamaah di ibukota Teheran.(fq/sunninews)

Eramuslim, Selasa, 08/02/2011 13:57 WIB

إغلاق مصلّى لأهل السنة في طهران واعتقال إمام جماعته

الأحد, 06 فبراير 2011 20:26

اقتحمت السلطات الإيرانية صباح اليوم الأحد 3 من ربيع الأول 1432 منزلا كان يقيم فيه أهل السنة صلواتهم في طهران وقاموا بإغلاقه، كما اعتقلوا الشيخ “عبيد الله موسى زاده” الذي كان يؤم الناس في المكان المذكور.

إن أهل السنة في إيران، منذ انتصار الثورة يطالبون بإعطاء ترخيص لبناء مسجد لهم في العاصمة ولكن باءت جهودهم بالفشل، ولأجل هذا اضطروا إلى إقامة الصلوات الخمس والجمعة في بعض المنازل والأماكن المستأجرة، ولكن مع الأسف، قامت السلطات الأمنية صباح اليوم الأحد (3 من ربيع الأول 1432) بمداهمة إحدى المنازل التي تُقام فيها الصلاة، وأغلَقت المكانَ، واعتَقلت إمامَ الجماعة فيه.

يُذكر أن السلطات الأمنية هدّدت الناس في منزلين آخرين أيضا بالاعتقال وإغلاق المكانَين إن لم يتركوا إقامة الصلاة هناك، مع أن في هذه المنازل والأمكنة الخاصة للصلاة، يقيم أهل السنة الجماعة للصلوات الخمس والجمعة، ويقومون بمذاكرة المسائل الدينية والأخلاقية في إطار الحريات القانونية، ولم تكن نشاطات هذه الأماكن في مجال التفرّق والاختلاف.

جدير بالذكر أن السنّة في طهران لا يُسمَح لهم ببناء مسجد رغم أنهم يشكلون جزءا كبيرا من سكان العاصمة، وكما هو المعروف فإن طهران هي العاصمة الوحيدة في العالم حيث لا يوجد فيها مسجد لأهل السنة، ولم يكن يخطر ببال أحد أن لا تتحمل السلطات – خلافا للدستور والشريعة الإسلامية – مكانا لصلاة أهل السنة أو صلاتهم في منازلهم مع أنهم يشكلون غالبية المسلمين في العالم، في بلاد تدعى “جمهورية اسلامية“.

هذا، ولا يواجه المسلمون في البلاد غير الإسلامية ولا الأقليات الشيعية في البلاد الإسلامية هذه المعاملة، وإن الذين يهتفون بشعارات الوحدة والتقريب من جهة ثم يعاملون مواطنيهم من السنّة بهذه الطريقة لن يستطيعوا أن يوحّدوا الشعوب والملل.
فإلى الله المشتكى، وحسبنا الله ونعم الوكيل، نعم المولى ونعم النصير“.

http://arabic.sunnionline.us/News/Ahl-al-Sunnah-in-Iran/2469-2011-02-06-16-58-05

(nahimunkar.com)