الاحتلال يكسر يد الطفل مؤمن 10 شهور عمدا

Astaghfirullah…Tentara Israel Patahkan Tangan Bayi Palestina

Kamis, 19 Agustus 2010, 19:54 WIB

REPUBLIKA.CO.ID,AL-QUDS–Salah satu lengan Mu’min al-Qasrawi, seorang bayi Palestina berusia 10 bulan, remuk dan tubuhnya memar-memar karena terjepit conveyor belt di pos pemeriksaan militer Israel di dekat Masjid al-Aqsha. Ibu Mu’min mengatakan bahwa dia sedang menuju Masjid al-Aqsha untuk shalat dan harus menjalani pemeriksaan, ketika tangan bayi itu masuk dan terjepit conveyor belt itu.

Tentara-tentara Israel yang bertugas membiarkan saja mesin itu terus menjepit si bayi, dan bukannya segera mematikan mesin itu sebagaimana biasanya. Mu’min kini dirawat di Rumah Sakit Maqasid di Al-Quds, demikian diberitakan oleh Palestinian Information Center (PIC).

Sementara itu, berbagai pelanggaran hak asasi manusia terus dilakukan oleh penjajah Zionis Israel. Pada hari Selasa lalu, tentara-tentara Israel menculik tujuh orang warga Palestina di Al-Khalil, termasuk seorang perempuan muda bernama Ayat Abu Markhiya yang mereka tahan di salah satu pos pemeriksaan militer. Berbagai barang milik pribadi ketujuh warga Palestina itu dirampas Israel.

Kekerasan juga dilakukan oleh para pemukim Yahudi. Mereka melempari mobil-mobil Palestina yang melewati daerah Nablus selatan sehingga memecahkan kaca-kaca jendela dan menyebabkan berbagai kerusakan lain.

Red: Krisman Purwoko

Sumber: sahabat al-aqsha

http://www.republika.co.id/berita/breaking-news/internasional/10/08/19/130957-astaghfirullahtentara-israel-patahkan-tangan-bayi-palestina

الاحتلال يكسر يد الطفل مؤمن 10 شهور عمدا

Thursday 19th August

حتى الرضيع مؤمن ابن الـ10 اشهر لم يسلم من اعتداء الاحتلال الاسرائيلي، حيث طحنت آلة الاحتلال على حاجز عسكري يده واوقعت جروحا بوجه نقل على اثرها الى مستشفى المقاصد بالقدس لتلقي العلاج.

مؤمن محمد القصراوي شأنه كشأن كل اطفال فلسطين يعاني من الاحتلال باقتحام منازل عائلاتهم واعتقال اهلهم وقصف منازلهم ويكون الاطفال دوما شاهدا على ما يجري من عدوان، ليتضاعف دور الطفل مؤمن فوق شهادته بعنف الاحتلال، باعتداء جنود الاحتلال عليه على حاجز “300 معبر مدينة بيت لحم الشمالي، ويتلذذ الجنود بكسر يده.

فقد توجهت السيدة شيرين القصراوي من بلدة حلحول شمال الخليل، مع بناتها وابنها مؤمن ظهر امس الى حاجز 300 العسكري، لدخول القدس واداء الصلاة في المسجد الاقصى المبارك، بشوقها وابنائها بزيارة القدس بعد حرمانهم من ذلك لسنوات بحكم الاغلاق ومنع اصدار التصاريح، لكن شوق العائلة تحول الى معاناة ومأساة، حيث دخلت العائلة مع ابناءها على الحاجز الذي يعرّض كل مواطن طفلا كان ام رجل او سيدة او عجوز ومسن للتفتيش الشخصي والفردي المتنوع حتى للاطفال، فعندما حان دور مرور الطفل الام شيرين وطفلها مؤمن 10 اشهر من خلال “المعاطة فلسطينيا” وهي دولاب بقضبان حديدية دائري تعمل بشكل الكتروني من داخل غرف الجنود على الحاجز”، لم يتوقف الدولاب لاخراج الطفل خارج الحاجز بعد ان خرجت الام، بل ظل يدور ما ادى الى تعلّق يد الطفل داخل الدولاب حتى تعرضت للكسر الشديد اضافة الى ارتطام وجه الطفل ورأسه وعينيه بالقضبان حيث اصيب بعدة جروح اضافة للكسر.

وقالت والدة الطفل مؤمن، انه وخلال محاولتها اخراج ابنها من الدولاب “المعاطة” وهو يدور وهي تصرخ وتبكي الا ان احدا من الجنود لم يحرك ساكنا والطفل يدور داخل المعاطة حتى انسكرت يده، وتعرض لجروح في وجهه ورأسه، وانا ابكي وبناتي كما قالت حتى اوقف الجنود الدولاب الكترونيا، علما ان الجنود رأوا الدولاب يدور والطفل داخله من اللحظة الاولى الا انهم انتظروا حتى اغمي على الطفل وسقط على الارض.

وبعدها تم استدعاء سيارة اسعاف اسرائيلية حيث تم نقل الطفل الى مستشفى المقاصد بالقدس لتلقي العلاج، حيث اوصى الاطباء بعد معالجة الجروج ووضع الجبس على يديه، بمراقبة الطفل ذو الـ10 اشهر، وانه يحتاج للمراجعة المستمرة من قبل الاطباء.

http://www.arabbab.com/?p=45701

(nahimunkar.com)