Di Maroko Banyak Orang Eropa Masuk Islam atau Justru Banyak Warga Maroko yang Murtad ke Nasrani?

Ada berita, tahun lalu orang Eropa yang masuk Islam di Maroko sebanyak 2.000 orang. Banyak orang Eropa yang masuk Islam, bersyahadat karena menikahi perempuan Maroko.

Di sisi lain, ada berita, seorang dokter yang murtad ke Nasrani di Maroko menyatakan bangga karena jumlah mereka yang murtad dari Islam ke Nasrani makin bertambah banyak selama 4 tahun belakangan. Hingga kini telah 1.000 lebih jumlah mereka.

Kedua berita itu saling berbalikan.

Inilah berita tentang banyaknya orang Eropa yang masuk Islam di Maroko:

Tahun Lalu, 2.000 Warga Eropa Masuk Islam di Maroko

REPUBLIKA.CO.ID, RABAT–Jumlah warga Eropa yang memeluk Islam pada tahun 2009 lalu di berbagai masjid di Maroko mencapai 1958 orang, 1626 di antaranya laki-laki dan 332 perempuan yang berasal dari 52 negara. Mayoritas warga Eropa yang masuk Islam tersebut adalah warga Prancis menempati urutan  pertama, yaitu  1.028 orang 863 laki-laki dan 332 perempuan, kemudian Belgia 206 orang, Italia  189 orang, Spanyol 104 muslim.

Bertepatan dengan tibanya bulan Ramadhan keinginan warga asing menikah dengan perempuan  Maroko dan biasanya masjid yang banyak dipenuhi jamaah shalat jadi pilihan, pengucapan dua kata syhadah. Rilis resmi Kementerian Urusan Wakaf dan Agama Islam di Rabat menyatakan bahwa warga asing yang memeluk Islam mengalami peningkatan tinggi setiap tahunnya, atau rata-rata  sekitar 2.000 orang per tahun. Misalkan, pada 10 hari pertama di Ramadhan ini terdapat empat warga asing kebangsaan Belanda dan Italia yang menyatakan keislamannya secara resmi di kota Casablanca dan Beni Melal.

Masih menurut rilis Kementerian Wakaf, pada tahun 2007 warga asing yang memeluk Islam sebanyak 2.398  orang, terdiri dari 68 kebangsaan. Warga Prancis yang memeluk Islam sebanyak 1.149 dan 114 perempuan di antaranya. Kemudian diikuti oleh warga Spanyol sebanyak 276 orang dan 66 perempuan, serta selain warga Eropa yang masuk Islam di Maroko terdapat juga warga asal Afrika, Amerika Latin, Cina, Australia dan India.

Menurut pandangan pengamat sosial dan juga ketua Forum Reformasi Perempuan Maroko, Basima El Khaqhawi, fenomena masuk Islamnya warga asing di masjid Maroko tidak hanya berkaitan di bulan Ramadhan saja, tetapi pada bulan-bulan lainnya. Bahkan dirinya pernah menemui mereka yang baru masuk Islam, dan biasanya masuk Islam perempuan Eropa berdasarkan kepada keyakinan, berbeda dengan laki-laki Eropa yang masuk Islam sebagai salah satu prasyaratan agar dapat menikah dengan perempuan Maroko.

Namun Basima El Khaqhawi yang juga anggota dewan Maroko dari Partai Keadilan Islam, PJD, itu menambahkan bahwa tidak sedikit warga Eropa sebelum memutuskan memilih Islam mereka belajar dan mendalami bermacam agama, termasuk Islam. El Khaqhawi mengecam mereka yang telah berubah agama dan mengganti namanya dengan nama Islam, tetapi tidak mencerminkan keislamannya. Selain itu, banyak warga asing pindah agama agar bisa mendapatkan keterangan memeluk Islam sehingga memudahkan menikah dengan perempuan Maroko secara resmi.

Red: irf
Sumber: Arif Rahman Aiman Muchtar dari Rabat

Republika.co.id, Senin, 30 Aug 2010

Apakah mereka masuk Islam dengan menikahi perempuan Maroko itu untuk mengkristenkan atau benar-benar masuk Islam, belum ada berita yang jelas.

Entah mana yang benar, berita tahun lalu orang Islam yang murtad ke Nasrani di Maroko justru bertambah sejak 4 tahun belakangan ini.

Inilah beritanya:

ازدياد عدد المسلمين الذين اعتنقوا المسيحية في المغرب


ازدياد عدد المسلمين الذين اعتنقوا المسيحية في المغرب
رغم انهم يحملون اسماء مسلمة مثل محمد او علي فان هؤلاء المسيحيين المغربيين يواظبون كل احد على حضور القداس الديني رغم حنق الاسلاميين وشكوك رجال الشرطة.

ويقول عبد الحليم منسق الكنيسة الانجيلية المغربية “عددنا نحو الف ونتبع نحو 50 كنيسة مستقلة في المدن الكبرى للمملكة“.

ويوضح هذا الطبيب البالغ من العمر 57 عاما والذي اعتنق المسيحية منذ 16 عاما اثناء اقامته في الخارج “بما انه مسموح لنا بممارسة شعائرنا دون الاعتراف بنا فاننا وايضا لاسباب امنية نتحرك كمنظمة سرية. وبمجرد ان يزيد عدد اتباع كنيسة عن العشرين تنقسم الى قسمين“.

وعبد الحليم الذي عاد الى البلاد منذ سبع سنوات يشعر بالدهشة لتزايد حالات التحول. ويقول “في بداية التسعينات كان عددنا 400 ومنذ 4 سنوات كان العدد نحو 700 والان تجاوز عددنا الالف“.

وينتمي معظم هؤلاء الى الطبقة المتوسطة وهم من العاملين في القطاع الخاص او من المهندسين لكن بينهم ايضا فنانون وربات بيوت وطلبة وشبان عاطلون عن العمل. وانتشرت المسيحية قديما في المغرب في القرن الثالث الميلادي قبل ان يدخلها الاسلام في القرن السابع ليصبح حاليا دين الدولة.

وبدات البروتستانتية تنتشر في مطلع التسعينات مع وصول مبشرين اجانب الى المغرب. واليوم توجد سبع كنائس حرة في مراكش وست في الدار البيضاء وخمس في الرباط وواحدة في العيون, كبرى مدن الصحراء الغربية.

ويوضح يوسف (30 سنة) ان “التلفزيون والانترنت وسيلتان فاعلتان جدا وفي كنيستي اعتنق رجل عسكري المسيحية بفضل شبكة الحياة”. واضاف رجل الاعمال هذا الذي اعتنق المسيحية منذ 19 عاما واتبعته اسرته كلها “الكثير منا ينظر الى الاسلام على انه قيد اجتماعي وليس عقيدة حقيقية والى المسيحية على انها دين تسامح ومحبة“.

وقال ان 60% منهم تحولوا الى المسيحية نتيجة اتصالات شخصية و30% من خلال التلفزيون والانترنت و10% عن طريق المبشرين. والقنوات المسيحية الثلاث الملتقط بثها في المغرب والتي تبث شهادات باللهجة المحلية وموسيقى دينية ومواعظ هي: الحياة والمعجزة وسات7.

الا ان عدم لفت الانظار هو السائد لتفادي ردود فعل معادية. فالقداديس تقام في شقق احياء برجوازية. ويوضح عبد الحليم “علينا ان نتحلى بالحكمة لان جمهور الشعب لا يتصور امكانية ان نكون عربا دون ان نكون مسلمين. والخطر الاكبر بالنسبة لنا هو الجهل“.

كذلك فان هؤلاء مهددون بالمادة 220 من قانون العقوبات التي تعاقب بالحبس من ستة اشهر الى ثلاث سنوات كل من يستخدم وسائل اغراء لزعزعة ايمان مسلم او تحويله الى دين اخر.

واكد يوسف “استدعيت عشرات المرات الى قسم الشرطة” معترفا مع ذلك بان المملكة “اكثر ليبرالية من الدول العربية الاخرى” واضاف “اعتقد ان الملك يريد حقا الديموقراطية“.

من جانبه ابدى رضوان بن شكرون رئيس مجلس علماء الدار البيضاء معارضته الشديدة لهؤلاء المسيحيين الجدد ويوضح ان “الارتداد عن الدين اكبر خطيئة يمكن ان يرتكبها مسلم”. اما بالنسبة للاسلاميين فانهم يعتبرون ذلك مرفوضا تماما ويقول لحسين داوودي نائب حزب العدالة والتنمية الاسلامي ان “الشعب لا يقبل ذلك (التحول عن الدين) وهناك رفض” له.

وشدد على انه “طالما بقى ذلك على المستوى الفردي فلا باس. المشكلة هي الجانب الاجتماعي. فاذا حدث تبشير او اذا جاء اطفال او معلمون الى المدرسة مرتدين الصيلب لكان ذلك غير مسموح“.

http://www.newsudan.org/vb3/showthread.php?t=17277

(nahimunkar.com)