متطرفون يهود يقومون بتدنيس مسجد عمرو بن الخطاب بحيفا

Ekstremis Zionis Serang Masjid di Haifa

Rabu, 09 Juni 2010, 19:51 WIB

REPUBLIKA.CO.ID,HAIFA–Yayasan al Aqsha menyatakan bahwa kaum ekstremis Zionis Rabu pagi (9/6) menyerang Masjid Umar bin Khattab al di desa Ibtin, Distrik Haifa, dekat permukiman Yahudi “Rachazim”. Mereka mencoret-coret bagian depan tembok masjid dengan slogan-slogan rasis dalam bahasa Ibrani yang menyerukan pembongkaran masjid.

Juga ungkapan-ungkapan yang menyerukan perang terhadap orang Arab, khususnya di daerah Tepi Barat. Serta kalimat-kalimat yang menyerukan serangan balas dendam pada orang-orang Arab dan Muslim. Mereka menggambar simbol bintang David berwarna merah, di samping melakukan kerusakan materi pada sebagian kendaraan di lokasi.

Yayasan al Aqsha menyatakan bahwa kaum ekstremis pemukim Yahudi sebelumya pernah menyerang masjid yang sama pada tahun 1988 setelah menyalakan api di dalamnya. Beberapa waktu lalu mereka juga menyerang pemakaman desa tersebut.

beberapa waktu lalu mengatakan serangan terhadap Masjid Umar bin Khattab di Ibtin ini merupakan kejahatan keji, yang tidak bisa dibiarkan dan didiamkan saja. Ini adalah kejahatan serius di rumah Allah, membawa tanda-tanda yang sangat berbahaya.

Ada coretan-coretan yang secara jelas menyerukan penghancuran masjid, menyerukan melakukan balas dendam pada orang-orang Arab dan Muslim dan tempat-tempat suci, terutama di tengah-tengah suasana berbau aroma kebencian dan rasisme terhadap Arab dan Muslim dari institusi resmi pemerintah penjajah, rakyat Zionis dan ekstrimis Zionis.

beberapa waktu lalu  menyatakan otoritas Zionis bertanggung jawab penuh atas apa yang telah terjadi atau akan terjadi pada masjid ini. pihaknya meminta pengungkapan pelaku serangan sesegera mungkin dan diberikan hukuman maksimal.

Red: Krisman Purwoko

Sumber: info palestina

(republika.co.id)

متطرفون يهود يقومون بتدنيس مسجد عمرو بن الخطاب بحيفا

القدس المحتلة: ندَّد وزير الأوقاف والشئون الدينية بغزة الدكتور طالب أبو شعر باعتداء مجموعة من المتطرفين الصهاينة على مسجد عمر بن الخطاب في قرية إبطن قضاء حيفا قرب مغتصبة “رخاسيم”، وكتابتهم شعارات على واجهة المسجد تدعو إلى هدمه وإعلان الحرب على العرب والمسلمين ورسم نجمة داوود الحمراء.

وأشار الوزير إلى أن المغتصبين سبق وأن اعتدوا على المسجد في عام 1988 م بعد أن أشعلوا النار فيه كما اعتدوا قبيل فترة وجيزة على مقبرة القرية إلى جانب اعتدائهم على مسجد بلال بن رباح و ياسوف والحرم الإبراهيمي والمسجد الأقصى المبارك الذي ينتهك دوماً.

واعتبر الوزير أن الاعتداءات على المساجد هي جريمة نكراء لا يمكن السكوت عنها لأن خطورة هذا الجرم تكمن في انتهاك حرمة بيوت الله، و ما تحمله في جنباتها من مآسي ومعاناة واضحة من قبل التدنيس الصهيوني المباشر لها.

وأضاف الدكتور طالب بأن هذا الجرم الذي وصفه بالمشين يأتي استكمالاً طبيعياً لكافة المخططات الصهيونية الرامية إلى التهويد ودثر المعالم وطمسها وضم تلك المساجد لتراثهم اليهودي المزيف بأي شكل من الأشكال.

وأوضح الوزير أن هذه الجرائم بمثابة خطط مفبركة تمارسها حكومة الاحتلال من خلال تصديرها لتلك الجماعات المتطرفة ودعمها في ارتكاب جرائمها كما أنها ترسل بأفراد شرطتها لتمنع المواطنين من التعرض لهم تحت طائلة تهديدهم بالسلاح أو الاعتقال إلى أجل غير مسمى.

وأكد أن هذه المخططات باتت مكشوفة ولابد من فضحها على الملأ ومعاقبة مرتكبيها بما تقتضيه الأعراف والقوانين والأحكام الدولية ، محملاً المسئولية الكاملة لسلطات الاحتلال عما يحدث بحق تلك المساجد والمقدسات الإسلامية.


تاريخ التحديث :-

توقيت جرينتش : الأربعاء , 9 – 6 – 2010 الساعة : 2:26 مساءً

توقيت مكة المكرمة : الأربعاء , 9 – 6 – 2010 الساعة : 5:26 مساءً

http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=383256&pg=7