Israel Mencuri 25 Ribu Bayi Ukraina dan Menjual Organ Tubuhnya

Pemerintah Zionis mencuri 25 ribu bayi Ukrania untuk diperjualbelikan anggota tubuhnya, selama kurang lebih dua tahun.

Sjumlah pelayanan kesehatan Israel telah mencuri anak-anak tersebut untuk diperjualbelikan sebagai komoditas.

Sebelumnya, Zionis telah mengalami krisis hubungan dengan Swedia, terkait tuduhan sejumlah wartawan Swedia yang menuding Zionis memperjualbelikan anggota tubuh syuhada Palestina selama agresinya di Gaza.

Inilah beritanya:

Israel Disebut Jual Organ Tubuh 25 Ribu Bayi yang Diculik

By Republika Newsroom

Jumat, 04 Desember 2009 pukul 13:25:00

TEL AVIV–Sejumlah tokoh akademisi Ukrania menuding pemerintah Zionis mencuri 25 ribu bayi Ukrania untuk diperjualbelikan anggota tubuhnya, selama kurang lebih dua tahun, seperti dilansir harian Zionis, Haaretz, Kamis (3/12). Harian itu menyebutkan, ahli filsafat dan penulis Ukraina, Profesor Veisselov Goden  dalam konferensinya yang dihadiri 300 ahli menceritakan tentang kisah seseorang yang sedang mencari 15 anak yang katanya diadopsi oleh Israel. Namun ia kehilangan jejaknya.

Ia dalam pernyataan yang juga dikutip Infopalestina menambahkan, ternyata, sejumlah pelayanan kesehatan Israel telah mencuri anak-anak tersebut untuk diperjualbelikan sebagai komoditas. Menurut dia, informasi tentang bagaimana perlakuan tim medis Yahudi terhadap bangsa Ukraina ini harus sampai pada setiap warga. Sebelumnya, pakar Ukraina ini pernah menulis buku yang menuduh Yahudi bertanggung jawab atas bencana kelaparan yang menimpa Ukraina tahun 1930.

Harian Zionis ini melansir berita yang menyebutkan, sejumlah tokoh Ukraina melakukan demonstrasi di depan kedubes Israel di Kaifa Selasa (1/12), memprotes surat yang ditandatangani 26 anggota Knesset (parlemen) Zionis. Surat itu menuding calon presiden Ukraina, Sergei Archeonak, sebagai antisemit dalam kampanyenya mendukung Gaza.

Surat anggota Knesset ini disampaikan kepada sejumlah pejabat Ukraina. Sementara itu, kepala distrik Ozigurd yang mencalonkan presiden juga mengatakan, Yahudi telah mencuri hak milik Jerman. Ia mengingatkan bangsa Ukraina bahwa pencurian ini bisa saja terulang di Ukraina. Pemberitaan ini kontan menimbulkan kekhawatiran di kalangan Zionis terutama setelah mereka mengalami krisis hubungan dengan Swedia, terkait tuduhan sejumlah wartawan Swedia yang menuding Zionis memperjualbelikan anggota tubuh syuhada Palestina selama agresinya di Gaza. ip/irf

http://www.republika.co.id/berita/93495/Israel_Disebut_Jual_Organ_Tubuh_25_Ribu_Bayi_yang_Diculik

الخميس 16 ذو الحجة 1430هـ – 03 ديسمبر 2009م

تم استخدامهم في عمليات زراعة الأعضاء

اتهام إسرائيل باستيراد 25 ألف طفل أوكراني لجعلهم “قطع غيار بشري

حيفانايف زيداني

اتهم مؤتمر أكاديمي في العاصمة الأوكرانيةكييف” إسرائيل باستيراد 25 ألف طفل أوكراني واستخدامهم كقطع غيار بشرية.

ونقلت صحيفة “هآريتس” الإسرائيلية عن المؤتمر أنه “خلال العامين الأخيرين قامت إسرائيل من خلال شركات إسرائيلية، باستيراد 25 ألف طفل أوكراني من أجل استخدامهم كقطع غيار لعمليات زراعة أعضاء في مؤسسات طبية إسرائيلية”.

وشارك في المؤتمر نحو 300 شخص، منهم أعضاء حركة تعنى بالدفاع عن حقوق مواطني أوكرانيا وروسيا و بلا روسيا. وقدم معظم المحاضرات شخصيات أكاديمية وأخرى معروفة جماهيريا، أحدهم هو البروفيسور تشيسلاب جودين، أستاذ فلسفة معروف، والذي استعرض في مداخلته قصة مفصلة حول مواطن أوكراني بحث عن 15 ولدا أوكرانيا قامت جهات إسرائيلية بتبنيهم، ومن ثم اختفت آثارهم “في مؤسسات طبية، ما يعني أنه تم تحويلهم إلى قطع غيار”.

ولخص جودين مداخلته بأنه “من المهم أن تصل هذه المعلومات لكل أوكراني لكي يعلم أي عمليات قتل للشعب يمارسها الإسرائيليون”.

وضمن المداخلات أيضا، قام اثنان من المحاضرين ويحمل كل منهما درجة بروفيسور، باستعراض فحوى كتاب حول المجاعة الكبيرة في أوكرانيا في سنوات الثلاثين من القرن الماضي ،ويحمّل مسؤولية تلك المجاعة “للصهاينة”.

ونشرت عدة مواقع انترنت أوكرانية ما جاء في المؤتمر، في حين فتحت الشرطة الأوكرانية تحقيقا ضد أحد المواقع وذلك بعد شكوى تقدمت بها الجالية اليهودية.

وجاء في “هآريتس” أن المؤتمر في “كييف” هو نوع آخر من التعبير “يضاف إلى موجة معاداة السامية التي تكتسح أوكرانيا في ظل استعداد البلاد للانتخابات الرئاسية، فقد تحول اليهود ومعاداة السامية إلى محرك هام في الانتخابات”.

وفي موضوع متصل قام متظاهرون أوكرانيون بالتظاهر أمام السفارة الإسرائيلية في “كييف”، رافعين شعار “أوكرانيا ليست قطاع غزة”، وذلك ردا على رسالة وقع عليها 26 نائبا إسرائيليا في الكنيست، تدين مرشح الرئاسة سارجي ريطوشنياك، الذي ترى أنه “يمثل مواقف معادية للسامية”.

وحملت التظاهرة رسالة إلى إسرائيل بأن تدخل نوابها هو “وقاحة تشهد أن إسرائيل تنظر إلى أوكرانيا على أنها منطقة محتلة”.

من جهته قال وزير الخارجية الإسرائيلية أفيجدور ليبرمان إنه “بعكس موقف الحكومة السويدية التي رفضت استنكار ظواهر معادية للسامية ومعادية لإسرائيل بحجة حرية التعبير، فإن قادة أوكرانيا استنكروا كل الظواهر المعادية لذلك، وليس الحديث عن استنكار نظري فقط، فقد صوتت أوكرانيا دائما ضد تقرير غولدستون ووقفت الحكومة الأوكرانية بشكل واضح إلى جانب إسرائيل”.

http://www.alarabiya.net/articles/2009/12/03/93096.html