algareda.com

Jumat lalu di Alexandria sekelompok demonstran yang marah atas pembunuhan baru-baru ini terhadap tiga personil keamanan Mesir yang dilakukan oleh Israel, melakukan aksi protes untuk menyerukan pengusiran Kedutaan Besar Israel dan penghentian ekspor gas Mesir ke Israel.

Sekitar 150 anggota Jamaah Islamiyah berkumpul di Mahatet al-Rammel setelah shalat Tarawih dan berjalan ke “Prasasti Prajurit yang Tak Dikenal. Mereka menyerukan jihad melawan Israel dan mengangkat spanduk bertuliskan, “Rakyat ingin menendang keluar Duta Besar Israel”, “Rakyat ingin ekspor gas ke Israel dihentikan,” dan “Buka pintu untuk jihad ke Yerusalem dan kami akan menjadi martir dalam jutaan orang.”

Walid Abdul Latif, salah seorang anggota Jamaah Islamiyah mengatakan, “Ketika Angkatan Udara Israel membunuh anak-anak kita, kita seharusnya tidak lagi berdiri menonton atau memasok mereka dengan gas yang mereka gunakan untuk membunuh rakyat kita sendiri.”

Ia juga menambahkan bahwa Mesir harus memutuskan hubungan dengan Israel dan mengusir duta besarnya.

Puluhan orang juga melakukan aksi protes pada hari Jumat lalu di depan kantor Kamar Dagang Israel menentang pembunuhan yang dilakukan oleh militer Israel. Mereka juga menyerukan respon cepat dan tegas atas tindakan Israel tersebut.

Mereka meneriakkan, “Ya Palestina, darah Anda adalah darah kami; Agama anda adalah agama kami … ya Zionis, besok rakyat Mesir akan menggali kuburan Anda.”(fq/amay)

ERAMUSLIM > DUNIA
http://www.eramuslim.com/berita/dunia/jamaah-islamiyah-mesir-serukan-jihad-melawan-israel.htm
Publikasi: Minggu, 21/08/2011 16:27 WIB

***

الجماعة الإسلامية بالإسكندرية: نطالب بفتح باب الجهاد ضد إسرائيل

بسم الله الرحمن الرحيم


تجمع نحو 150 من “الجماعة الإسلامية” في محطة الرمل بعد صلاة التراويح، في مظاهرات تطالب بطردالسفير الإسرائيليووقف تصدير الغاز إليها، وذلك إثر تصاعد حدة الغضب بشأن الأحداث التي وقعت في سيناء على الشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل بعداستشهاد جنود مصريينبرصاص قوات إسرائيلية.وخرجتالجماعة في مسيرة حتى الجندي المجهول، معلنين رفضهم الأحداث التي وقعت فى سيناء وطالبوا بـ”فتح بابالجهاد ضد إسرائيل”، كما رفع المحتجون لافتات كتبوا عليها: “الشعب يريد طرد السفير، ويا ثوار يا مسلمين.. دم جنودنا في رقبة مين، والشعب يريد قطع الغاز عن إسرائيل“.كما ردد المتظاهرون هتافات: “أول مطلب للجماهير.. قفل سفارة وطرد سفير، وتاني مطلب للجماهير.. وقف الغاز عن إسرائيل، افتحوا باب الجهاد، على القدس رايحين شهداء بالملايين“.وقال وليد عبداللطيف، أحد أعضاء “الجماعة الإسلامية”: “عندما يتجرأ الطيران الإسرائيلي على ضرب حدودنا ويقتل أبناءنا لا يجوز أن ننتظر ونمدهم بالغاز الذي يقتلوننا به، المرحلة الحالية تعدت الاعتذار أو التحقيق لأن جريمتهم ثابتة لا تحتاج تحقيقًا، ولا بد من إجراءات منها قطع العلاقات ووقف التطبيع وطرد السفير الإسرائيلي من مصر“.

http://www.islam-network.net/Vb/showthread.php/51586-

***

مسيرة للجماعة الإسلامية بالإسكندرية تطالب ب«فتح باب الجهاد» ضد إسرائيل

المصري اليوم

المصري اليوم : 20 – 08 – 2011

تصاعدت حدة الغضب في الإسكندرية بشأن الأحداث التي وقعت في سيناء على الشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل بعد استشهاد جنود مصريين برصاص قوات إسرائيلية، حيث خرجت مظاهرات تطالب بطرد السفير الإسرائيلي ووقف تصدير الغاز إليها.
وتجمع نحو 150 من «الجماعة الإسلامية» في محطة الرمل بعد صلاة التراويح وخرجوا في مسيرة حتى الجندي المجهول، معلنين رفضهم الأحداث التي وقعت فى سيناء وطالبوا ب«فتح باب الجهاد ضد إسرائيل».ورفع المحتجون لافتات كتبوا عليها: «الشعب يريد طرد السفير، ويا ثوار يا مسلمين.. دم جنودنا في رقبة مين، والشعب يريد قطع الغاز عن إسرائيل».ورددوا هتافات: «أول مطلب للجماهير.. قفل سفارة وطرد سفير، وتاني مطلب للجماهير.. وقف الغاز عن إسرائيل، افتحوا باب الجهاد، على القدس رايحين شهداء بالملايين».
وقال وليد عبداللطيف، أحد أعضاء «الجماعة الإسلامية»: «عندما يتجرأ الطيران الإسرائيلي على ضرب حدودنا ويقتل أبناءنا لا يجوز أن ننتظر ونمدهم بالغاز الذي يقتلوننا به.. المرحلة فاقت أن نطلب الاعتذار أو التحقيق لأن جريمتهم ثابتة لا تحتاج تحقيقا ولا بد من إجراءات منها قطع العلاقات ووقف التطبيع وطرد السفير الإسرائيلي من مصر».وفي المقابل، تظاهر العشرات أمام الغرفة التجارية، الجمعة، معلنين رفضهم الأحداث التي وقعت على حدود سيناء وقتل جنود مصريين وطالبوا ب«رد فعل سريع وقوي».وردد المحتجون هتافات منها: «يا فلسطيني يا فلسطيني.. دمك دمي ودينك ديني، يا صهيوني صبرك صبرك.. بكرة المصري يحفر قبرك».

http://www.masress.com/almasryalyoum/488028

 

***

“جمعة القصاص لشهداء سيناء”.. الجماعات الإسلامية والقوى السياسية يتظاهرون لطرد السفير وغلق السفارة.. والمتظاهرون: “هنردد جيل ورا جيل.. تسقط إسرائيل”.. واستبدال العلم الإسرائيلى بالمصرى

السبت، 20 أغسطس 2011 – 01:43

شارك الآلاف من المصريين فى القاهرة والإسكندرية وبعض المحافظات الأخرى فى مسيرات ومظاهرات أمام السفارة الإسرائيلية عقب صلاة الجمعة للتنديد بما ارتكبته إسرائيل فى حق شهداء سيناء وغزة تحت مسمى “جمعة القصاص لشهداء سيناء وغزة” وذلك على مدار 12 ساعة متواصلة.

التفاصيل الكاملة لجمعة القصاص لدم الشهداء نسردها فى السطور القادمة، ففى تمام الساعة الواحدة ظهرا بدأ الشباب المصرى يتجمع أمام المساجد فى القاهرة والإسكندرية وبعض المحافظات الأخرى، تمهيدا للانطلاق فى مسيرات ومظاهرات ضد إسرائيل ولمطالبة كل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء، بطرد السفير الإسرائيلى وغلق السفارة ووقف الغاز والقصاص لدم شهداء مصر الذين راحت أرواحهم غدرا على رصاص العدو الصهيونى خلال قذفه للحدود المصرية الإسرائيلية مساء أمس الأول.

وفى تمام الساعة الثانية ظهرا احتشد المتظاهرون من الحركات الإسلامية والقوى السياسية وعامة الشعب أمام السفارة بالقاهرة والقنصلية بالإسكندرية مرددين هتافات “تحيا مصر.. تسقط إسرائيل”، “نعم لطرد السفير الإسرائيلى”، “الجهاد.. الجهاد”، “خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد سوف يعود”، “هنردد جيل ورا جيل.. تسقط تسقط إسرائيل” “خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد سوف يعود”، “يا حكام المسلمين.. نحن لا نخشى اليهود”، “يا حماس قولى للناس.. الجهاد هو الأساس“.

وفى تمام الساعة الرابعة انضم عدد من الدعاة الإسلاميين على رأسهم صفوت حجازى والشيخ محمد درويش أحد أئمة وزارة الأوقاف بالجيزة ومجدى أحمد حسين، رئيس حزب العمل، ومنسق الحركة المصرية لفك الحصار عن غزة، صلاح سلطان، رئيس لجنة القدس للاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، للتأكيد على المتظاهرين أنه لا خيار إلا القصاص لدم الشهداء وقطع العلاقة مع إسرائيل بعد خرقها اتفاقية كامب ديفيد.

ومع اقتراب غروب الشمس وقبل تناول المتظاهرين إفطارهم قرروا العودة مرة أخرى للتظاهر أمام السفارة فى تمام الساعة الثامنة مساء من نفس اليوم، على أن يعودوا يوم الأحد القادم لإقامة صلاة التراويح والاعتصام أمامها بعد دعوتهم لمليونية جمعة القصاص لدم شهداء سيناء وغزة.

وتزامن ذلك مع قيام المتظاهرين فى الإسكندرية بإسقاط العلم الصهيونى واستبداله بالعلم المصرى فى رسالة واضحة لإسرائيل بأن المصريين لن يقبلوا الصمت على شهدائهم وشهداء غزة.

وبعد تناول الإفطار بدأ المتظاهرون يتجمعون مرة أخرى ويتكرر نفس السيناريو، ولكن سخونته تزايدت حيث أمهل المتظاهرون السفير الإسرائيلى ساعة واحدة لمغادرة السفارة وهو الأمر الذى قابله السفير الإسرائيلى إيتسحاق ليفانون بالقاهرة بأنه لن يغادر السفارة إلا بتعليمات من وزارة الخارجية الإسرائيلية.

لتتجدد الأحداث وذلك بعدما قام عدد من المتظاهرين المتواجدين أمام السفارة الإسرائيلية، بقذف مبنى السفارة بالألعاب النارية الذى تسبب فى أصوات مدوية فى المنطقة.

ومع نهاية جمعة القصاص شهدت منطقة السفارة تواجدا أمنيا مكثفا من أفراد الشرطة العسكرية، وذلك تحسبا لتطور الأحداث خلال الساعات القليلة القادمة بعدما أعلن بعض المتظاهرين استمرارهم فى التواجد أمام السفارة، فيما أعلن البعض انسحابه ومنهم حركة 6 أبريل “الجبهة الديمقراطية“.

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=477312&SecID=12

(nahimunkar.com)