جمال البنا يهاجم السنة ويتهم التفسير بتشويه القرآن

Jamal Al-Banna ”Serang” Sunnah dan al-Qur’an

Hidayatullah.com–Penulis Mesir, Jamal al-Banna mengangkat isu kontroversial baru, dalam sebuah simposium yang diselenggarakan oleh Dar al-Ain, saat membahas buku ,”Pembaharuan Islam”.

Jamal al-Banna mengatakan bahwa kerusakan Islam itu disebabkan karena Sunnah. Ia menambahkan juga, pembaharuan dalam Islam itu pertama kali muncul dari Sunnah dengan tolak ukurnya al-Qur’an, dikarenakan tidak seorang pun yang dapat merubah al-Qur’an.

Jamal al-Banna memang terkenal dengan pemikirannya yang sering kali bertentangan dengan syari’at Islam.

Sebelumnya, Dr. Ali Salus, wakil dari Majelis Fuqaha di Amerika dan juga seorang profesor di bidang Fikih dan Ushul, melontarkan kritikannya yang tajam kepada Jamal al-Banna yang mengaku dirinya sebagai pemikir Islam. Ia juga menuduh Jamal al-Banna dengan sengaja membuat kontroversi yang telah disepakati oleh para ulama, untuk meruntuhkan hal-hal yang tsawabit dalam Islam.

Namun sebaliknya, Jamal al-Banna justru menyerang balik orang-orang yang mengkritikinya tersebut dengan mengatakan bahwa mereka belum belajar al-Qur’an, belum membaca kitab-kitab tafsir dan belum berhak untuk berbicara mengenai hal ini.

Selanjutnya, Jamal al-Banna mengatakan, al-Qur’an tidak membutuhkan penafsiran, dan kitab-kitab tafsir beserta mufassirnya itu hanya akan mendistorsikan al-Qur’an.

Dalam tulisannya yang berjudul, “Untuk Jamal al-Banna: Kamu yang Salah, Bukan Umat Islam!”, Dr. Salus telah membeberkan letak kelemahan argumen-argumen Jamal al-Banna.

Salah seorang ulama Al-Zahar, Dr. Ahmad Umar Hasyim juga menyanggah pemikirannya Jamal al-Banna, dan menjelaskan secara terperinci letak kesalahan al-Banna.

Liberal
Jamal al-Banna adalah adik Hasan al-Banna, pendiri gerakan Al Ikhwan al Muslimun. Berbeda dengan kakakanya yang akhirnya menjadi seorang aktivis pergerakan, Jamal yang di masa mudanya aktif di dunia serikat buruh Islam justru bertolak haluan dan menjadi liberal justru di masa tuanya.

Sebelumnya, tahun 2008, Majma’ Al Buhut Al Islamiyah, institusi keilmuan tertinggi di Al-Azhar pernah mengeluarkan keputusan larangan buku Jamal Al Banna yang berjudul, “Al Mar’ah Al Muslimah baina Tahrir Al Qur’an wa Taqyid Al Fuqaha.” (Wanita Muslimah, antara Pembebasan al-Quran dan Pengekangan Fuqaha). Dalam buku itu, Jamal menyebutkan bahwa menutup dada sudah termasuk wilayah hijab yang diperintahkan Islam, dan tidak perlu bagi wanita untuk mengenakan hijab.

Dr. Muhammad Abdul Mu’thi Bayumi, anggota Al Majma’ mengaku berkali-kali mengingatkan kekeliruan Jamal, namun salah satu ulama Al Azhar ini mengaku, yang bersangkutan tak pernah berubah.

”Kami telah duduk bersama Al Banna, dan kami telah melakukan kritik terhadap pendapat-pendapat yang telah ia tulis dan publikasikan. Akan tetapi ia tidak bisa menjawab kritikan kami, lalu ia mulai menggunakan takwil-takwil yang salah.”

Selain itu, buku Jamal berjudul “Mas’uliyah Fashl Ad Daulah Al Islamiyah” (Tanggung Jawab Atas Gagalnya Daulah Islamiyah), juga termasuk buku yang dilarang oleh Ma’jma Al Buhuts Al Islamiyah.

Disamping menentang jilbab, liberalis Mesir yang lahir pada 15 Desember 1920 ini juga pernah memberikan statemen bahwa Yahudi dan Nashrani bukanlah termasuk kafir.

Namun rupanya, pikiran sesat Jamal ini, mendapat apresiasi dan pujian di Indonesia. [sdz/ismm/tho/hid/hidayatullah.com]

Hidayatullah.com, Jum’at, 01 Oct 2010

Jamal Al-Banna disandingkan dengan Quraish Shihab di Indonesia

Dalam buku Islam dan Al-Qur’an pun Diserang, terbitan Pustaka Nahi Munkar, Surabaya, Muharram 1430H/ Januari 2009M, Hartono Ahmad Jaiz menyandingkan Jamal Al-Banna dengan Quraish Shihab. Mereka yang meremehkan hukum Islam terutama masalah pakaian wanita Muslimah ini sangat perlu dibantah terutama dengan tulisan oleh ahlinya.

Inilah ungkapan ustadz hartono Ahmad Jaiz:

1. Keberanian mereka yang sesat itu dalam menulis harus diimbangi dengan keberanian membantahnya. Kalau tidak, maka kesesatan akan merajalela.

2. Penulis-penulis yang membantah para penyesat, kebanyakan bukan dari yang berlatar belakang kuat ilmunya tentang turats Islam, sehingga dikhawatirkan akan hanya main logika, hingga dikhawatirkan membantah kesesatan dengan hal yang mirip pula.

3. Contoh nyata, pergulatan tulisan antara kelompok liberal yang menyamakan semua agama dengan yang anti liberal, ada pihak yang menganggap bahwa hanya pergulatan antar wartawan. Karena pihak liberal bergelut di bidang kewartawanan, sedang pihak anti liberal juga. Ini memerlukan sekali dari ulama atau da’I atau ustadz yang menguasai bidangnya, untuk menulis bantahan terhadap kesesatan mereka.

4. Bila kondisi itu berlanjut-lanjut, maka akan menimbulkan keadaan yang tidak baik. Sebagaimana di dalam Hadits:

18343 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بن حَاتِمٍ الْمَرْوَزِيُّ، ثنا حَبَّانُ بن مُوسَى، وسُوَيْدُ بن نَصْرٍ، قَالا: ثنا عَبْدُ اللَّهِ بن الْمُبَارَكِ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بن عُقْبَةَ، حَدَّثَنِي بَكْرُ بن سَوَادَةَ، عَنْ أَبِي أُمَيَّةَ اللَّخْمِيِّ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ ثَلاثَةً: إِحْدَاهُنَّ أَنْ يَلْتَمِسَ الْعِلْمَ عِنْدَ الأَصَاغِرِ.- المعجم الكبير للطبراني – (ج 16 / ص 219) السلسلة الصحيحة – مختصرة – (ج 2 / ص 309) 695 – ( صحيح )

Bahwa Nabi shallallahu ‘alaihi wa sallam bersabda: Sesungguhnya di antara tanda-tanda kiamat itu ada tiga: salah satunya kalau ilmu dicari dari al-ashoghir (ahli-ahli bid’ah, atau orang-orang yang kurang ilmu tapi bicara masalah besar/ umum). (HR At-Thabrani, dishahihkan oleh Al-Albani).

5. Dakwah dengan tulisan, –khususnya membantah pemahaman-pemahaman yang menyesatkan– sangat diperlukan dan efektif insya Allah, sedang hal itu sebenarnya bisa ditempuh, baik oleh lembaga maupun perorangan. Misal, sekarang ini dan kemungkinan yang akan datang pun demikian, banyak sekali buku-buku dan tulisan-tulisan, baik yang berbahasa Arab maupun Indonesia yang menyesatkan. Misalnya, gigihnya Jamal Al-Banna (Mesir) dan Quraish Shihab (Indonseia) dalam “meremehkan” hukum tentang pakaian muslimah lewat buku mereka masing-masing. Lembaga atau perorangan bisa menulis secara singkat, daftar buku-buku yang menyesatkan disertai bukti singkat tentang sesatnya. Misal satu bulan bisa dihasilkan satu tulisan tentang buku yang terbukti menyesatkan, maka dalam setahun sudah terdaftar 12 buku. Itu baru satu lembaga yang mengerjakannya. Kalau ada beberapa lembaga masing-masing memiliki bagian yang khusus meneliti bacaan-bacaan atau ceramah-ceramah yang menyesatkan, kemudian ditulis secara singkat kesesatannya, maka insya Allah akan sangat bermanfaat. Sehingga dari daftar itu nanti bisa disebarkan, kemungkinan sekali ada yang meneliti secara intensif dan membahasnya lewat tulisan secara mendalam. Contoh nyata, Majalah Al-Furqon terbitan Gresik Jawa Timur biasanya setiap terbit ada ulasan tentang buku yang menyimpang atau bahkan sesat. Diulas dengan dalil-dalil. (Lihat Hartono Ahmad jaiz dkk, Islam dan Al-Qur’an pun Diserang, Pustaka Nahi Munkar, Jakarta, Muharram 1430H/ januari 2009M).

(nahimunkar.com).

جمال البنا يهاجم السنة ويتهم التفسير بتشويه القرآن

التاريخ: 22/10/1431 الموافق 01-10-2010 | الزيارات: 120

المختصر /  أثار الكاتب المصري جمال البنا، الجدل مجددا في الندوة التي أقامتها دار العين أمس لمناقشة كتاب “تجديد الإسلام”.

وقال البنا المعروف بآرائه المخالفة لقطعيات الشريعة الإسلامية إن إفساد الإسلام دخل من باب السنة، مضيفا أن التجديد في الإسلام يأتي أولا بضبط السنة، بمعايير القرآن، مشيرا إلى أنه لا يستطيع أحد أن يعبث في القرآن.

وسبق أن وجه الدكتور علي السالوس النائب الأول لرئيس مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا، وأستاذ الفقه والأصول، انتقادات حادة للكاتب جمال البنا الذي يصف نفسه بـ”أنه مفكر إسلامي”، واتهمه بتعمد مخالفة ما أجمعت عليه الأئمة وخرق الثوابت الإسلامية.

وانتقد البنا، وفق ما نقلت عنه صحيفة اليوم السابع, قيام البعض بمهاجمته قائلين إنه لم يدرس القرآن، ولم يقرأ كتب التفسير ولا يحق له أن يتكلم فيه، وقال:”القرآن ليس بحاجة للتفسير، وكتب التفسير تشويه للقرآن، وكل المفسرين الذين فسروا القرآن، قالوا لا تفسير للقرآن سوى بالقرآن، ثم يكتبون بعد ذلك مجلدات”.

وكان الأستاذ جمال البنا قد دأب على الخروج على ما أجمعت عليه الأمة، والتشكيك في الثوابت التي لا خلاف فيها.

وفي مقال خصَّ به “مفكرة الإسلام”، كشف الدكتور السالوس حقيقة المزاعم التي استند إليها جمال البنا في الوصول إلى ما وصل إليه من محاولة الطعن في السنة النبوية المطهرة.

الأزهر ينقض آراء جمال البنا:

وينظر إلى رأي جمال البنا في السنة على أنه يدور في إطار فكرتين رئيسيتين أولاهما الموضوعات التي تناولتها الأحاديث ولم يرد ذكرها في القرآن الكريم، ويراها ضعيفة ومرفوضة مادام لم يذكرها القرآن مشككاً في صحتها.

هذه هي النقطة الأولى من وجهة نظر د. أحمد عمر هاشم رئيس اللجنة الدينية بمجلس الشعب, أما الثانية فهي مسألة التدوين نفسها، ونهى النبي والخلفاء عن كتابة الأحاديث حتى لا تختلط بآيات القرآن الكريم، وعند كتابتها بعد ذلك لم تصلنا قوية في نقلها أو مصدرها.

وفي إطار رد سابق من هاشم قال: لا يمكن لأحد أن يطعن على السنة النبوية استناداً لقول الله تعالى:«ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا»، ولذلك كانت السنة الشريفة المصدر الثاني للتشريع الإسلامي بعد القرآن الذي يحث على الأخذ بسنة الرسول، والقرآن نفسه يدحض هذا الكلام الذي يشكك في الأحاديث فما أتانا به الرسول هو سنته المطهرة.

وأوضح أن التطبيق الأول والصحيح للإسلام على يد رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن السنة هي المنهج السليم للحياة كما أراد الله لعباده، وهى الشارحة المبينة لكتاب الله العزيز، وهى المصدر الثاني للتشريع، ولا يقبل إسلام من أنكرها وجحدها، بل إن موقفنا من السنة هو الذي يحدد موقفنا من الإسلام نفسه، فإذا قبلنا تعاليم الإسلام كما بسطها القرآن الكريم، وكما أوردها الرسول صلى الله عليه وسلم فيجب علينا أن نقبلها تامة غير منقوصة، وهل لنا أن نتردد في اتباع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- والاهتداء بهديه وسنته بعد أمر الله لنا في قرآنه الكريم: «إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون»، وقوله تعالى: «فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما».. وقوله تعالى: «قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم.. قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين».

وبشأن المبررات التي استند عليها «البنا» من أنه في العهد النبوي والخلفاء الراشدين كان الموقف المقرر هو تحريم كتابة الأحاديث، وأن من كتب شيئاً فإنما يكون بهدف أن يحفظه في ذاكرته، وبعد ذلك يتخلص منه يرد د. «هاشم» قائلاً: التحريم كان بالنسبة لعامة الناس في الوقت الذي كان يوجد خاصة من الصحابة، وهم مجموعة من صحابة الرسول اختصهم وأذن لهم أن يكتبوا سنته، ومنهم أنس بن جابر وعبدالله بن عمر وعبدالله بن عمرو بن العاص وغيرهم كانوا مختصين بكتابة الحديث لدرجة أن عبدالله بن عمرو كان يكتب كل ما يسمع عن الرسول صلى الله عليه سلم، وعندما أخبر عبدالله النبي قائلاً: أكتب كل ما أسمع فنهتنى قريش، وقالوا لي أتكتب كل ما تسمع من رسول الله في الرضا والغضب، ورسول الله بشر شجعه الرسول قائلاً: «اكتب يا عبدالله فوالذى نفسى بيده ما خرج منه إلا حق» وأشار إلى فمه الشريف!

وأضاف رئيس اللجنة الدينية بمجلس الشعب: الكلام بأن السنة لم تكتب دعاوى باطلة لا أساس لها من الصحة لا شكلاً ولا موضوعاً ولا سند من التاريخ، فقد كان يوجد كتاب اختصهم الرسول وطلب منهم أن يكتبوا الحديث، وما كتبوه يوازى الصحيح من الحديث الذي دون في العصر الذهبي لتدوين الحديث، ولدينا ما يثبت من وثائق تاريخية موجودة حتى الآن بأن السنة كتبت في عهد الرسول كتابة خاصة، وتزامن تدوين السنة وكتابتها في العهد النبوى مع حفظها في الصدور، ثم كان التدوين الرسمي حين أذن للعامة أن يدونوها بعد المائة الأولى في عهد الخليفة العادل عمر بن عبدالعزيز حيث بداية التدوين الرسمي العام.

ويرجع اختصاص الرسول مجموعة من الصحابة لكتابة السنة بقوله: ارتأى فيهم عدم اختلاط القرآن بالحديث، وأنس فيهم الرسول عدم التباس السنة بالقرآن، وكانوا من المجيدين بل وحفظوها في صدورهم، وحققوا قول الرسول عليه الصلاة والسلام: «يحمل هذا العلم من كل خلف عدول ينفون عنه تحريف المحرفين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين».. بعد ذلك بمائة عام بدأ التدوين الرسمي، وبعدها كانت كتابة السنة على مراحل متعددة في عهد الإمام مالك، ثم في عهد الإمام أحمد بن حنبل الذي جمع 40 ألف حديث، ثم البخاري والذي دون الحديث الصحيح فقط وقال: اخترت هذه الأحاديث من 600 ألف حديث، وما وضعت حديثاً إلا بعد أن استخرت الله وتيقنت صحته وجعلته حجة بيني وبين الله، ولعل أهم كتب الحديث عندنا موطأ مالك، وصحيح البخاري وصحيح مسلم، وقد جعل العلماء أعلى المراتب الحديث الصحيح، ونصيحتنا لكل من يتكلم هكذا أن يعلم أن هذا العلم له قواعده وأسسه، وأنه لا يجوز لأحد أن يقول هذا حديث صحيح، أو ضعيف، لمجرد خيال، أو شبهة عقلية ذاتية.

وحول التشكيك في نزاهة عملية تدوين السنة أو أن بعض الأحاديث الصحيحة لم تسلم من الطعن فيها وفى رواتها كأبي هريرة قال د. هاشم: أبو هريرة كان أكثر الصحابة رواية للحديث لأنه أكثر الصحابة ملازمة للرسول، وكان متفرغاً لرواية السنة.

ويستنكر د. هاشم ما ذكره البنا في كتابه عن الأحاديث «إنها جنت على القرآن بما ادعته من نسخ»، بحيث تنسخ آية أطلقوا عليها آية السيف قرابة مائة من آيات السماح والصفح والسلام» قائلاً:«لا يوجد في السنة والأحاديث الصحيحة نسخ لآيات الرحمة إطلاقاً».

المصدر: مفكرة الإسلام

http://www.almokhtsar.com/news.php?action=show&id=136992

(nahimunkar.com)