Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq


SANAA (fokusislam) – Kabar duka kembali menimpa kaum muslimin. Syaikh Shubhi Hasan Hallaq, salah seorang ulama pembela sunnah Nabi telah berpulang ke rahmatullah, Sabtu (7/12/2017).

Kabar ini beredar luas di berbagai forum ilmiyah seperti ahlalhadeeth, alukah, fiqhweb dan juga sahab. Berbagai ucapan belasungkawa pun disampaikan oleh orang-orang yang mengenal beliau, termasuk dari gurunya sendiri yaitu Syaikh Muhammad bin Ismail Al-Imrani.

“Semoga Allah memberikan rahmat yang luas kepada Syaikh Muhammad Shubhi dan menempatkannya di surga-Nya,” tulis Syaikh Muhammad bin Ismail Al-Imrani yang dikutip dari forum fiqhweb, Sabtu (7/1/2017).

Nama Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq dikenal oleh para penuntut ilmu karena perannya dalam menjaga warisan keilmuan dalam agama Islam. Salah satu karya paling terkenalnya adalah Tahqiq-nya terhadap seluruh tulisan dari Al-Imam As-Syaukani.

Tahqiq sendiri adalah istilah yang biasa digunakan ketika seorang ulama memeriksa secara seksama dan mendetil sebuah karya ulama terdahulu yang masih berupa Makhthuthat atau manuskrip sebelum kemudian dicetak ulang dan diperbanyak.

salah satu karya Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq

Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq juga men-tahqiq karya dari ulama Yaman lainnya yaitu Syaikh As-Shan’ani. Selain men-tahqiq, tidak sedikit juga karya tulisan beliau yang lainnya.

Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq meninggal dalam usia 63 tahun di Sana’a. Semoga Allah memberikan ampunan dan rahmat-Nya, serta menempatkan beliau di surga-Nya yang luas. Amin (azman)/fokusislam.com

***

Biografi Singkat Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq

JAKARTA (fokusislam) – Akhir pekan ini umat Islam kembali kehilangan salah satu ulama terkemuka, Syaikh Muhammad Shubhi Hassan Hallaq. Beliau meninggal dalam usia 63 tahun setelah dirawat di sebuah rumah sakit di Sanaa.

Siapakah Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq?. Berikut biografi singkatnya yang dikutip dari forum fiqhweb, Sabtu (8/1/2017).

Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq dilahirkan di Taftanaz, Suriah pada tahun 1372 H atau bertepatan pada 1954 M. Sejak kecil, beliau tumbuh dalam lingkungan keilmuan dan sangat mencintai ilmu. Pada masa mudanya, beliau melakukan rihlah ilmiyah (perjalanan mencari ilmu) ke beberapa tempat di Syam, salah satunya ke Yordania.

Setelah beberapa bulan di Yordania, Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq melakukan perjalanan ke tanah suci untuk menunaikan ibadah haji pada 1981 M. Setelah itu, beliau pergi dan menetap di negeri Yaman sampai beliau wafat.

Perjumpaan dengan Syaikh Al-Albani dan Syaikh Muqbil bin Hadi Al-Wadi’i

Salah seorang murid Syaikh Muhammad Shubhi, Muhammad bin Said Bakran menceritakan bahwa gurunya telah berjumpa dengan beberapa ulama hadits dunia, seperti Syaikh Muhammad Nashirudin Al-Albany dan juga Syaikh Muqbil bin Hadi Al-Wadi’i.

“Saat masih muda, Syaikh Muhammad Shubhi pernah berjumpa dengan Syaikh Muhammad Nashiruddin Al-Albany di Yordania. Ketika itu, Syaikh Al-Albany memberikan pujian kepada Syaikh Muhammad Shubhi terkait dengan kitab yang ditahqiq-nya yaitu Ar-Raudhah An-Nadiyah, dan berwasiat kepadanya agar terus melakukan upaya tersebut (tahqiq). Saat itu juga terjadi dialog kecil antara mereka berdua yang berkaitan dengan kebolehan memotong jenggot jika telah melebihi genggaman tangan, karena jenggot Syaikh Muhammad Shubhi yang sangat panjang,” tulis Muhammad Said Bakran.

Adapun dengan Syaikh Muqbil, maka perjumpaan Syaikh Muhammad Shubhi dengannya terjadi  beberapa kali. Selain itu, beliau juga berjumpa dengan ulama-ulama zaman ini seperti Syaikh Abdul Muhsin Al-Abbad, Syaikh Hammad Al-Anshary dan juga Syaikh Muqri Abdul Aziz.

Keseharian Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq

Ketika menetap di Sana’a, Yaman, Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq banyak menghabiskan waktu beliau untuk melakukan tahqiq terhadap karya-karya Imam As-Syaukani. Beliau menjadi imam dan khatib di beberapa masjid di Sanaa.

Selain itu, beliau juga mengajarkan kitab-kitab para ulama seperti Subulus Salam karangan Imam As-Shan’ani dan juga kitab Ar-Risalah karangan Imam Syafi’i. Beliau juga memiliki andil dalam menentukan kurikulum di Universitas Al-Iman Yaman.

Adapun karya-karya beliau, diantaranya :

1. Al-Fawaid Al-Mujtamiah Li Khatibil Jumah

2. Al-Lubab Fi Fiqhi As-Sunnah Wal Kitab

3. Ak-Adillah Al-Mardhiyyah Li Matni Duraril Bahiyyah

4. Al-Muin Fi Fiqhi As-Sunnati Wal Kitabil Mubin

5. Al-Ahaditsu Al-Qudsiyyah Fi As-Shahihain Wa Syarhu Mufradatiha

6. Rijal Tafsir At-Thabary Jarhan Wa Ta’dilan

7. As-Syamil Al-Muyassar Fil Fiqh

8. dan masih banyak lagi tulisan lainnya yang totalnya mencapai hampir 300 jilid tulisan

Adapun karya Tahqiq beliau, diantaranya adalah :

1. Subulus Salam, karangan Imam As-Shan’ani

2. Tafsir Gharib Al-Quran, karangan Imam As-Shan’ani

3. Iqadzil Fikrah Li Kamalil Fithrah, karangan Imam As-Shan’ani

4. dan juga men-tahqiq karangan-karangan dari Imam Asy-Syaukani

Wafatnya Beliau

Syaikh Muhammad Shubhi Hasan Hallaq meninggal setelah mengalami sakit yang cukup lama. Beliau berpulang pada hari Sabtu (7/1/2017) dalam usia 63 tahun. Semoga Allah memberikan limpahan rahmat dan ampunan-Nya, serta menempatkan beliau di surga-Nya. Amin (azman)/fokusislam.com

***

كلمة برٍ ووفاء في وفاة شيخي المحقق الكبير محمد صبحي حسن حلاق أبو مصعب -رحمه الله وأكرم نزله-.

الحمد لله، وبعد:
تلقيت بعد ظهر هذا اليوم (السبت) 9-ربيع الآخر-1438هجرية/7-1-2017افرنجية خبر وفاة شيخنا المحقق الكبير محمد صبحي حسن حلاق -أبو مصعب- السوريّ أصلاً ومنبتاً، نزيل بلاد اليمن (السعيد!) -صنعاء- (مهاجرا) صاحب التصانيف العديدة، والتواليف السديدة، والتحقيقات العلمية الفريدة، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ف: { إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }.

* حقيقة؛ لم أصدق الخبر -بدايةً-؛ رغم انتشاره السريع والكبير على صفحات المشايخ وطلبة العلم الأفاضل -حفظم الله، وأعلى الله قدرهم- معزين الأمة جمعاء بمصابها الجلل، بفقد أحد علمائها ممن خدموا السنة، وتراث أهل العلم.

* فقد ودعنا قبل أيام معدودة، وساعات مسرودة، المحقق الكبير الشيخ شعيب الأرنؤوط، وهاهو قرينه ونظيره على الطريق يسير، ألا سحقا لهذه الدنيا الدنية. ولاعجب؛ فقد فقدت الأمة ثلاثة أعلام ومنارات لها في سنة واحدة -تقريبا-: الشيخ ابن باز، ثم الشيخ الألباني، ثم الشيخ ابن عثيمين..والله إنها لظلمة وثلمة وقعت بالأمة وللأمة، لكن مع هذا وذاك نستحضر قول نبينا الكريم: “أيها الناس أيما أحد من الناس أو من المؤمنين أصيب بمصيبة فليتعز بمصيبته بي عن المصيبة التي تصيبه بغيري فإن أحدا من أمتي لن يصاب بمصيبة بعدي أشد عليه من مصيبتي”. امتثالاً لأمره -صلوات ربي وسلامه عليه-.

* أكتب هذه الفضفضة من نثر الكلمات المبعثرة -والقلب وربي يتفطّر-، والعَبرة السيالة المتحولة إلى شلال غير منقطع من الدمع على الخد تنسكب وتنجر.. والله وبالله وتالله لا أعلم كيف كتبت هذه الحروف، في هذا الموقف العصيب، وأنا في حالة من الحزن بل الهول الشديد، لكن التوفيق من الله.

* لم أبكِ منذ سنوات، وجاهدت نفسي اليوم على عدم وقوع ذلك مني، لكن طبيعة النفس الإنسانية التي خلقها الله وأحسن خلقها؛ أبت عليّ ذلك بل وكررته -وإلى الله المشتكى-.

* كانت آخر محادثة بيني وبين الشيخ الأديب المتواضع الأريب قبل (22 يوما) بتاريخ: 15-12-2016م. حينما أرسل إلي -رحمه الله- رسالة صوتية في -الواتساب- يطمنني عن صحته بعد إجراء عملية له.

ألا قاتل الله الشيطان الرجيم؛ فقد خطر ببالي مراسلة الشيخ الأربعاء الماضي -أي قبل (3) أيام- وأنا على وسادتي ناوياً النوم بعد منتصف الليل، فقلت في نفسي: غدا في الصباح -بإذن الله- أراسل الشيخ وبعض الأساتيذ ونسيت ذلك، ولم أتذكر { وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ }..فقد فات الأوان…!!!

لكنه قدر الله -ولا اعتراض-.

آآآآه يا شيخنا، فقد فجعتنا برحيلك، كيف لا، وقد سُد باب من أبواب الأجر علينا؟!

* فقد صح عن رسولنا الكريم -عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم- فيما رواه الشيخان؛ البخاري ومسلم، من حديث الصحابي الجليل عبدالله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ الْعِبَادِ، وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا “.

إن موتَ العلماء ليس مصيبة دنيويةً فقط؛ بأن نفقد حبيباً، أو عزيزاً، أو جاراً، أو قريباً، أو أباً، أو أماً، ولكن موت العلماء مصيبةٌ دينية -قبل أن يكونَ مصيبةٌ دنيوية-، ولقد صدق من قال: (موتُ العالِم موتُ العالَم).

ولقد ورد عن بعض السلف -رحمهم الله- قولهم: (موتُ العالِم ثُلمةٌ لا تُسد).

فكيف إذا كان هذا العالِمُ من أصحاب الحديث، وأهله، ودعاته، والمحيين لسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- على مدار عقود عديدة، وأعوام مديدة؟!

فقد بلغت أعمال الشيخ مابين تأليف وتحقيق واعتناء ال: (300 مجلدة)، نسأل الله أن تكون خالصة لوجهه الكريم.

* معرفتي بالشيخ:
عرفت الشيخ -رحمه الله- من خلال تحقيقاته العلمية على الكتب الأثرية، فأول ما وقع نظري عليه من أعمال له وتحقيقات واقتنيته -وقتئذ- هو اعتناؤه بكتاب: “تيسير العلام شرح عمدة الأحكام” للشيخ العلامة آل بسام، الصادر عن مكتبة الإرشاد ودار ابن حزم في طبعته الأولى 1424-2004 والذي قال في مقدمته عليه: (فأجبت -دار الطبع- لهذا الطلب رغبة في ثواب الله وطمعاً في نشر الخير بين أبناء المسلمين. فالله أسأل أن يجعل ما كتبناه وعملناه في صحيفة أعمالنا يوم القيامة إنه سميع مجيب). أبو مصعب/صنعاء 25-شوال-1414هـ/ 1994م.

ثم -بقدر الله- ظهر عندي على صفحتي في موقع التواصل الإجتماعي (هنا)=فيسبوك، حسابا يحمل إسم الشيخ وصورته فسارعت لأرسل له طلب صداقة أتشرف بالشيخ من خلاله..ثم عرفته بنفسي بإيجاز وأنني أحد طلاب المشايخ في الأردن كالشيخ العلامة علي بن حسن الحلبي -متعنا الله به-، والشيخ مشهور بن حسن -لا حرمنا الله منه- وغيرهم من المشايخ الأفاضل..ثم طلبت رقمه -رحمه الله- طلب الخائف من عدم القبول، وطلب الواثق بتواضع الشيخ، فكان لي ما طلبت، وعرضت على الشيخ أن أضعه في مجموعة علمية باسم (الدعوة السلفية في الأردن) فوافق بشرط: أن تكون ضمن الأدلة الصحيحة المعتبرة والضوابط الشرعية، ثم عرفت الشيخ -بالمجموعة- وأن فيها كبار المشايخ والمحققين والدكاترة الأكاديميين والإداريين، فكان جوابه -رحمه الله-: ((وين تريد أن توضعني وأنا العبد الفقير طالب العلم بين هؤلاء الفحول)). فأرسلت لشيخنا الحلبي ذلك، فرد جزاه الله خيرا، سلم عليه إن أمكن..

* من مداخلات الشيخ وتعليقاته للعبد الفقير -في الواتساب-:

– قال الشيخ بعد أن عرفت به بين المشايخ الأكابر -في المجموعة المذكورة-: (الأخ فادي الأكرم حياك الله وبارك الله فيك وفي علمك. ومتعك الله بحياتك. وسلمك الله وابقاك ذخراً للإسلام والمسلمين. والسكن في قلبك فخر وعز -حفظك الله-؛ لأنه خال من أمراض القلوب ولا أزكي على الله أحد. عجّل الله الفرج لنلتقي بكم وبكل مخلص طيب).

– وبعد أن أثنيت على الشيخ بما يليق بمنزلته العلمية العلية في -المجموعة- قال -برّد الله مرقده-: (أخ فادي نحن أخوة يكمل كل منا الآخر. وبارك الله بكم جميعا).

* من مداخلات الشيخ وتعليقاته للعبد الفقير -في الفيسبوك-:
– عندما نشرت منشوراً بتاريخ 10-أغسطس-20166م قلت في -جزء فيه-: …ليت الحدود تفتح ويأتي الأردن لوضعته في منتصف قلبي قبل بيتي.
فعلق الشيخ قائلاً: (بورك بيتك وعمر الله قلبك بالإيمان). تعليقا على إحدى منشوراتي.

– وعندما نشرت منشوراً بتاريخ 29-سبتمبر-2016م أقول فيه: قال أحدهم يصفني: لو علم عنك الشيخ بكر أبو زيد لوضعك في فصل كامل في كتابه “التعالم”!!!.

{كبرت كلمة تخرج من أفواههم..}.
فعلق الشيخ قائلاً: (عجبا لبعض الإخوة جراتهم على إخوانهم أشد من جراتهم على اعداءالاسلام وهذا من ضعف فقه الواقع لديهم).

* مما دار بيني وبين فضيلة الشيخ من مراسلات:

1- أرسل لي الشيخ الحلاق -رحمه الله- رسالة صوتية في الواتساب بتاريخ: 12-شعبان-1347/19-5-2016 وقد فرغتها ونشرتها قال فيها -رحمه الله-: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 أخي فادي: والله لأحلف لك يمينا صادقا وليس من أجل النشر ولا من أجل أم تكتب عنه أو كذا، إنما أرسلتهم لك؛ لكي تنشرح بهم وتسر لأنني أعرفك من خلال كتاباتك ومقالاتك أنك تحب الخير كثيرا.

إذا ذكرت لك هذه العناوين فقط على الواتساب الخاص بك ولم أنشرها لأحد غيرك.
فأنا والله لا أطلب سمعة ولا شيئا إنما أجري على الله سبحانه.

وهذا الأمر الذي أريده منك -بارك الله فيك-.

وهناك الكثير من الأمور والكتب التي تربو على الثلاثمائة (3000) عنوان لم أرسل منها شيئا إنما أرسلت لك فقط العناوين البارزة التي اشتهرت في الأسواق فقط؛ لتعلم عنها ولتقر بها عينك وينشرح بها صدرك..

2- أخي الفاضل: أرسل إليك هذه المعلومات الكافية الشافية والكثيرة جدا؛ طمعا في حبكم وفهمكم وإظهار الخير لكم وليس من أجل أي غرض أو غاية دنيوية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وهي:
11-كتاب “الفتح الرباني من فتاوى الشوكاني” خمس مجلدات مخطوط وعدد رسائله 219 رسالة ب (13) مجلد مطبوع بتحقيقي. طبع مكتبة الجيل الجديد -اليمن -صنعاء. وقد جمعته هو و”عون القدير” لابن الأمير بمدة -عشرين سنة- مع البحث الدؤوب والجهد المضني.

حيث أن أهل اليمن

أولا : حريصين على المخطوطات ويعتبرون الكتاب اذا طبع فقد المخطوط قيمته.

وثانيا: أن بعضهم لا يستسيغ آراء النجوم الخمس ويخالف ماجددوا وما اجتهدوا ويعدونه خروجا على منهج الآباء والأجداد فمن هنا كانت المعاناة في جمع تراثهم

اللهم اجعل أعمالنا كلها صالحة ولوجهك خالصة ولا تجعل فيها شركا لأحد.

22-كتاب “ضوء النهار المشرق على صفحات الأزهار” تأليف الحسن بن أحمد الجلال ومعه “منحة الغفار حاشية ضوء النهار” تأليف محمد بن إسماعيل الأمير

ب (7) مجلد طبع -مكتبة الجيل الجدي-د

صنعاء على 5 مخطوطات بتحقيقي.

33-كتاب “نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار” لمحمد بن علي الشوكاني (16) مجلد طبع دار ابن الجوزي الدمام
على 3 مخطوطات إحداهن بخط المؤلف.

4- كتاب “التحبير شح معاني التيسير” لمحمد بن إسماعيل الأمير (77) مجلدات طبع مكتبة الرشد الرياض على 3 مخطوطات.

55-كتاب “سبل السلام الموصل الى بلوغ المرام” لمحمد بن إسماعيل الأمير على 3 مخطوطات.

66-ولابن كثير دمشق بيروت “أدلة الراغبين لمنهاج الطالبين” للنووي المتن على مخطوطتين تأليفي ب (2) مجلد.

77-وكتاب “الفوائد المجموعة في الأحاديث الضعيفة والموضوعة” للشوكاني

على مخطوطتين إحداهما بخط المؤلف والأخرى بخط تلاميذه (2) مجلد.

8-و”إجابة السائل شرح بغية الأمل” لمحمد بن إسماعيل الأمير (11) مجلد على 4 مخطوطات.

9-و”بداية المجتهد ونهاية المقتصد” لابن رشد الحفيد (44) مجلدات التحقيق الأول لمكتبة ابن تيمية القاهرة، والتحقيق والدراسة لبداية المجتهد (5) مجلدات للأوراق القافية جدة طبع (2) مجلد والباقي سوف يطبع قريبا.

10-“زاد المعاد” لابن قيم الجوزية (5) مجلدات على 17 مخطوط.

11-“الترغيب والترهيب” للمنذري (5) مجلدات على 6 مخطوطات.

12-و”صحيح مسلم بشرح النووي” (13) مجلد على 22 مخطوط للصحيح و 6 مخطوط للشرح.

13-“فتح القدير للشوكاني” 100مجلدات على مخطوط بخط الشوكاني والثانية من مصر والثالثة من الهند.

14-“التنوير شرح الجامع الصغير” لابن الأمير على 44 مخطوطات (14)مجلد.

15-ولابن كثير دمشق بيروت “السيل الجرار” للشوكاني (3) مجلد.

16-و”إرشاد الفحول” للشوكاني (1) مجلد.

17-و”غريب القرآن” لابن الأمير (1) مجلد.

18- ولدار الفكر بيروت كتاب “المعين في فقه السنة والكتاب المبين” 1مجلد.

19-ولدار الصحابة في القاهرة “اللباب في فقه السنة والكتاب” (1) مجلد.

20-ولدار عباد الرحمن كتاب “الشامل في فقه الكتاب والسنة” (33) مجلدات.

21-و”الروضة الندية شرح الدرر البهية” لصديق حسن خان (22) مجلد لدار الكوثر الرياض.

22-و”الدراري المضية شرح الدرر البهية” للشوكاني لمكتبة الإرشاد صنعاء.

23-و”رياض الصالحين” للنووي (11) مجلد لمكتبة خالد بن الوليد -صنعاء (1) مجلد.

24-و”فتح العلام شرح بلوغ المرام” لابن صديق حسن خان (4) مجلدات.

25-ولدار الفكر بيروت “تفسير ابي السعود” (7) مجلدات.

26-و”الأدلة الرضية لمتن الدرر البهية” (1) مجلد.

27-“المعجم الصغي”ر للطبراني (3) مجلد على 122 مخطوط طبع دار الأوراق الثقافية.

28-“تفسير القرآن العظيم” لابن كثير على (44) مخطوطات الأولى الازهرية الكاملة ونسخة مكة المكرمة ونسخة تركيا وأخرى ب (15) مجلد. واختصرت التحقيق وطبع ب (10)مجلدات لمكتبة المعارف الرياض.

– وكلها مطبوعة ومسلمة لدور النشر ولله الحمد.

* وأعمل الآن ومنذ سنوات في:
1-“فتح الباري” لابن حجر ويمكن أن يصل إلى (35) مجلد.
2-وكذلك كتاب “المغني” لابن قدامة على (88) مخطوطات لابن الجوزي الدمام.
3-وسير أعلام النبلاء للإمام الذهبي ب (29) مجلد على 5 مخطوطات.
وارجو ان تسامحني على اني اثقلت عليك برسائلي واتعبتك بقراءتها ولكن والله الهدف أن شاء الله نبيل.
11 – لأني أحببتك في الله لنشاطك الدؤوب بالدعوة والعمل بينما انا أسود الأوراق والفرق شاسع.
22- احببت أن آتي البيوت من أبوابها وأنت بأبي في الدخول فيها -اي المجوعة- فادبا وأصولا أن أمر عبرك في كل شيء أريد أن أوصله لها.
3- ماخاب من استخار ولا ندم من استشار.
واكرر اطلب المسامحة منك أخي صاخب الصدر الواسع والفكر الثاقب.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

3- مما خصني الشيخ به أن أسأل عنه شيخنا المحقق علي الحلبي -حفظه الله- شراء الشيخ الحلاق مخطوطة “فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب” للطبرسي الشيعي -قبل أشهر- وبعض الأسئلة حولها.

4- أيضا هذا جزء من محادثة لي مع فضيلته:
*الشيخ: عون القدير من فتاوى ورسائل ابن الامير صاحب سبل السلام في 10 مجلدات ويحتوي 190 رسالة 150 رسالة تطبع لأول مرة.
طبع في دار ابن كثير -دمشق- بيروت
وهو يباع في كل البلاد العربية.
و..حقك علي لو كنت قريب قدمته هدية لك؛ لأنك أهلا له.
-فادي: اللهم بارك.. شرفونا بزيارة إلى الأردن.. ولكم بيتي المتواضع..
*الشيخ: بارك الله بك وفي بيتك وأنا متزوج من الأردن…. وأتشرف برؤيتك والجلوس معك والأكل من طعامك الطيب الحلال.
-فادي: نفع الله بكم وأحسن الله لكم في الدارين..
*الشيخ: وقد حققت معظم كتب النجوم الخمس في اليمن ولله الحمد والمنة ولافخر..
والنجوم الخمس هم:
1-الإمام محمدبن على الشوكاني.
2-محمد بن إسماعيل الأمير.
3-الحسن الجلال.
4-صالح بن مهدي المقبلي.
5-محمد بن إبراهيم الوزير -رحمهم الله تعالى-.

* شبه وتشبيه/ صفة ووصف:
يتصف شيخنا الحلاق بعدد من الأمور في مسيرته العلمية -وحتى حياته الشخصية- يشابه بها ويدنو منها شيخنا د.محمد بن موسى آل نصر. منها على سبيل المثال: عدم التكلف في الكلام. والبعد عن حب الظهر والشهرة التي يتمناها الكثير -ولو بالباطل وعلى ظهور غيرهم-.

* قدر الله وما شاء فعل:
أنشأت مجموعة في الواتساب باسم (محبو الشيخ المحقق الحلاق). فأرسل الشيخ لي منبهاً معتذراً منها بقوله: ( دعني مغموراً في التحقيق..وأنه لا يريد تفتيح الأنظار عليه وهو في اليمن -من بطش الحوثيين الأنجاس-.
فاستجبت لذلك بسرعة تامة.

* كذب وتدليس:
قال صاحب الجدال العقيم، والكلام اللئيم، والنقد السخيف السقم: فادي تعرف على الشيخ عن طريق (الواتساب) وصار يقول له: شيخنا.
– الرد: أنت أحمق بجدارة!. إخسأ فلن تعدو قدرك.

* وقد صلي على الشيخ بعد صلاة عصر -هذا اليوم- في مسجد الخير بصنعاء -حي القادسية- ودفن في مقبرة النجيمات.

* اللهم اغفر لشيخنا وارفعه عندك بكل حرف كتبه في نصرة دينك وخدمة سنة نبيك درجة يا أكرم الأكرمين.

* اللهم ارحم عبداً ذرفت عيناه حزنا على موت علماء دينك، المنافحين عن سنة نبيك.

* أعزي أولاده وبناته وذريته والأمة جمعاء في مصابها الجلل فأقول: عظم الله أجركم، وأحسن الله عزاءكم، وجبر مصيبتكم، وغفر لميتكم.

* وشكري الموصول بالدعاء الخالص إن شاء الله للإخوة في الداخل والخارج ممن قدم لي التعزية فب وفاة أستاذنا الشيخ الحلاق.

كتبه
العبد الفقير إلى ربه العلي القدير
فادي أبوسعدة النابلسي -غفر الله له-
9-ربيع الآخر-1438هجرية/7-1-2017افرنجية.

FB فادي أبوسعدة

(nahimunkar.com)