Oleh Ghiyath Abdul Baqi as-Shuraiqi – asal Suriah tinggal di Jeddah

Selama bertahun-tahun dan sepuluh tahun yang lalu, Iran beroperasi dan bekerja di Suriah untuk menyebarkan Syiah yaitu membangun husainiyyat (Syiah) dan membuka pusat-pusat Syiah. Mereka membeli orang-orang dengan uang dan memfasilitasi dengan rumah-rumah, akomodasi dan mobil agar orang-orang (Suriah) itu menjadi Syiah.

Rezim bathiniyah di Suriah  dipimpin oleh Jenderal pembunuh, Hafez al-Assad dan kemudian setelah kematiannya (digantikan oleh) anaknya, pembunuh pula, yaitu: Bashar al-Assad.

Pemerintah Suriah memberikan layanan kepada Iran dan membantu mereka merencanakan untuk menyebarkan Syiah di Suriah,  sebuah negara Ahlus Sunnah wal Jama’ah.  Ada ribuan rakyat Iran, terdapat di Damaskus, Aleppo, dan Latakia; mereka membujuk orang untuk terlibat dalam doktrin Syiah. Kemudian, Iran telah mengirim (ke Suriah) tentara Iran di Teheran, senjata dan ahli-ahli militer yang melibatkan diri dalam pembunuhan kaum Ahlus Sunnah wal Jama’ah di Dir’a, Homs dan Lattakia, Hama, dan Hibr as-Shafur, Idleb, Aleppo, Der Zor dan kota-kota lainnya di Suriah.

Dan terlibat (pula) dalam kejahatan dan dalam pembunuhan rakyat suriah ini adalah kelompok Syi’ah Hizbullah berasal dari Lebanon dan Muqtada al-Sadr, syiah yang datang dari Irak.

Tindakan-tindakan kekejaman ini direstui dan didukung Israel  dan Yahudi, Amerika dan Barat. Israel mengatakan: Hafez Assad dan gengnya di Suriah adalah penjaga dan pelindung Negara Israel.

***

المؤامرة من إيران على أهل السنة والجماعة في سورية

غياث عبد الباقي الشريقي

منذ سنوات طويلة وقبل عشرة أعوام إيران تشتغل وتعمل في سورية على نشر المذهب الشيعي فهي تبني الحسينيات وتفتح المراكز الشيعة وتشتري الناس بالأموال وتقدم لهم البيوت والسكن والسيارة كي يصبحوا شيعة  .والنظام الباطني في سورية بقيادة الجنرال القاتل حافظ أسد ثم بعد موته ابنه القاتل: بشار أسد

والحكومة السورية تقدم لإيران الخدمات وتساعدهم في خطة نشر المذهب الشيعي في سورية بلد أهل السنة والجماعة. وهناك الألوف من أهل إيران موجودين في دمشق وحلب واللاذقية يدعون الناس إلى الدخول في مذهب الرافضة. ثم قامت إيران بإرسال الجنود الإيرانيين في طهران والأسلحة والخبراء العسكريين واشتركوا في قتل أهل السنة والجماعة في درعا وحمص واللاذقية وحماة وحبر الشفور وأدلب وحلب ودير الزور وغيرها في مدن سورية.

ويشارك في هذه الجرائم وفي قتل الشعب السوري حزب الله الشيعي القادم من لبنان وحزب مقتدى الصدر الشيعي القادم من العراق. وتبارك وتؤيد هذه الأعمال الوحشية اسرائيل واليهود وأمريكا والغرب. وقالت إسرائيل: حافظ أسد وعصابته في سورية هو حارس وحامي لدولة أسرائيل.

(nahimunkar.com)