الاثنين تبدأ فعاليات المؤتمر العالمي الثاني حول الاعلام الاسلامي في جاكرتا

رابطة العالم الإسلامي تعقد المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي في اندونيسيا ديسمبر

http://iina.me

Jakarta– Malam ini, Senin ( 12/12) Wakil Presiden Boediono membuka Konferensi Internasional Media Islam ke-2 Tahun 2011 di Hotel Sultan, Jakarta pukul 19.30 WIB. Pelaksanaan konferensi itu dilangsungkan selama empat hari (12 – 16 Desember), yang dihadiri oleh 400 peserta, 130 peserta di antaranya berasal dari luar negeri.

Konferensi ini akan menghadirkan 20 pembicara utama dari berbagai negara. Dari Indonesia akan tampil seperti Prof Dr Azyumardi Azra MA, Prof Dr Komaruddin Hidayat, pakar komunikasi Prof Dr Alwi Dahlan dan Parni Hadi. Konferensi bertujuan memperkokoh dan membentuk jejaring antar media, khususnya di negara-negara dunia Islam.

“Selain memperkokoh dan membentuk jejaring, konferensi bertujuan memperkuat kerjasama dalam konteks media dan teknologi informasi yang mengalami perkembangan signifikan,” ujar Kepala Pusat Informasi dan Hubungan Masyarakat Kementerian Agama, Zubaidi.

Sekjen Kementerian Agama, Bahrul Hayat, menjelaskan bahwa negara peserta yang akan mengikuti konferensi ini akan datang dari 39 negara. Konferensi ini merupakan hasil kerjasama Indonesia dengan Rabithah Alam Islami (Liga Dunia Islam). Konferensi ini merupakan event kedua, sebelumnya digelar tahun 1980. Pada konferensi pertama yang juga digelar di Jakarta, sempat terlahir kesepakatan politis, di antaranya melakukan desakan terhadap negara-negara Islam agar peduli pada persoalan Palestina.

Konferensi Media Islam Internasional ke-1 pernah diselenggarakan di Jakarta pada tanggal 1-3 September 1980 yang diikuti oleh 327 peserta dari 49 negara. Saat itu Delegasi RI diketuai oleh Menteri Penerangan RI. Pada konferensi pertama tahun 1980 telah dihasilkan deklarasi Jakarta yang berisi kode etik wartawan Islam; penetapan Sekjen Rabithah Alam Islami (Ali Al Harakan) sebagai Sekjen tetap Media Massa Islam sedunia yang berkedudukan di Makkah; dan Pendirian Dewan Tertinggi Penerangan Islam yang berkedudukan di Makkah.

Bahrul Hayat menambahkan, konferensi ini memiliki peran sangat strategis bagi pemberitaan Islam di dunia. Ia mengharapkan konferensi ini bisa menghapus streotip negatif yang selama ini diberitakan oleh media asing terkait dengan Islam di dunia. ”Kita juga berkepentingan untuk menunjukkan kepada dunia bahwa Indonesia sebagai penduduk Islam terbesar di dunia, memiliki perilaku yang demokratis dan moderat,” kata Bahrul.

Bahrul juga menegaskan, kegiatan yang akan digelar hingga Kamis (15/12) mendatang, diharapkan bisa menjalin kerjasama dengan praktisi media di berbagai negara Islam di dunia.  ”Konferensi ini tidak ada sama sekali berniat untuk dijadikan wadah politik. Tetapi kami ingin menjadikan konferensi ini sebagai wadah memperkuat ukhuwah di antara media-media di negara Islam.” (Voa-Islam) Senin, 12 Dec 2011

***

 الاثنين تبدأ فعاليات المؤتمر العالمي الثاني حول الاعلام الاسلامي في جاكرتا

11/12/2011 18:22:00

كوالالمبور: 11- 12- 2011م (سودانيزاولاين) اهتمت الصحافة الاندويسية  بالمؤتمر الدولي الثاني للاعلام الاسلامي في جاكرتا فكتبت: انه من المقرر ان يفتتح الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو، في قصر الدولة بالعاصمة الاندويسية جاكرتا، يوم الاثنين القادم 12 ديسمبر المؤتمر الدولي الثاني للاعلام الاسلامي والذي تنظمه رابطة العالم الاسلامي – وهي منظمة غير حكومية مقرها في مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية-  بالتعاون  مع وزارة الشؤون الدينية الاندويسية وبدعم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وزارة الشؤون الخارجية، وأصحاب المصلحة الآخرين من اندونيسيا، موضحة ان حفل الختام سيخاطبة نائب الرئيس بويديونو.

واوضحت الصحافة الاندويسية ان المؤتمر سيعقد في فندق سلطان حتى 16 ديسمبر بمشاركة لفيف من العلماء من مختلف بلدان العالم بما فيها اندونيسيا ، ومن اندويسيا يشارك كل من الأستاذ الدكتور أزرا ازيوماردى والأستاذ الدكتور هدايات، وخبير الاتصالات الأستاذ الدكتور علوي دحلان وبارني هادي وذلك بهدف تعزيز التعاون وإقامة شبكة بين الدول الإسلامية في مجال تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

واكدت الصحافة الاندويسية انه لن يتم إدراج اي اعمال سياسية في جدول أعمال المؤتمر وفق تصريحات مسؤولين اندويسيين، ولكن قالت انه لا يستبعد إمكانية مناقشة قضايا الارهاب والاسلام والقضية الفلسطينية، مشيرة الي انه من المحتمل ان يشارك في هذا المؤتمر حوالي 400 شخص منهم اكثر من 135 شخص يأتون من خارج اندويسيا جلهم من البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وبعضهم من الدول غير الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، يمثلون اكثر من 39 دولة.

والمحت وسائل الاعلام الاندويسية الي ان المؤتمر الثاني للاعلام الاسلامي هو امتداد للمؤتمر الدولي الاول الذي عقد في جاكرتا ايضا في الفترة من 1- 3 سبتمبر 1980 بمشاركة اكثر من 327 مشارك يمثلون 49 بلداً حول العالم.

كما اكدت بعض المواقع الالكترونية الاندويسية ان اندونيسيا مستعدة لتنظيم المؤتمر الإعلامي الدولي الإسلامي الذي سيعقد للمرة الثانية في جاكارتا في 12-16 ديسمبر 2011م، ومن المتوقع ان يقرالمؤتمرون خطة لتشجيع البلدان على زيادة التعاون الإسلامي في مجال الإعلام.

ونقلت وسائل الاعلام الاندويسية عن مسؤولين في  وزارة الشون الدينية الاندويسية ان لوسائل الاعلام جانبان جانب اعطاء فوائد هائلة بجانب ان لها لها تأثير بالغ السلبية، مضيفة ان المسؤولين بوزارة الشؤون الدينية يقولون: “اننا نتوقع من هذا المؤتمر وضع خطة للاستفادة من وسائل الإعلام لصالح الشعب، وخطة اخرى للتغلب على الآثار السالبة لوسائل الإعلام” مؤكدين ان “وسائل الإعلام بالإضافة إلى فوائدها الكبيرة، لها ايضاً تأثيرات سلبية مثل المواد الإباحية. مؤكدين ان المؤتمر سيبحث كيفية حل هذه المشكلة.

أيضا يتوقع ان يناقش المؤتمر وسائل الإعلام الجديدة، وقد نقلت وسائل الاعلام الاندويسية عن مسؤولين بوزارة الشؤون الدينية في اندويسيا دعوتهم لمناقشة وسائل الاعلام الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر، والتي صار لها تأثير هائل، لاسيما الجوانب السلبية منها، داعين للاستفادة من هذه الوسائل الجديدة للصالح العام المشترك، بما في ذلك نشر السياسات العامة.

على صعيد متصل اهتمت الصحافة السعودية بمشاركة نائب وزير الثقافة والإعلام السعودي في أعمال المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي بجاكرتا، واوردت الصحافة السعودية انه ونيابة عن معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة يشارك معالي نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالله بن صالح الجاسر في أعمال المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا في الفترة من 17 ـ 21 محرم 1433هـ الموافق 12 ـ

16 ديسمبر 2011م . ويبحث المؤتمر عدداً من الموضوعات المهمة المتعلقة بمكونات وتأثير الإعلام في العصر الحالي ، وكذلك العمل الإعلامي الإسلامي المشترك ومناقشة الخطاب الإعلامي الإسلامي ودوره في الحوار مع الآخر. كما يناقش المؤتمر جملة من المحاور التي تسهم في تطوير الإعلام الإسلامي. ويشارك في المؤتمر نخبة من المفكرين والمثقفين والعلماء والمتخصصين في الشأن الإعلامي الإسلامي من مختلف الدول الإسلامية.

على صعيد ثالث اهتمت وكالات الانباء العربية بمشاركة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي في مؤتمر جاكرتا، حيث أوردت وكالة الانباء القطرية نقلاً عن وكالة الانباء السعودية قولها: أعلن اليوم السبت 10/ ديسمبر 2011م أن الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي سيترأس وفد الرابطة الذي سيتوجه الاحد إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا لعقد المؤتمر العالمي الثاني للإعلام الإسلامي، الذي سيرعاه الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامنيج هو يونو.

وتعقد الرابطة المؤتمر تحت عنوان “تأثير الإعلام الجديد وتقنية الاتصالات على العالم الإسلامي الفرص والتحديات” يومي الإثنين والثلاثاء القادمين وذلك بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في إندونيسيا.

وأوضح الدكتور التركي أن عقد هذا المؤتمر يأتي في وقت تتالت فيه الأحداث والتحديات التي تواجه المسلمين في العالم، مبيناً أن الإعلام الإسلامي ما زال بحاجة إلى مزيد من التنسيق بين مؤسساته، لتحقيق الأهداف المنوطة به، ولا سيما في هذه المرحلة التي تشهد تطوراً في مجال الإعلام والمعرفة.

وبيّن أن المؤتمر يسعى إلى تحقيق عدة أهداف في مقدمتها التعريف بعالمية الرسالة الإسلامية وتكاملها وقدرتها على حل المشكلات العالمية، وأنها رسالة تدعو إلى التعاون وتحقيق العدل والأمن والسلام العالمي وإيجاد آلية إعلامية إسلامية قادرة على خدمة المسلمين، والحفاظ على الهوية الثقافية لهم، وخاصةً الذين تواجه مجتمعاتهم في هذا العصر تحديات عديدة, والمساندة الإعلامية لمهمات العلماء وبرامج المنظمات الإسلامية في توحيد الصف الإسلامي, وعلاج أسباب الفرقة بين المسلمين, بالإضافة إلى الإسهام في نشر مبادئ الوسطية الإسلامية ومواجهة الفكر المتطرف ودعم مناشط الحوار بين المسلمين وغيرهم، وإبراز أهمية الحوار ومشروعيته الإسلامية ومنافعه التي تعود على الأمة المسلمة وعلى الشعوب الإنسانية الأخرى والنهوض بالإعلام الإسلامي من مستوياته الإقليمية والقطرية، ليحقق انطلاقة عالمية تعزز جهود المسلمين ومؤسساتهم في التعريف بالإسلام والدفاع عنه وعن مقدساته.

واستذكر الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي المؤتمرات والندوات الإعلامية التي عقدتها الرابطة، بدءاً من المؤتمر العالمي الأول للإعلام الإسلامي الذي عقدته في جاكرتا عام 1400هـ، وآخرها مؤتمر الإعلام المعاصر بين حرية التعبير والإساءة إلى الدين، الذي عقدته الرابطة في صنعاء عام 1430هـ، بالتعاون مع وزارة الأوقاف اليمنية، مشيراً إلى أن تلك المؤتمرات الإعلامية ناقشت العديد من قضايا الإعلام ومشكلاته، وعملت على التأصيل الإسلامي لخططه وبرامجه.

http://www.sudaneseonline.com/arabic/index.php

(nahimunkar.com)