Pertanyaan, “Sebuah panitia pembangunan masjid mengumpulkan kulit-kulit hewan kurban lalu menjualnya. Hasil penjualannya dipergunakan untuk keperluan pembangunan masjid. Apakah perbuatan semacam ini menyelisihi ketentuan syariat?”

Jawaban Syekh Muhammad Ali Farkus, “Boleh atau tidaknya perbuatan ini terkait dengan boleh atau tidaknya menjual kulit hewan kurban. Para pakar fikih berselisih pendapat mengenai hal ini ke dalam beberapa pendapat. Pendapat yang paling kuat adalah pendapat yang mengatakan tidak bolehnya menjual satu pun bagian dari hewan korban, baik kulit atau pun yang lainnya. Inilah pendapat Imam Malik, Syafi’i, Ahmad dalam pendapatnya yang terkenal dan Abu Yusuf (murid Imam Abu Hanifah).

Dalilnya adalah hadits dari Ali bin Abi Thalib; beliau mengatakan,

أَمَرَنِى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ أَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ وَأَنْ أَتَصَدَّقَ بِلَحْمِهَا وَجُلُودِهَا وَأَجِلَّتِهَا وَأَنْ لاَ أُعْطِىَ الْجَزَّارَ مِنْهَا قَالَ « نَحْنُ نُعْطِيهِ مِنْ عِنْدِنَا ».

Rasulullah memerintahkanku untuk mengurusi hewan korban beliau. Aku pun lantas membagikan kulitnya. Beliau memerintahkanku untuk tidak memberi upah kepada jagal dari hewan kurban, sedikit pun. Beliau bersabda, ‘Kami akan memberi upah untuk jagal dari harta kami yang selainnya.” (Hr. Bukhari dan Muslim)

Berdasarkan uraian di atas, tidak diperbolehkan memanfaatkan kulit hewan kurban kecuali dengan pemanfaatan yang diperbolehkan oleh Nabi, yaitu memanfaatkan kulit hewan korban untuk dibuat sandal, sepatu, tas, dan lain-lain. Benda-benda yang terbuat dari kulit hewan kurban itu berstatus seperti harta wakaf.

Jika menjual kulit hewan kurban itu terlarang maka menjualnya untuk pembangunan masjid juga terlarang. Tujuan yang baik bukanlah alasan untuk menghalalkan segala cara.”

Sumber: http://www.ferkous.com/rep/Bi11.php

Artikel www.PengusahaMuslim.com, 20 September 2011 •oleh: Ust. Aris Munandar, S.S., M.A.

(nahimunkar.com)

***

الفتوى رقم: 94

الصنف: فتاوى البيوع والمعاملات المالية

 بيع جلود الأضاحي لمصلحة المسجد

 السؤال: فضيلة الشيخ علي فركوس -حفظه الله-السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،وبعد:

 فنحن لجنة دينية لبناء مسجد بمدينة س/بلعباس، قمنا بمناسبة عيد الأضحى المبارك بجمع جلود الأضاحي من سكان الحي، وكنّا قد أعلمناهم مسبقا أنّنا سنقوم بهذه العملية طالبين منهم التصدق بالجلود لصالح المسجد، حيث تقوم اللجنة بجمعها وبيعها، واستعمال هذه الأموال في بناء المسجد وكان الأمر كذلك.

فنحن نسأل سماحة الشيخ الفاضل هل هذا الفعل فيه مخالفة شرعية ؟ فبينوا لنا جزاكم الله كلّ خير.

اللجنة الدينية لمسجد معاذ بن جبل  س/بلعباس. 

 الجواب: الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فحكم هذا التصرف يرجع تأسيسه من حيث الجواز والمنع على حكم بيع جلد الأضحية، والفقهاء في حكمها مختلفون على أقوال، أظهرها عدم جواز بيع شيء من الأضحية، جلد ولا غيره، وهو مذهب مالك والشافعي وأحمد في المشهور وأبي يوسف صاحب أبي حنيفة رحمهم الله تعالى، لما ثبت من حديث علي رضي الله عنه قال:”أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقوم على بُدنه فأقسم جلالها وجلودها، وأمرني أن لا أعطي الجازر منها شيئا، وقال: نحن نعطيه ما عندنا”(١) وعليه فلا يجوز التصرف فيها إلاّ ما أباحه صلى الله عليه وسلّم وهو الانتفاع بجلدها فيصنع منها النعال والخفاف والفراء والحقائب ونحو ذلك فكان بمثابة الوقف.

هذا، وإذا تبين أنّ التصرف لا يجوز أصالة فلا تجوز النيابة عنه أيضا، والغاية لا تبرر الوسيلة، فينبغي أن تستصحب طهارة المساجد في التعمير والبناء والتشييد وهي إحدى الطهارتين أخت الطهارة الإيمانية بل هي وليدة عنها. 

والعلم عند الله، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين.

 الجزائر12 ربيع الثاني 1422 هـ

الموافق لـ22 جوان 2002 م


١- أخرجه البخاري كتاب الحج باب يتصدق بجلود الهدي، ومسلم كتاب المناسك باب من جلّل البدنة، وأحمد(1/79)، والدارمي(2/74)، من حديث علي رضي الله عنه، وانظرالإرواء(1161).

http://www.ferkous.com/rep/Bi11.php

(nahimunkar.com)