افتتاح جامع السليمانية..عيدية تركيا للأمة الإسلامية

Masjid Raya Sulaimaniah Dibuka Kembali Saat Idul Adha

Pembangunan kembali Masjid Raya Sulaimaniah yang berada di kota Istambul telah selesai, masjid yang indah dan bersejarah itu akan dibuka pada saat Idul Adha. Pembangunan kembali Masjid Sulaimaniah itu memakan waktu tiga tahun.

Masjid Raya Sulaimaniah dibangun selama era Sultan Suleiman, sangat terkenal dalam sejarah Khalifah Turki, yaitu pada 1551-1558, yang dikerjakan seorang arsitek yang sangat terkenal Mimar Sinan.

Pembangunan masjid yang bersejarah yang merupakan warisan Khalifah Turki Osmani itu mengahabiskan biaya sebesar 21 juta Liras Turki. Ini merupakan biaya pemugaran yang paling banyak yang digunakan oleh pemerintah Turki untuk sebuah masjid.

Pembangunan kembali masjid itu diawasi langsung oleh Gur Konstruksi. Sebuah tim beranggotakan 200 orang terdiri dari arsitek, seniman, kaligrafi, sejarawan seni, ahli restorasi, konservator dan pekerja telah bekerja siang dan malam untuk menyelesaikan pembangunan kembalii Masjid Raya Sulaimaniah, yang dipandang sebagai lambang budaya Islam.

Salah satu hasil penting dari pembangunan kembali ini adalah kubah masjid, kini telah diperkuat untuk menahan gempa skala 8 pada skala richter, dan berkat teknik pembersihan semen khusus digunakan pada masjid.

Keajaiban Masjid Sulaimaniah itu terdapat 256 kubus akustik ditemukan dalam kubah mesjid, dan dalam proses pembangunan kembali itu, juga menemukan karya-asli dalam liontin gantung yang menghiasi masjid. Beberapa surat hilang dari suatu bagian dari Al-Qur’an, yang ditulis 150 tahun yang lalu ke dalam kubah utama, juga diganti atas keputusan dewan restorasi.

Sebelumnya pernah dilakukan pembangunan kembali (restorasi) Masjid Raya Sulaimaniah pada 1847-1849, dan pada tahun 1960-an 1950s. Upaya terbaru dimulai tahun 2007, dan Ozekinci menjelaskan:

“Sebagai bagian dari pemulihan ini, seluruh Masjid Raya Sulaimaniah diperiksa seluruh bangunan yang ada. Pekerjaan dimulai pada kubah, dan menggantikannya dengan lengkap. Pekerjaan yang sangat rumit dan memerlukan kesabaran yang luar biasa itu dikerjakan oleh sebuah tim dari Universitas Teknik Istanbul yang menggunakan teknik simulasi untuk menentukan, apakah ada atau tidak kubah bukti gempa. Kemudian kita menemukan bahwa masjid sebenarnya bisa tahan gempa hingga getaran 8 skala Richter. Ada beberapa retakan kecil pada kubah, yang diperkuat. Bagian luar masjid itu dibersihkan”, ujarnya.

Semen Pembersihan

Ozekinci menjelaskan salah satu teknik paling penting yang digunakan dalam restorasi adalah bagian pembersihan semen. Dia berkata, “Kami melihat dengan kesedihan yang dalam restorasi ini dilakukan pada 1960-an”, tambahnya.

Berbicara lebih lanjut tentang upaya untuk menghilangkan struktur bersejarah, Ozekinci mengatakan, ”Kami tidak memperbaharui Masjid Raya Sulaimaniah. Kami adalah bagian dari sebuah proyek yang sangat serius termasuk konservator, ahli restorasi, arsitek dan sejarawan seni. Yang penting di sini adalah untuk dapat mengembalikan sesuai dengan struktur asli masjid. Kami tidak memperbaharui, melainkan melindungi dan bekerja sesuai dengan kebutuhan sejarah dan informasi. Dalam jenis struktur, sangat penting bahwa mereka tidak kehilangan karakteristik sejarah mereka. Generasi mendatang harus dapat melihat dan membaca struktur untuk apa yang mereka dan memahami apa yang berbagai era mereka telah. Jadi restorasi kami benar-benar sebuah usaha pelindung yang tetap setia pada esensi dari masjid ini. “

256 Kubus Ditemukan Di Dalam Kubah

Ozekinci mencatat bahwa beberapa aspek menarik dari masjid telah ditemukan kembali selama berlangsungnya pembangunan kembali itu. Sebagai contoh, katanya, kubah utama masjid itu ditemukan memiliki 256 kubus simetris berukuran 15 cm ditempatkan di depan dan 45 cm panjangnya.

”Akustik di Masjid Raya Sulaimaniah benar-benar luar biasa. Mimar Sinan menggunakan alat-kubus simetris ditempatkan dengan bagian dalam berongga untuk mencapai tingkat superior akustik “, ucap Ozekinci. (m/wb)

Eramuslim.com, Senin, 15/11/2010 16:30 WIB |

(nahimunkar.com)

افتتاح جامع السليمانية..عيدية تركيا للأمة الإسلامية

الاثنين, 15 نوفمبر 2010 08:42

إفتكار البنداري

مع تكبيرات صلاة عيد الأضحى المبارك يتنسم الآلاف من الأتراك في إسطنبول عبق تاريخهم المجيد وحضارتهم الزاهية وهم يؤدون الصلاة لأول مرة منذ 3 سنوات في جامع السليمانية التاريخي، ثاني أكبر جوامع المدينة، وأحد الآثار الإسلامية الخالدة بعد إعادة ترميمه.

ويفتتح الجامع للصلاة في عيد الأضحى بعد 3 سنوات كاملة من العمل الشاق والمتواصل بسواعد 200 شخص، ما بين مهندسين معماريين وفنانين وخطاطين ومؤرخين وخبراء ترميم وعمال، وبميزانية 21 مليون ليرة تركية (نحو 15 مليون دولار أمريكي)، رصدتها المديرية العامة للمؤسسات لإعادة البريق للجامع الذي ينظر إليه على أنه نموذج للفن المعماري التركي ذي المذاق الخاص.

وبنى الجامع العتيق في عهد السلطان سليمان القانوني في الفترة من 1551- 1558 على يد الفنان المعماري الشهير معمار سنان- رئيس المعماريين في الدولة العثمانية لمدة خمسين عاماً، ومؤسس الهندسة العثمانية الكلاسيكية.

ومن مميزات الترميم أن قبة الجامع، المحاطة بالعديد من القباب الأخرى الصغيرة، تم دعمها بحيث باتت مقاومة للزلازل المعتادة في تركيا حتى 8 درجة على مقياس ريختر. ويبلغ ارتفاع القبة 53 متراً، وتقوم على أربعة أعمدة هائلة يُطلق عليها اسم “أقدام الفيل” لسمكها وضخامتها، في تناسق لافت مع مكونات البناء.

والمسجد المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي له أربعة منابر، وتشير مآذنه الأربعة إلى أن السلطان سليمان القانوني هو الحاكم الرابع في إسطنبول. أما الشرفات العشر الموجودة في كل مئذنة فتشير إلى أن سليمان القانوني هو السلطان العاشر في الدولة.

ويمثل الجامع العصر الذهبي للعمارة العثمانية بأعماله الهندسية وعناصره المعمارية وأبوابه البرونزية ونوافذه الزجاجية ذات الشبابيك الحديدية.

وجلبت قطع المرمر المستعملة في بنائه من جزيرة مرمرة والجزيرة العربية واليمن، وهو يلمع بزخارف ملونة كثيرة وكتابات من خط أحمد قرة وحسن شلبي، أشهر الخطاطين في العهد العثماني آنذاك.

كما أن جدران الجامع مزينة بآيات من القرآن الكريم كتبت بخط جميل يليق بأن يكون نموذجاً واضحاً لفن الخط التركي، وربما يكون هو أحد الأسباب التي قيلت على أساسها العبارة الشهيرة إن القرآن الكريم نزل في الحجاز، وقُرئ في مصر، وكُتب في إسطنبول.

ويذكر البروفيسور خسرو صوباشي، المسئول عن مشروع الترميم، أن المشروع تدارك خطأ عمره 150 عاماً؛ حيث أن آية من آيات القرآن التي تزين القبة الرئيسية سقط منها حرف الهاء سهواً من الخطاط عبد الفتاح أفندى، وتمت إضافة الحرف بعد دراسة لأكثر من 30 خطاً لاختيار الخط الأنسب والأكثر تطابقا مع الخط الأصلي.

والجامع الذي يقع على تل خلف جامعة إسطنبول، ملحق به مكتبة ضخمة معروفة باسم مكتبة السليمانية، تحتوي على نحو 70 ألف مخطوط، 80% منها باللغة العربية، وفي القديم كان مجمعاً ضخماً يمثل الوظائف الاجتماعية والثقافية والدينية والعلمية الحقيقية للمساجد في الحضارة الإسلامية؛ حيث كان ملحقاً به مدارس لتعليم القرآن الكريم والحديث، ومستشفى، ومدرسة للطب، ومدرسة إبتدائية، ومطعم لتقديم الوجبات للفقراء، ودار لرعاية العجزة، ودار للضيافة، فضلاً عن الحمامات العثمانية الشهيرة والأسبلة.

وتوجد روايات كثيرة بشأن جامع السليمانية. من ذلك أنه حصل توقف في بناء الجامع وفي أثناء ذلك ظن شاه إيران أن ثمة أسبابًا مادية عطلت بناء الجامع، فأرسل كمية من المجوهرات إلى المعماري سنان، فغضب السلطان سليمان القانوني لذلك وأعطى المجوهرات إلى المعماري سنان، وطلب منه وضعها بين الحجارة. وتقول الروايات إن هذه المجوهرات مخفيّة اليوم تحت إحدى مآذن الجامع.

شهادة الأضحية

وإلى جانب استعداد إسطنبول لافتتاح مسجد السليمانية، فإن المدينة أيضاً تستعد للعيد بإجراءات مشددة تضمن القيام بشعيرة ذبح الأضاحي وفق الشروط الشرعية والصحية التي تحقق هدف الشرع الحنيف من هذه الشعيرة وتحفظ صورة الإسلام داخل وخارج تركيا.

ومن ذلك أن قامت بلدية غازي عثمان باشا في إسطنبول بإعداد دورة تدريبة لمدة 3 أيام لمن اعتزموا ذبح أضحية هذا العام، تتضمن تعليمهم الاختيار الصحيح للأضحية حتى لا يتعرضوا للغش والطريقة الصحيحة لذبحها وتنظيفها وتوزيعها.

وقال ألبير شاهين، أحد المدربين في البرنامج بالبلدية، لصحيفة “حريت ديلي نيوز” إن هيئة الشئون الدينية منعت ذبح الأضاحي في الطرقات؛ ولذا أقامت البلديات مذابح لنحر الأضاحي يستفيد منها الجزارون والمواطنون العاديون على السواء بعد تلقيهم التدريب اللازم.

ومن بين 39 شخصاً تلقوا الدورة في البلدية كان 17 جزاراً، و البقية مواطنين عاديين قرروا ذبح الأضحية لأنفسهم أو لأقاربهم وأصدقائهم.

وسيكون ممنوعاً منعاً باتاً لغير حاملي هذه شهادة اجتياز الدورة القيام بعملية ذبح الأضاحي، وعلى هذا تراقب الشرطة وموظفو البلدية الشوارع، ويفرضون غرامات على المخالفين.

أحمد أوجي، الذي يقول إنه أول من سجل لحضور التدريب، قال عن استفادته منه: “عرفت كم من أخطاء كثيرة كنت ارتكبها وأنا أذبح الأضحية قبل ذلك، فقد كنت أجهل مثلاً أنه ممنوع ترك الأعضاء الداخلية للأضحية بداخلها أكثر من 30 دقيقة من ذبحها، وإلا فإنها ستفرز حمضاً يضر اللحم ويغير طعمه”.

وإبراهيم بوستانجي الذي سمع عن التدريب من صديق كان له هدف أبعد من ذلك عندما قرر أن يشارك في الدورة التدريبية: “بهذه الشهادة أنا أخطط لأداء الحج العام القادم إن شاء الله؛ لأنها ستعزز فرصتي في الحج إذا ذهبت على أني جزار”.

بعض المواطنين رأوا أن الثلاثة أيام غير كافية لأخذ كل المعلومات والنصائح اللازمة، واقترحوا أن تكون الدورة القادمة لمدة لا تقل عن ما بين 10-15 يوما.

ويتضمن التدريب أسس الاختيار الصحيح للأضحية شرعياً وصحياً وطريقة ذبحها وتنظيف أحشائها وأجزائها والتعامل مع لحومها.

http://onislam.net/arabic/newsanalysis