Mesir Merazia Muslim yang Terang-terangan Mokah Puasa

Razia terhadap Muslim yang terang-terangan mokah puasa (berbuka puasa siang hari) dilaksanakan pihak keamanan di Mesir untuk pertama kalinya pada Ramadhan 1430H ini. Di Aswan 150 orang yang terang-terangan mokah puasa ditangkap, dan 7 orang yang kedapatan merokok siang hari ditangkap.

Razia pemokah puasa itu mengakibatkan gerahnya orang-orang yang berkedok hak asasi manusia. Namun operasi dari pihak polisi ini didukung oleh Muslimin di antaranya dari Jamaah Anshar Al-Sunnah di Mesir. Dikatakan, operasi yang dilaksanakan polisi itu adalah hal yang terpuji, termasuk bab amar ma’ruf nahi munkar (memerintahkan kebaikan dan mencegah keburukan), dan sesuai dengan undang-undang tentang ketertiban umum.


mesir-gelar-razia-umat-islam-yang-tidak-puasa

Orang Mesir di meja makan untuk buka puasa. (alarabiya.net(

Beritanya sebagai berikut:

Mesir Gelar Razia Umat Muslim yang Tak Puasa

150 orang ditangkap setelah ketahuan makan maupun minum di kota Aswan. 7 perokok ditangkap

Jum’at, 11 September 2009, 10:03 WIB

Renne R.A Kawilarang

VIVAnews – Umat Muslim di sejumlah kota di Mesir yang sedang tidak berpuasa kini makin segan makan-minum di restoran atau di tempat umum. Pasalnya, mereka bisa ditangkap pihak berwajib bila ketahuan sedang bersantap di rumah makan. Bahkan, membeli makanan atau minuman sebelum waktu berbuka puasa juga bisa bermasalah.

Laman stasiun televisi Al Arabiya, Rabu 9 September 2009, mengungkapkan bahwa pemerintah kota Aswan menangkap 150 warga yang ketahuan makan atau minum di tempat umum. Ini merupakan kali pertama aparat dari Kementrian Dalam Negeri Mesir melancarkan razia atas umat Muslim yang ketahuan melanggar puasa selama bulan suci Ramadan.

Selain di Aswan, aparat juga menangkap banyak orang di kota Hurghada. Padahal, gubernur setempat telah memerintahkan penutupan semua kafe dan restoran selama waktu puasa di kota yang menjadi obyek pariwisata itu.

Di kota Dakahlia, tujuh remaja diciduk setelah ketahuan merokok di jalanan. Mereka boleh bebas setelah membayar denda 500 pound Mesir (sekitar Rp 900.000).
Kementrian Dalam Negeri tampaknya mengikuti langkah sejumlah negara Arab konservatif, yang menjatuhkan denda sekitar US$350 (Rp3,5 juta) atau penjara maksimal selama satu tahun bagi mereka yang ketahuan makan atau minum maupun merokok selama waktu puasa.

Langkah keras aparat di Mesir itu mendapat dukungan dari kelompok fundamentalis. Adel al-Sayed, wakil ketua LSM Ansar al-Sunnah menyatakan bahwa selama Ramadan umat Muslim tidak boleh melanggar puasa tanpa alasan yang jelas. “Melanggar puasa tanpa alasan harus dihukum,” kata al-Sayed kepada al-Arabiya. “Polisi telah berbuat benar,” lanjut al-Sayed.

Namun, LSM lain menilai langkah aparat pemerintah itu merupakan tindakan yang semena-mena. “”Tidak ada hukum yang melarang makan atau minum pada waktu puasa selama Ramadan,” kata Gamal Eid, ketua Arab Network for Human Rights Information. “Setiap warga punya hak untuk makan dan minum selama Ramadan tanpa harus diganggu,” lanjut Eid.

Sedangkan kelompok Copts for Egypt melayangkan surat kepada Kementrian Dalam Negeri Mesir untuk mengusut kebijakan razia atas orang yang tidak berpuasa. “Aparat yang terkait telah melanggar kebebasan pribadi dan bisa-bisa menciptakan Taliban lain di Mesir,” kata Samuel al-Ashay, pengurus Copts for Egypt.

Sumber:http://dunia.vivanews.com/news/read/89547-mesir_gelar_razia_umat_muslim_yang_tak_puasa

Sementara itu dukungan dari Anshar Al-Sunnah menyatakan kepada alarabiya net bahwa apa yang dilakukan polisi itu termasuk hal yang terpuji dalam bab amar ma’ruf nahi munkar (memerintahkan kebaikan dan mencegah keburukan).

Syaikh Adil Sayid wakil ketua Jamaah Anshar al-Sunnah as-Salafiyah di Mesir menambahkan bahwa orang kalau minum khamr di rumahnya dan tidak dilihat seorang pun maka aku tak dapat menghukumnya. Adapun kalau terang-terangan minumnya di jalan umum maka aku berhak untuk melaksanakan hukuman dengan perantara pemegang urusan yaitu di sini Mesir ini adalah polisi. Dan yang ditegaskan oleh syara’ dan undang-undang atasnya karena telah melanggar ketertiban umum dan terang-terangan dengan maksiat dan tidak memperdulikan larangan Allah, meremehkan syari’at yang benar. Ini mencocoki orang yang buka puasa di siang hari Ramadhan, walaupun dia yang buka itu sakit atau dalam keadaan musafir (bepergian) maka tidak boleh baginya untuk berterang-terangan dengan berbuka (di tempat umum).

Dia menegaskan bahwa yang dilakukan polisi Mesir itu sesuai undang-undang Mesir, di sana ada teks yang menghukum atas yang demikian dalam undang-undang hukuman dengan denda uang dalam butir (pasal) “ menyelisihi akhlaq dan adab umum, yaitu yang dihukum atasnya oleh undang-undang”

Beritanya berbahasa Arab sebagai berikut:

الإثنين 17 رمضان 1430هـ – 07 سبتمبر 2009م

محاكاة لتجربة بعض دول الخليج العربي

حملة أمنية توقف المجاهرين بالإفطار في رمضان لأول مرة بمصر

القاهرة – مصطفى سليمان

في سابقة تعد هي الأولى من نوعها شنّت وزارة الداخلية المصرية حملة أمنية تستهدف توقيف المجاهرين بالافطار في نهار رمضان “محاكاة” لتجربة بعض دول الخليج العربي التي تعاقب المجاهر بالإفطار في رمضان بالسجن لمدة شهر أو غرامة تصل لنحو 350 دولاراً، وكذلك مقاطعة أتشي بإندونيسيا التي تعاقب المفطرين بالجلد، ويسري العقاب في هذه الدول على المسلمين وغير المسلمين إذا ما تم ضبطهم متلبسين بتناول الطعام أو الشراب أو التدخين في نهار رمضان.

وأثارت هذه الحملة غضب منظمات حقوق الانسان في مصر على اعتبار انه لا يوجد أي نص في قانون العقوبات المصري يعاقب على المجاهرة بالافطار في نهار رمضان، واعتبرت احدى المنظمات ان هذا الاتجاه يؤشر الى تحول مصر الى “طالبان” أخرى.

ومن محافظة أسوان ألقت الشرطة المصرية القبض على 150 مصرياً وأودعتهم السجن وحررت لهم محاضر جنحة الجهر بالافطار في نهار رمضان.

وفي مدينة الغردقة على ساحل البحر الأحمر ألقت الشرطة المصرية القبض على العديد من المصريين خلال إفطارهم في نهار رمضان، وكشفت المعلومات أن محافظ البحر الأحمر أصدر قراراً بإغلاق المقاهي والمطاعم في نهار رمضان علماً بأن هذه المحافظة من المحافظات السياحية.

وألقت كذلك مباحث طلخا بمحافظة الدقهلية بدلتا مصر القبض على سبعة شباب يجاهرون بالافطار في نهار رمضان ويدخنون السجائر في الشارع العام، وحرّر لهم رئيس مباحث طلخا محضراً بالواقعة وتم عرضهم على النيابة التي أمرت بالافراج عنهم بكفالة 500 جنيه.

أنقذوا الوطن

وتحت شعار “أنقذوا الوطن” أصدرت حركة “شركاء من أجل الوطن” بياناً الاثنين 7-9-2009 أدانت فيه هذه الحملة واعتبرتها غير دستورية وانتهاكاً للحريات العامة للمواطنيين.

وقال صمويل العشاي المتحدث باسم الحركة لت”العربية.نت”: “لقد وجهنا اليوم بياناً الى وزير الداخلية نناشده فتح تحقيقات موسعة مع ضباط شرطة الغردقة والدقهلية وأسوان، وتحويلهم الى محاكمات عادلة يكون فيها الجزاء رادعاً لكل من سوّلت له نفسه السير خلف أفكار تهدد الوطن، حشية أن تتحول مصر الى طالبان أخرى”.

وانتقد جمال عيد مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان، تلك الحملة مؤكداً أنها غير قانونية ووصف ما تفعله الداخلية بأنه “مزايدة من الحكومة على الدولة الدينية، كما اعتبره دليلاً على التشدد الديني الذي أصاب بعض رجال الشرطة”.

وقال عيد لـ”العربية.نت” إن إجراءات القبض على المواطنين بتهمة “الإفطار” لا يوجد ما تستند إليه قانوناً”، وأضاف “يحق لأي مواطن أن يفطر أو يصوم رمضان، ولا يحق لأحد أن يفرض ذلك عليه”.

وقال عيد”إن هذه الحملة ليست الأولى من نوعها وكانت هناك محاولات لتطبيقها منذ عامين بمحافظة القاهرة، لكن تم التراجع عنها، بعد إلقاء القبض على عدد من المواطنين، لأنها غير قانونية، معتبراً صمت قيادات وزارة الداخلية على ممارسات ضباطها بأسوان “تواطؤاً وموافقة ضمنية على ذلك التصرف غير القانوني”.

مخاوف مسيحية

وقال ماجد حنا المحامي لـ”العربية.نت”: لا أعرف أي عقوبة في القانون ولا أي تهمة من الاساس تسمى “الجهر بالافطار”، لا يوجد مثل هذه التهمة في القانون الا في القوانين السعودية والباكستانية الطالبانية”.

وأكد حنا أنمثل هذه الحملة تثير الفتنة في مصر، فقد توقف الشرطة مسيحياً في الطريق العام وهو يأكل أو يشرب، وقد تلقي القبض على مريض له رخصة الافطار، فهل يهان هذا المواطن ويسجن لحين إثبات براءته”.

وأوضح “نحن نخشى أن تقوم الشرطة المصرية بتوقيف من ترتدي البنطال الضيق أو من تضع مساحيق الزينة على وجهها”.

وتساءل حنا ” ما الذي يعنيه الجهر بالافطار، لقد وصل الامر الى اقتحام الشرطة المصرية للمقاهي والقبض على من بداخلها، علماً بأن من يجلس في مثل هذه المقاهي يجلس مختبئاً ولا يجاهر بالافطار، فالمعنى مطاطي وحسب أهواء الشرطة”.

ارتياح لدى “أنصار السنة

من جانب آخر لقيت هذه الحملة ارتياحاً بين السلفيين في مصر، على اعتبار أنها خطوة جيدة لتطبيق الشريعة في مصر.

وقال الداعية الاسلامي عادل السيد نائب رئيس جماعة أنصار السنة السلفية بمصر لـ”العربية.نت”: نعم الصوم هو عبادة بين العبد وربه، يجزى بالثواب إن صام وبالعقاب إن أفطر دون عذر، لكن هذا لا يمنع أن المجاهرة بالافطار لا تجوز شرعاً وما فعلته الشرطة المصرية شيء تحمد عليه، وهو من باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

وأضاف الشيخ عادل السيد “إن الانسان لو شرب الخمر في بيته ولا يراه أحد لا أستطيع أن أعاقبه، أما إن جهر بها في الطريق العام فيحق لي أن أنفذ فيه العقوبة بواسطة ولي الامر، وهو هنا في مصر الشرطة، والتي نصّ عليها الشرع والقانون لانه أخلّ بالنظام العام وجاهر بالمعصية ولم يعتبر لحرمات الله، واستهان بالشرع الحنيف، وهذا ينطبق على المفطرين في نهار رمضان، وإن كان المفطر مريضاً أو مسافراً فلا يجوز له ان يجاهر بالافطار”.

وأكد “أن ما فعلته الشرطة المصرية يطابق القانون المصري، فهناك نص يعاقب على ذلك في قانون العقوبات بالغرامة المالية تحت بند “مخالفة الأخلاق والآداب العامة، وهو ما يعاقب عليه القانون”.

http://www.alarabiya.net/articles/2009/09/07/84238.html

(Redaksi nahimunkar.com)