الجيش السوري يقتل 11 قرويا سنيا على الأقل قرب حمص

www.militaryphotos.net: Anggota militer Suriah/Ilustrasi

AMMAN – Bertolak belakang dengan anggukan setuju atas rencana menekan kekerasan yang dibuat Liga Arab, pasukan keamanan pemerintah Suriah baru-baru ini menembak mati sedikitnya 11 warga muslim Sunni yang dicegat di barat laut pusat kota Homs. Laporan yang diberikan aktivis lokal ini masih belum mendapatkan konfirmasi.

Tetapi laporan aktivis HAM mengatakan bahwa sembilan Alawi diseret dari bus yang mereka tumpangi dan dibunuh tak jauh dari kota, Kamis (3/11). Sekte Alawi yang diikuti Presiden Suriah Bashir al-Assad mendominasi kekuasaan di negara itu di tengah mayoritas kaum Sunni-Suriah.

Jika peristiwa terbaru ini benar, maka akan menjadi salah satu insiden kekerasan sektarian terburuk sejak pemberontakan terhadap pemerintahan Assad yang pecah Maret silam. Kontrol ketat pemerintah atas media massa lokal membuat banyak pertumpahan darah yang terjadi di sana sulit dipastikan kebenarannya.

Tetapi, Omar Idlibi, aktivis Suriah di pengasingan Beirut mengatakan, insiden bus tersebut tidak jelas. Dia mengatakan penembakan terjadi di dekat sebuah pos pemeriksaan pasukan utama Suriah, dan para korban setidaknya termasuk satu Sunni dan dua orang Kristen.

Sebuah rekaman video yang diunggah ke YouTube oleh aktivis anti-Assad kabarnya menunjukkan beberapa tubuh, dengan tangan terikat di belakang punggungnya, di dekat desa Sunni Kfar Laha di luar Homs, yang menjadi lokasi sarang protes dan pemberontakan yang baru lahir.

“Mereka adalah pekerja di pabrik blok bangunan kecil, waktu kematian mereka tidak diketahui. Tapi tampaknya pagi hari,” kata Ahmad Fouad, ujar seorang aktivis di Homs yang melaporkan melalui telepon.

Redaktur: Ismail Lazarde

Reporter: Ditto Pappilanda

Sumber: Reuters

Kamis, 03 November 2011 18:48 WIB

REPUBLIKA.CO.ID

***

الجيش السوري يقتل 11 قرويا سنيا على الأقل قرب حمص

رويترز

قال نشطاء سوريون يوم الاربعاء ان قوات الامن قتلت بالرصاص 11 قرويا على الاقل من السنة بعد أن أوقفتهم عند حاجز على الطريق شمال غربي مدينة حمص بوسط البلاد.

ولا يوجد تأكيد مستقل لسقوط هؤلاء القتلى لكن يأتي مقتلهم بعد أنباء من نشط في حمص عن أن مسلحين خطفوا تسعة من العلويين من حافلة وقتلوهم قرب حمص أمس الثلاثاء.

واذا تأكدت تلك الواقعة فستكون من بين اسوأ حوادث العنف منذ اندلاع الانتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الاسد في مارس اذار. وبسبب القيود المشددة التي تفرضها سوريا على أغلب وسائل الاعلام يصعب التحقق من روايات اراقة الدماء من الجانبين.

غير ان عمر ادلبي وهو نشط بارز يقيم في بيروت قال ان ملابسات حادث الحافلة غير واضحة لكن اطلاق النار وقع قرب حاجز رئيسي للجيش وان بين القتلى التسعة سنيا واحدا على الاقل واثنين من المسيحيين.

وأظهر تسجيل فيديو على موقع يوتيوب وزعه النشطاء المعارضون للرئيس بشار الاسد عدة جثث فيما يبدو مكممة الافواه ومربوطة الايدي وراء الظهر قرب قرية كفرلاها في منطقة الحولة معقل الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية ومهد تمرد مسلح وليد ضد الاسد.

وقال أحمد فؤاد وهو نشط في حمص التي تقع على بعد 140 كيلومترا الى الشمال من دمشق في مكالمة هاتفية “كانوا عمالا في مصنع صغير للطوب. لا نعرف بالتحديد وقت مقتلهم لكن ذلك كان صباح اليوم فيما يبدو.”

وقال مقيمون ان خمسة اشخاص اخرين قتلوا يوم الاربعاء في حمص حيث قصفت دبابات الجيش الاحياء القديمة التي تشهد احتجاجات مناهضة للاسد وتؤوي منشقين عن الجيش.

وتقول الامم المتحدة ان أكثر من ثلاثة الاف شخص قتلوا في اطار المساعي السورية لسحق انتفاضة مندلعة منذ سبعة اشهر استلهمت انتفاضات اطاحت بثلاثة زعماء عرب في وقت سابق من العام الحالي.

وتلقي السلطات باللوم على مسلحين تقول انهم يتلقون تمويلا من الخارج وانهم قتلوا 1100 من أفراد قوات الامن. ويقول الاسد ان اسلاميين متشددين وراء اغلب اعمال العنف.

وتعمل الدولة على اظهار أن الاسد يتمتع بشعبية في أنحاء البلاد أظهر التلفزيون الحكومي عشرات الالاف يحتشدون في مدينة الرقة بشرق سوريا وفي مدينة السلامية التي يغلب على سكانها اتباع الطائفة الاسماعيلية يوم الاربعاء.

وأسدلت الاعلام الوطنية على المباني وحمل الناس صورا للاسد والاعلام الوطنية وهتفوا قائلين “الله.. سوريا.. بشار وبس.”

http://formisr.info/?p=20733

(nahimunkar.com)