Muslimin Xinjiang Dilarang Shalat Jum’at,

Masjid-masjidnya Ditutup

Penguasa Cina Komunis menutup masjid-masjid di Xinjiang. Ummat Islam di Urumqi ibukota Xinjiang dilarang shalat Jum’at. Reaksi dari dunia Islam ramai terutama Ummat Islam di Turki.

Berita-berita tentang kekejaman penguasa Cina komunis terhadap Muslmin Uighur di Xinjiang negeri Cina itu sebagai berikut:

Cina Melarang Umat Islam Urumqi Shalat Jumat

By Republika Newsroom
Sabtu, 10 Juli 2009 pukul 12:10:00

cina-11

ALJAZEERA.NET

URUMQI — Pemerintah Cina menerbitkan larangan keras kepada seluruh masjid di kota Urumqi melaksanakan ibadah shalat Jumat.

Seluruh mesjid di wilayah Xinjiang diminta tutup pada hari Jumat. Seorang pejabat pemerintah yang enggan disebutkan namanya kepada AP menganjurkan agar masyarakat melakukan ibadah di rumah daripada berkumpul di masjid-masjid. Menurutnya, keputusan tersebut adalah demi terjaminnya keamanan umum.

Larangan ini diterbitkan beberapa hari setelah kekerasan etnis antara warga Muslim Uighur dan suku Han. Sejauh ini kerusuhan tersebut, sebagaimana laporan resmi pemerintah, telah menewaskan 156 orang.

Kelompok suku Uighur mengatakan korban tewas jauh lebih banyak. Mereka mengklaim 90% korban tewas adalah suku Uighur. Kerusuhan itu juga menyebabkan lebih dari 1.400 orang ditahan.

Ketegangan telah berlangsung selama bertahun-tahun di Provinsi Xinjiang. Kondisi itu dipicu saat suku Han pindah secara besar-besaran ke kawasan yang merupakan pusat warga minoritas Uighur.

Sebagian besar suku Uighur merasa mereka tidak merasakan kemajuan ekonomi dan mereka juga merasakan diskriminasi dalam berbagai hal.

Pemerintah Cina menegaskan telah memerintahkan hukuman tegas bagi mereka yang terlibat kekerasan. Pasukan keamanan dan kendaraan militer juga terlihat ditempatkan di samping masjid tersebut. Orang-orang yang sudah datang ke mesjid Yang Hang juga terlihat berkerumun membaca pengumuman soal peniadaan penyelenggaraan shalat Jumat.

Partai Komunis yang berkuasa mengkhawatirkan kerumunan massa yang menjalankan kegiatan agama seperti shalat jamaah dan Jumat akan kembali menyulut kerusuhan. ”Ini tak akan dibuka. Partai Komunis tak akan mengizinkannya,” kata seorang pria Uighur masjid Dong Kuruk Bridge.

Ahmed Jan, warga yang tinggal dekat masjid Dong Kuruk, menyatakan mestinya shalat Jumat diizinkan. ”Jumat adalah masa ketika kami harus shalat. Bagi kami, ini mengganggu. Jika kami tak diziinkan untuk menjalankan aktivitas agama secara normal, akan ada banyak kemarahan,” katanya. aljazeera/bbc/taq

Sumber: http://www.republika.co.id/berita/61441/Cina_Melarang_Umat_Islam_Urumqi_Shalat_Jumat

Jumlah yang tewas bertambah. Berita berikut ini menunjukkan bertambahnya jumlah orang yang tewas, dan ribuan orang meninggalkan Ibukota Xinjiang, Urumqi. Masjid-masjid ditutup oleh penguasa Kominis Cina. Inilah beritanya:

Sudah 184 Tewas dalam Kerusuhan di Xinjiang

Sabtu, 11 Juli 2009 | 04:48 WIB

BEIJING, KOMPAS.com – Jumlah kematian akibat kekerasan di Urumqi, ibukota wilayah Xinjiang, China, meningkat menjadi 184.   “Diantara mereka yang tewas, 137 adalah orang Han, yang mencakup 111 pria dan 26 wanita. Empatpuluh-enam korban adalah warga Uighur, yang terdiri dari 45 pria dan satu wanita. Seorang pria Hui juga tewas,” demikian laporan yang dikeluarkan oleh kantor berita resmi Xinhua dengan mengutip keterangan pemerintah daerah setempat.

China sebelumnya menyatakan jumlah korban tewas 156 dan lebih dari 1.000 lain cedera ketika warga Muslim Uighur melakukan protes yang berbuntut kekacauan pada Minggu (5/7) di wilayah sebelah barat yang bergolak itu. Pada Jumat, ribuan orang berusaha meninggalkan Urumqi setelah kerusuhan etnik mematikan itu dan banyak masjid ditutup sehingga umat Islam tidak bisa melakukan sholat Jumat.

Pihak berwenang menyatakan menyediakan pelayanan bus tambahan untuk perjalanan keluar dari Urumqi, namun permintaan karcis telah melampaui jumlah tempat duduk yang ada. Kesempatan ini dimanfaatkan oleh calo yang menjual karcis dengan harga lima kali lipat dari ongkos biasanya.

“Terlalu berisiko tinggal di sini. Kami takut akan kekerasan,” kata Xu Qiugen, pekerja bangunan berusia 23 tahun asal China tengah yang lima tahun tinggal di Urumqi dan telah membeli karcis untuk pergi bersama istrinya.

“Pemerintah mengatakan tidak akan ada sholat Jumat,” kata seorang pria Uighur bernama Tursun di luar masjid Hantagri, salah satu masjid tertua di kota itu, sementara 100 polisi yang membawa senapan mesin dan pentungan tampak bersiaga.

Kekerasan yang dialami orang Uighur itu telah menimbulkan gelombang pawai protes Jumat di berbagai kota dunia seperti Ankara, Berlin, Canberra dan Istanbul.  Orang Uighur berbicara bahasa Turki dan Perdana Menteri Turki Recep Tayyip Erdogan adalah yang paling keras melontarkan kecaman dan menyebut apa yang terjadi di Xinjiang sebagai “semacam pembantaian”.

Orang-orang Uighur di pengasingan mengklaim bahwa pasukan keamanan China bereaksi terlalu berlebihan atas protes damai dan menggunakan kekuasan mematikan.  Delapan juta orang Uighur, yang memiliki lebih banyak hubungan dengan tetangga mereka di Asia tengah ketimbang dengan orang China Han yang berjumlah kurang dari separuh dari penduduk Xinjiang. (kompas.com).

Kekerasan terhadap Muslimin Xinjiang dan reaksi Dunia Islam

aljazeera.net memberitakan perjalanan kejadian-kejadian kekerasan yang ditimpakan terhadap Muslimin Xinjiang dan cara-cara penyengsaraannya. Kemudian dikutipa aneka penolakan dunia Islam terhadap peristiwa Xinjiang yang ditimpakan oleh penguasa Cina Komunis dan suku Cina Hang terhadap Muslimin Uighur. Kekerasan pemerintah Cina Komunis itu sampai menutup masjid-masjid untuk shalat Jum’at. Berikut ini berita dan gambarnya:

الخميس 16/7/1430 هـ – الموافق9/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)

أحداث الإيغور جرس إنذار للصين


اعتبرت صحيفة أميركية ما جرى من أحداث عنف عرقي في أورومشي –عاصمة إقليم شنغيانغ الصيني- جرس الإنذار الثاني الذي يُقرع في وجه سياسة بكين تجاه الأقليات بعد 18 شهرا فقط من موجة مماثلة شهدها إقليم التبت في مارس/آذار 2008.

ورأت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في تحليل سياسي للأوضاع في الإقليم الواقع غربي الصين في ما وصفته بتعامل بكين الصارم مع السكان من عرقية الإيغور المسلمين وقبلهم مع أهالي التبت, محاولة للحيلولة دون تفكك الدولة شبيها بما حدث للاتحاد السوفياتي.

ويقول محللون إن بكين أحكمت قبضتها على مناطق الأقليات العرقية في غربي البلاد أوائل تسعينيات القرن الماضي بعد أعوام من “الحكم المتهاون”.

وأرجعت الصحيفة ذلك إلى أن الصين تسعى إلى درء تفكك الدولة على غرار ما حدث للاتحاد السوفياتي المتعدد الأعراق.

ويعزو نيكولاس بيكلين –وهو باحث من شنغيانغ يعمل لدى منظمة هيومن رايتس ووتش في هونغ كونغ- السبب الرئيسي في هذه المتاعب إلى أن الصين لم تعد تلك الإمبراطورية المتعددة الأعراق, بل تحولت لتصبح دولة قومية مركزية. وشكَل هذا المفهوم –كما يرى- بداية النهاية للأقليات هناك.

وفي كل من شنغيانغ والتبت فرضت السلطات إجراءات صارمة على الممارسات الدينية على نحو لا مثيل له في أي مكان آخر من الصين. ولا يُسمح لأي موظف حكومي في كلا الإقليمين بأداء شعائره الدينية, حتى إن الصبية ممن هم دون الثامنة عشرة مُنعوا من دخول المساجد في شنغيانغ.


يسود اعتقاد لدى بعض الخبراء بأن سياسة توطين أفراد من الهان تحكمها هواجس أمنية وقناعة في بكين بأن شنغيانغ والتبت جزء لا يتجزأ من الصين

الصيننة
لإليوت سبيرلينغ الأستاذ بجامعة إنديانا الأميركية رأي جدير بالاهتمام. فهو يرى أن للإيغوريين (الذين لهم روابط عرقية مع شعوب آسيا الوسطى الأخرى) هوية تركية يسعى الصينيون لطمسها لأنها تنطوي على مكونات تتخطى الحدود الوطنية ما قد يهدد الأمن الصيني.

وبدا سبيرلينغ متشائما إزاء هوية الإيغور الثقافية, إذ تعتقد حكومة بكين بحتمية إضفاء الطابع الصيني, أو ما يُعرف اصطلاحا بالصيننة, عبر التاريخ.

ولكنه يستدرك بالقول إن تحقيق ذلك الهدف دونه احتكاكات وخلافات لما في تلك الخطوة من تهميش للناس في مناطقهم, على حد تعبيره.

ويسود اعتقاد لدى بعض الخبراء الأجانب بأن سياسة توطين أفراد من الهان, وهي أكبر قومية في الصين, تحكمها هواجس أمنية وتدفعها قناعة في بكين بأن إقليمي شنغيانغ والتبت هما جزء لا يتجزأ من الصين.

غير أن السكان المحليين لا يشاطرون السلطات الرسمية نفس الرؤية, فهم أصحاب هوية مغايرة لما تحاول الصين أن تصفهم بها باعتبارهم أقليات صينية, بحسب الأستاذ الجامعي سبيرلينغ.

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C36BF412-F713-4C89-9A42-A61C657D0AFD.htm

الجمعة 17/7/1430 هـ – الموافق10/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:11 (مكة المكرمة)، 18:11 (غرينتش)

رفض دولي وإسلامي لأحداث شنغيانغ

تواصلت ردود الفعل الدولية التي تنتقد إجراءات السلطات الصينية في قمع المظاهرات التي وقعت في إقليم شنغيانغ ذي الأغلبية المسلمة من عرقية الإيغور وأودت بحياة 156 شخصاً. في الأثناء فرقت الشرطة الصينية اليوم احتجاجاً صغيراً بعد صلاة الجمعة في أحد أحياء عاصمة الإقليم أورومشي.

فمن جهته ندد رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان بما وصفه “بالوحشية” ضد مسلمي الإيغور في شنغيانغ، بينما دعا وزيرها للتجارة والصناعة نهاد أرغون أمس إلى مقاطعة البضائع الصينية.

وتظاهر نحو مائتي شخص خارج مبنى البرلمان الأسترالي في العاصمة كانبيرا اليوم، مرددين هتافات معادية للصين مثل “الموت للإرهابيين” و”الحرية لشعب الإيغور“.

وفي هولندا قذف عشرات الإيغور السفارة الصينية في مدينة لاهاي بالحجارة خلال مظاهرة أخرى هذا الأسبوع. وكانت محكمة هولندية قضت أمس بالسجن ما بين أسبوع إلى عشرة أيام بحق عشرة أشخاص لضلوعهم في تلك الأعمال.

كما أدانت منظمة المؤتمر الإسلامي ما وصفته بالاستخدام “غير المتكافئ” للقوة في شنغيانغ، وحثت الصين على إجراء تحقيق “نزيه” لمعرفة المسؤولين عن اندلاع أعمال الشغب.

وكان الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو أدان ما وصفه “بمناخ الخوف الذي أجبر شعب الإيغور على العيش فيه“.

وفي إندونيسيا طالب تيفاتل سيمبيرينغ رئيس حزب العدالة المزدهرة –أكبر الإحزاب الإسلامية في البلاد- الأمم المتحدة والدول الغربية بالضغط على الصين كي توقف ما وصفها “بمذبحة” مسلمي الإيغور والهان الصينيين.

وقال مسؤول أميركي كبير في مدينة لاكويلا الإيطالية حيث انعقدت قادة مجموعة الثماني إن مستشار الأمن القومي بالولايات المتحدة الجنرال جيمس جونز حث زعماء الصين اليوم على “ضبط النفس” في التعامل مع اضطرابات شنغيانغ.

وبينما دعت حكومات دول عديدة أخرى كذلك إلى ضبط النفس،

حثت اليابان السلطات الصينية أمس على حماية حقوق الإنسان لشعب الإيغور والأقليات الأخرى في البلاد، وطالبتها بضمان حرية وسائل الإعلام التي تشارك في تغطية الأحداث بشنغيانغ.

وكانت السلطات المحلية في كاشغر -وهي مدينة يغلب عليها cina-2

المسلمون هتفوا مطالبين بفتح المساجد
لأداء صلاة الجمعة (رويترز)

الإيغور في جنوب شنغيانغطالبت الصحفيين الأجانب بمغادرة البلاد اليوم، متعللة بدواع “أمنية” وفي بعض الحالات تم اصطحاب الصحفيين إلى المطار

صلاة الجمعة
على الصعيد الداخلي فرقت شرطة مكافحة الشغب الصينية احتجاجاً صغيراً نظمه الإيغور بعد صلاة الجمعة في حي بمدينة أورومشي، في أول مؤشر على استمرار التوترات بعد أحداث الشغب الدموية في المدينة المقسمة عرقيا.

وكان المئات من المسلمين الإيغور قد تجمعوا قرب المسجد الأبيض في المدينة، بينما انتشر المئات من شرطة مكافحة الشغب مسلحين ببنادق نصف آلية، وسدت عربات مصفحة تابعة للشرطة الطرق حول المسجد وحلقت طائرات مروحية فوق المكان.

وقد خففت السلطات الصينية اليوم من قرارها إغلاق المساجد في صلاة الجمعة لاحتواء التوترات بعدما كان عدد من المساجد في أورومشي قد علق لافتات تفيد بإلغاء الصلاة.

وكان يمكن أن يثير قرار إغلاق المساجد اليوم الغضب، لكن بدا أن آلاف الجنود وقوات شرطة مكافحة الشغب مستعدين لقمع أي احتجاجات جديدة للإيغور.

ورغم أن قوات الأمن قد سيطرت على أورومشي فإن صلاة الجمعة كانت اختبارا لقدرة الحكومة على احتواء غضب الإيغور بعدما هاجم صينيون من الهان أحياء يسكنها الإيغور الثلاثاء الماضي.

المصدر:وكالات

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/2DE7D2C8-D085-4B95-8F74-0BE38B8E74D7.htm