الاسيرة المحررة كفاح عفانه: التفنيش العاري كمائن الاحتلال للاسيرات

Nestapa Perempuan Palestina, Disuruh Telanjang Lalu Difoto

Perempuan-perempuan Palestina di penjara Israel menjalani kehidupan yang penuh nestapa. Gambaran kehidupan mereka diungkapkan oleh Kifah Afaneh, perempuan Palestina yang baru saja bebas dari penjara Israel.

Afaneh mengatakan, ruang interogasi menjadi mimpi buruk bagi para tawanan perempuan seperti dirinya. Petugas penjara Israel seringkali memanggil mereka ke ruang interogasi lalu menyuruh tawanan parempuan melepaskan pakaiannya di depan kamera yang tersembunyi. Para sipir penjara itu beralasan bahwa perintah itu adalah bagian dari prosedur yang diberlakukan oleh lembaga pemasyarakat pusat.

Menurut Afaneh, perempuan Palestina yang ditahan aparat Israel akan disidang terlebih dahulu di pengadilan militer sebelum dijebloskan ke salah satu penjara Israel. Para tahanan perempuan itu bahkan sering dipindahkan dari satu penjara ke penjara lainnya. Saat melakukan pemeriksaan, para sipir penjara bukan hanya menyuruh tawanan melepas pakaiannya tapi juga disertai cemoohan dan tindakan yang memprovokasi tawanan.

“Situasinya sangat menyeramkan. Kami takut sipir-sipir penjara itu mengambil gambar kami dengan kamera tersembunyi yang mereka pasang, atau dengan kamera telepon genggam,” kata Afaneh yang satu sel dengan Ehsan Dababseh saat berada di penjara Israel.

Dababseh juga baru dibebaskan dan belum lama ini tersebar rekaman video Ehsan sedang dikelilingi tentara-tentara Israel yang menari-nari di depannya, sementara Dababseh dalam posisi tak berdaya dengan tangan terikat dan mata ditutup. Tindakan itu merupakan pelecehan yang sering dilakukan aparat Israrel terhadap tawanan Palestina.

“Pihak Israel selalu berdalih bahwa yang menimpa para tawanan Palestina hanya kasuistis. Tapi saya yakin, tindakan pelecehan semacam itu mereka lakukan hampir setiap hari dan kepala penjara tahu para pelakunya,” ujar Afaneh.

Ia menambahkan, tentara-tentara Zionis itu mengambil foto para tawanan yang disuruh telanjang atau dilecehkan untuk diunggah ke situs YouTube. “Tujuannya, untuk melemahkan mental para tawanan dan merendahkan martabat kami serta mempermalukan keluarga kami. Tentara-tentara Israel itu tahu betul bahwa kami sangat menjunjung tinggi kehormatan kami sebagai orang Palestina dan seorang muslim,” tukas Afaneh.

Lebih lanjut Afaneh mengungkapkan, sipir penjara Israel sering melakukan inspeksi mendadak pada malam hari. Para tawanan dikelompokkan dan diisolasi lalu disiksa, dipukuli dan rambut tawanan dijambak.

“Penting sekali mengekspos praktik-praktik kekerasan yang dilakukan aparat penjara Israel. Tindakan mereka menyuruh tawanan telanjang, terutama tawanan perempuan, harus segera dihentikan. Otoritas penjara Israel tidak punya standar kemanusiaan atau buku panduan moral dalam memperlakukan tawanan dari kalangan warga Palestina,” sambung Afaneh. (ln/PalNews)

Eramuslim, Kamis, 21 Oct 2010

(nahimunkar.com)

الاسيرة المحررة كفاح عفانه: التفنيش العاري كمائن الاحتلال للاسيرات

مصطفى صبري/PNN/خاص-كشفت الاسيرة المحررة كفاح عفانة في مقابلة صحفية معها عن مخاطر التفتيش العاري للاسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال، والخشية من ان تكون غرف التفتيش العاري كمائن للاسيرات من خلال وجود كاميرات خفية بفعل التكنولوجيا الحديثة يتم من خلالها تصوير الاسيرات وهن في عري تام بفعل اجراءات السجون المفروضة في السجون المركزية.

وتضيف عفانة التي تحررت بفعل شريط الفيديو للجندي الاسير جلعاد شاليط وكانت ضمن 24 اسيرة تحررن بصفقة ما عرف وقتها شريط الفيديو للجندي شاليط : تتعرض الاسيرات كباقي الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الى اجراء التفتيش العاري اثناء توجههن الى المحاكم العسكرية والعودة من تلك المحاكم او اثناء عملية التنقل من سجن الى أخر، ويطلب من الاسيرة من قبل السجانة الصهيونية خلع الملابس قطعة قطعة، حتى يصل الامر الى نهايته وتكون الاسيرة في حالة من العري الكامل، وبعدها تقوم السجانة بتمرير ماكنة الفحص على كافة انحاء الجسد باستفزاز واهانة لا تخفى على أحد.

وتستطرد عفانة قائلة : المشهد المرعب للاسيرة الفلسطينية وهي عارية له مخاطر، وهناك خشية من استخدام الاحتلال التصوير من خلال كاميرات خفية او من خلال هواتف الجنود والمجندات المتواجدين في السجن، فالاسيرة احسان دبابسة التي كانت معي في غرفة واحدة قبل التحرر من السجن قد تعرضت لمشهد الرقص وتم التصوير من خلال كاميرة هاتف نقال يعود لاحد الجنود السجانين.

واضافت : الاحتلال دائما يدعي ان هذه حالة فردية كما حدث مع الاسيرة المحررة دبابسة الا انني أؤكد ان الاسيرات الفلسطينيات يتعرض لمثل هذه المضايقات بشكل يومي مع علم ادارة السجن بكل ما يجري.

وتساءلت عفانة : ما الذي يمنع احدى السجانات التآمر على الاسيرات اللاتي يخضعن للتفتيش العاري مع السجانين وتقوم بتصويرهن خفية دون علمهن ونشر هذه الصور على “يو تيوب ” لكسر ارادة الاسيرات والنيل من كرامتهن واذلال عائلاتهن، لان الاحتلال يعلم ما معنى العرض والشرف بالنسبة للفلسطينين والمسلمين بشكل عام.

وتطرقت الاسيرة عفانه الى اسلوب التفتيش الليلي المفاجيء من خلال اقتحام الاقسام دون انذار مسبق وكشف عورات الاسيرات حيث لا يتمكن من وضع الغطاء ولبس الثياب الساترة لكامل الجسد، وتتعمد ادارة السجن هذه الاقتحامات، وكل من تعترض يتم عزلها وعقابها وضربها وجرها من شعرها امام الجنود الى العزل الانفرادي.

وطالبت الاسيرةة المحرردة كفاح عفانة بضرورة فضح ممارسات الاحتلال ووقف التفتيش العاري للاسيرات بشكل خاص، لما يترتب عليه من اخطار لا حمد عقباها، فالاحتلال ومصلحة السجون ليس لديها اية معايير انسانية او قواعد اخلاقية اثناء تعاملها مع الاسيرات الفلسطينيات.

يشار الى ان اخر احصائية لمؤسسة التضامن الدولية اشارت الى وجود  (7 أسيرات) من مدينة نابلس التي تعتبر المدينة الأولى من حيث عدد الأسيرات، تليها مدينة رام الله (6اسيرات)، في حين يوجد (4 أسيرات) من الخليل و(4 أسيرات) من طولكرم و(4 أسيرات) من القدس و(3اسيرات) من جنين و(أسيرتين) من بيت لحم و(أسيرتين) من مناطق 48 وأسيرة واحدة في كل من طوباس وأريحا وقلقيلية وقطاع غزة.

http://arabic.pnn.ps/index.php?option=com_content&task=view&id=93042&Itemid=1

(nahimunkar.com)