180اعتنقوا الإسلام في أمريكا عقب محاولة حرق المصحف و20 ألف يسلمون سنويا

Pembakaran Al-Quran di AS Sebabkan Banyak Warga AS yang Masuk Islam

Upaya untuk membakar Al-Quran yang dilakukan oleh para ekstrimis dari berbagai agama khususnya Kristen di Amerika Serikat ternyata malah membuat meningkatnya warga AS yang masuk Islam, di mana menurut laporan pemantauan pers terjadi lonjakan yang signifikan dalam kasus orang yang masuk Islam di seluruh negeri.

Muhammad Al-Nassir, Direktur Pusat Islam dari wilayah metropolitan Washington, yang meliputi lima area termasuk Maryland, Virginia dan Washington, DC, menyatakan bahwa sekitar 180 orang AS termasuk seorang wanita dari berbagai usia telah menyatakan diri masuk Islam bertepatan dengan adanya ancaman membakar al-Quran pada 11 September lalu dan terkait pro-kontra rencana pembangunan masjid di dekat lokasi Ground Zero di New York, menurut laporan yang diposting situs Al Arabiya.net

Nassir menghubungkan penyebab tingginya warga AS yang menyatakan diri masuk Islam di daerah vital atau kota utama Amerika Serikat karena mereka membaca dan mempelajari tentang Islam dan biografi Nabi Muhammad SAW yang menyebabkan mereka tertarik lebih jauh untuk belajar tentang Islam.

Seorang warga negara Amerika Serikat, bernama Robert Spencer, dari timur laut Washington, DC, yang setelah masuk Islam berganti nama menjadi “Abdul Rahman” mengatakan: “Saya mengikuti pertumbuhan pesat agama Islam di dunia Barat, dan orang-orang di sini mengakui bahwa jumlah orang yang masuk Islam setiap tahun di dunia Barat sangat besar dan cepat, dalam 12 tahun telah dibangun lebih dari 1200 masjid di Amerika Serikat (rata-rata seratus masjid setahun), dan hal itu adalah aneh bahwa sebagian besar orang-orang yang memeluk Islam adalah warga Amerika yang beralih menjadi pendukung Islam yang kemudian melaksanakan ajaran-ajaran Islam yang luar biasa! “.

Moran (33 tahun) dari negara bagian Virginia, yang merupakan seorang peneliti menegaskan bahwa 20 ribu orang Amerika masuk Islam setiap tahunnya setelah peristiwa 11 September.

“Seiring berjalannya waktu, kunjungan warga AS semakin meningkat ke masjid, dan tidak terbatas pada masjid, tetapi mereka juga mengunjungi Islamic Center yang ada di Washington, Virginia, Minnesota dan tempat lainnya,” kata pimpinan Darul Huda AS.(fq/aby)

Eramuslim, Senin, 20 Sep 2010

180اعتنقوا الإسلام في أمريكا عقب محاولة حرق المصحف و20 ألف يسلمون سنويا

التاريخ: 10/10/1431 الموافق 19-09-2010

المختصر /  أكد محمد ناصر مدير المركز الإسلامي التابع لمنطقة واشنطن الكبرى، والتي تضم خمس مناطق من ميريلاند وفرجينيا والعاصمة واشنطن، أن نحو 180 أمريكيا بين رجل وامرأة وبأعمار متفاوتة اعتنقوا الإسلام تزامنا مع وقع التهديدات بحرق نسخ من القرآن الكريم وصخب الاعتراض على إقامة مسجد بيت قرطبة في غراوند زيرو في نيويورك.

وعزا ناصر سبب ارتفاع عدد معتنقي الإسلام في هذه المنطقة الحيوية من الولايات المتحدة إلى ثقافة المطالعة والقراءة عن الإسلام والسيرة النبوية من مشارب ومواقع عدة منها ما هو معاد ومنها ما هو منصف.

وقال المواطن الأمريكي، روبرت سبنسر، من شمال شرق واشنطن العاصمة والذي أسلم وتسمى بـ”عبدالرحمن”: “أتابع النمو السريع للإسلام في العالم الغربي، والناس هنا يعترفون أن أعداد الذين يعتنقون الإسلام كل عام في العالم الغربي كبير جداً و متسارع، ففي 12 سنة تم بناء أكثر من 1200 مسجد في الولايات المتحدة الأمريكية (بمعدل مائة مسجد سنوياً)، والشيء العجيب أن معظم الذين يعتنقون الإسلام من الأمريكيين يتحولون إلى دعاة للإسلام بعد أن يلتزموا بشكل مذهل بتعاليم الإسلام!”.

وينقل مورن سكرنس (33 عاماً) من ولاية فرجينيا الأمريكية، تأكيد الباحثين أن 20 ألف أمريكي يعتنقون الإسلام كل عام وذلك بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، خلافا للمتوقع.

وتظهر الإحصائيات الجديدة أن عدد الذين يدخلون في الإسلام ازداد بشكل كبير بعد هجمات واشنطن ونيويورك لأنهم فرقوا بين المتطرفين والمعتدلين في الدين الإسلامي بعد أن استنكر المسلمون في أمريكا صنيع المتطرفين.

وقال مدير مركز دار الهدى في مدينة مناسس التابعة لولاية فرجينيا الأمريكية، جمال الغموس: “من يأتي ليحاور يعود مرة ثانية وقد تغيرت لديه قناعات عدة، فالمواطن الأمريكي لا يحتاج إلى دعوة مكثفة بسبب اطلاعه، وإن كان يطالع كتب الأدب والعلوم الأخرى، لكنه لا يغفل عن الكتب التي تتحدث عن الديانات والمعتقدات والأفكار. نحن نحاورهم بعد طلب منهم وهو يرتادون المسجد بصورة يومية وبأعداد متزايدة.

ويتابع: “بمرور الوقت تزداد الزيارات إلى المسجد، وليس الأمر مقتصر على هذا المسجد وحسب، بل على ما أسمعه من بقية المراكز الإسلامية في واشنطن وفرجينيا وبنسيلفينا ونور كور ولاينا ومنيسوتا.

وجدير بالذكر، تضاعف نسبة الأمريكيين الذين يرون أن الرئيس باراك أوباما مسلم خلال عام واحد، رغم تأكيده مراراً أنه مسيحي وهو ما يصدقه نحو ثلث الأمريكيين فقط.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه “منتدى بيو للأديان والحياة العامة”، فإن واحدا من كل خمسة أمريكيين يعتقدون أن أوباما يعتنق الدين الإسلامي، مقارنة بنتائج استطلاع آخر جرى العام الماضي، أظهر أن شخصاً من كل عشرة أمريكيين يعتقدون أن أوباما مسلم.

ورغم أن معظم من يقولون إنهم يعتقدون أن أوباما مسلم ينتمون إلى الحزب الجمهوري ويستغلون هذا الوتر لإضعاف حظوظ الديمقراطيين في انتخابات الكونغرس القادمة، إلا أن عدد المستقلين الذين لديهم نفس الاعتقاد، ارتفع بشكل ملحوظ، من عشرة إلى 18%، من مجموع من لديهم اعتقاد بأن الرئيس الأمريكي يدين بالدين الإسلامي.

يُشار أيضا إلى أن الحراك الديني والسياسي في الولايات المتحدة قد تداخل بصورة ملفتة للنظر في هذا العام بطريقة تفوق الأعوام السابقة، فقد أرجع البعض هذا الأمر إلى ارتباطه بالاحتقان الذي حصل أخيرا بسبب بيت قرطبة ومرور ذكرى الحادي عشر من سبتمبر مع عيد الفطر لدى المسلمين، إضافة إلى التلويح بحرق القرآن الكريم في ولايتي فلوريدا وكانساس الأمريكيتين.

المصدر: فلسطين اليوم

http://www.almokhtsar.com/news.php?action=show&id=136517

(nahimunkar.com)