آلاف الأئمة والدعاة يتظاهرون أمام مشيخة الأزهر للمطالبة باستقلاله وانتخاب «الإمام الأكبر

Ribuan Ulama dan Imam Mesir Demo Tuntut Independensi Al-Azhar

ribuan-ulama-dan-imam-mesir-demo-tuntut-independensi-al-azhar

Sekitar 15.000 imam dan ulama serta pendakwah Islam akhirnya mewujudkan ‘ancaman’ mereka dengan mengadakan aksi demonstrasi pada hari Selasa kemarin (26/4), menuntut Al-Azhar menjadi sebuah lembaga independen, dan Syaikhul Azhar nya dipilih dan bukan diangkat oleh pemerintah serta mengembalikan para ulama senior yang dipecat atas perintah rezim sebelumnya.

Mereka juga menuntut bahwa Al-Azhar harus mempertahankan peran internasionalnya sebagai rujukan dan pemimpin di dunia Islam, dan menegaskan bahwa Departemen Agama Wakaf dan otoritas Ifta (komisi fatwa agama) harus berada di bawah yurisdiksi Al-Azhar.

Grand Syaikh Al-Azhar sendiri Ahmad al-Thayyib waktu aksi tersebut berlangsung, tidak hadir di markas Al-Azhar, di mana pihak militer berjaga-jaga di depan gedung untuk mencegah pengunjuk rasa dari memasukinya.

Pada bagian lain, Menteri Agama dan Wakaf Mesir, Abdallah al-Husseini mengatakan komite saat ini sedang mempelajari kemungkinan akan mengkaji kembali para imam yang kehilangan pekerjaan mereka setelah lembaga Keamanan Negara dibubarkan.(fq/almasryalyoum)

Eramuslim.com, Rabu, 27/04/2011 13:31 WIB

آلاف الأئمة والدعاة يتظاهرون أمام مشيخة الأزهر للمطالبة باستقلاله وانتخاب «الإمام الأكبر

| أبريل 26, 2011 AT 11:19

تظاهر، الثلاثاء، نحو 15 ألفا من دعاة الأوقاف ووعاظ الأزهر، حيث تجمعوا داخل الجامع الأزهر منذ الصباح وتحركوا عقب أداء صلاة الظهر إلى مقر المشيخة، للمطالبة باستقلال الأزهر عن الدولة وانتخاب الإمام الأكبر.

وردد المتظاهرون هتافات «عاوزين الأزهر زي زمان ضد الظلم والطغيان.. والأزهر والجيش إيد واحدة».

ورفع الأئمة والدعاة لافتات مكتوب عليها «استعادة الدور العالمي للأزهر.. وعودة هيئة كبار العلماء، من مطالبنا انتخاب شيخ الأزهر وإصلاح التعليم الأزهري ووحدة المؤسسة الدينية».

وألقى الشيخ جمال قطب، رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر، كلمة دعا فيها الأئمة والدعاة إلى الثبات على موقفهم وعدم التراجع عن مطالبهم، حتى يحصل الأزهر على استقلاله التام عن الدولة، ويتم تعديل القانون الخاص بتنظيم العمل فيه، واختيار شيخ الأزهر بالانتخاب، وضم الأوقاف والإفتاء إليه في مؤسسة دينية واحدة، وعودة الأوقاف المسلوبة إلى الأزهر الشريف.

وتواجدت قوات الجيش والمدرعات بكثافة داخل مشيخة الأزهر، وأغلقت الأبواب ومنعت الأئمة المتظاهرين من الدخول إلى مقر المشيخة، بينما غاب الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن الحضور إلى المشيخة.

وتفاوض بعض أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة مع وفد ائتلاف أئمة الأوقاف ووعاظ الأزهر ووعدوهم ببحث مطالبهم.

في سياق متصل، أكد الدكتور عبدالله الحسيني، وزير الأوقاف، أن اللجنة القانونية، التي تم تشكيلها لبحث حالات «الأئمة المستبعدين أمنيا»، مازالت تبحث ملفاتهم، مشددا على التزام الوزارة بتصحيح أوضاع الأئمة غير المعينين حال ثبوت أحقيتهم في التعيين، وطالب المستبعدين بانتظار نتيجة عمل اللجنة.

من جهة أخرى، قرر الوزير الاستغناء عن 6 من مستشاري الوزارة المكلفين ببعض المهام الإدارية والإشرافية.

وأوضح أن هذا القرار يأتي ضمن توجه الحكومة الحالية لإتاحة الفرصة للكوادر الشابة وضخ دماء جديدة لتحمل المسؤولية الإدارية خلال المرحلة المقبلة بعد ثورة 25 يناير.

مصدر: arabianlive.com

(Nahimunkar.com)