مظاهرة للسلفيين في الإسكندرية احتجاجًا على قتل «سلوى» واستمرار احتجاز «وفاء وكاميليا»

Salafi Alexandria Kecam Pembunuhan Seorang Wanita Mualaf oleh Warga Koptik

salafi-alexandria-kecam-pembunuhan-seorang-wanita-mualaf-oleh-warga-koptik

تصوير طارق الفرماوي

Ribuan aktivis Salafi di Alexandria pada hari Minggu kemarin (24/4) melakukan aksi protes atas pembunuhan seorang wanita Kristen bernama Salwa Adel yang masuk Islam delapan tahun yang lalu dan menikah dengan seorang muslim bernama Khalid Ibrahim.

Laporan berita lokal pada hari Sabtu lalu mengatakan tiga saudara laki-lakinya telah membunuh Salwa Adel pada Jum’at malam.

Sekitar empat ribu aktifis Salafi berkumpul di masjid Al-Qaid Ibrahim di Al-Raml Alexandria dan berbaris menuju distrik Utara Markas Komando Militer.

Seorang tokoh Salafi Syaikh Ahmad al-Mahalawy setelah shalat zhuhur menyerukan umat Islam dan Kristen untuk bersatu seperti yang mereka lakukan selama revolusi 25 Januari. Ia mengimbau para pengunjuk rasa untuk menghindari terjadinya bentrokan.

“Kami menghormati dewan militer dan pemerintah, dan kami harus memberi mereka cukup waktu untuk menyelesaikan masalah itu,” katanya, seraya menambahkan bahwa rezim sebelumnya memiliki kebijakan selalu memenuhi tuntutan warga Kristen.

Para demonstran juga menuntut pembebasan wanita yang mereka percaya ditahan di gereja-gereja Koptik karena telah masuk Islam, termasuk Kamilia Shehata, istri seorang imam Koptik.

Juga berpartisipasi dalam pawai ini adalah anggota dari Koalisi Pendukung Mualaf, sebuah koalisi yang terdiri anggota gerakan Salafi dan jamaah Ikhwan.(fq/almasryalyoum

Eramuslim, Senin, 25/04/2011 12:47 WIB

مظاهرة للسلفيين في الإسكندرية احتجاجًا على قتل «سلوى» واستمرار احتجاز «وفاء وكاميليا»

الإسكندرية

نبيل أبو شال

Sun, 24/04/2011 – 16:37

نظم الآلاف من المنتمين للتيار السلفي وقفة احتجاجية أمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، الأحد، احتجاجاً على مقتل المواطنة سلوى عادل، التي يواجه أشقاؤها المسيحيون اتهامات بقتلها بعد إشهار إسلامها، و«استمرار احتجاز وفاء قسطنطين وكاميليا شحاتة بالكنيسة رغم إسلامهما»، على حد قول المتظاهرين.

يأتي ذلك فيما شدد المجلس الأعلى للقوات المسلحة على عدم التهاون مع أية محاولات لزرع الفتنة بين أبناء مصر، وجدد المجلس فى رسالة له، الأحد، التهنئة للشعب المصري بعيد القيامة المجيد، متمنياً من الله أن «يحفظ لهذه الأمة نسيجها الوطني».

شارك في وقفة السلفيين التي تحولت إلى مسيرة باتجاه قيادة المنطقة الشمالية العسكرية، نحو أربعة آلاف شخص، وألقى الشيخ أحمد المحلاوي، كلمة، عقب صلاة الظهر، طالب فيها المسلمين والأقباط بالتوحد كما كانوا خلال ثورة يناير، وقال: «نحن كمسلمين في حاجة إلى النصارى لأنهم من نسيج الوطن، والنصارى في أشد الحاجة إلينا، لأن اقتصادهم من دمائنا، فنحن نشترى من صيدلياتهم، ونعالج فى مستشفياتهم، ولا نفرق بين هذا وذلك، ولكنهم هم يفرقون».

وأضاف المحلاوي: «إذا كانوا يشكون من عدم السماح لهم ببناء الكنائس، فنحن نرحب بحصر عدد المساجد ومساحتها، وكذلك الكنائس ومساحتها، وحساب نسبها إلى الأعداد، وإذا تبين أن هناك نقصاً في كنائس النصارى، فأنا أول من يتبرع لبناء الكنائس اللازمة لهم».

وناشد المحلاوي، المحتجين، تجنب أي احتكاك، محذراً من أن «اللعب بالنار سيحرق الجميع»، وقال: «نحن قوم سلميون، ونحترم المجلس العسكري والحكومة ونعطيهما الوقت الكافي لتسوية الأمور، رغم أن الحكومات السابقة كانت تجامل النصارى».

ورفع المحتجون لافتات كتبوا عليها: «أديرة أم معتقلات؟»، و«عايز أختي كاميليا»، و«أخمدوا نار الفتنة وأطلقوا سراح المسلمات».

وأوضح الدكتور السيد أبوالبخاري، المتحدث الرسمى باسم «ائتلاف دعم المسلمين الجدد»، أن الائتلاف تم تشكيله من عدد من المشايخ السلفيين، بينهم عبد المنعم الشحات، وحافظ سلامة، ومن علماء الأزهر عبد المنعم البري، ومن «الإخوان» أحمد عارف، وهشام كمال، مشيراً إلى أن مهمة الائتلاف إدارة أزمة كاميليا شحاتة، ووفاء قسطنطين «لأنه لا بد من استرجاعهما بعد أن أسلمتا بالفعل» على حد قوله.

http://www.almasryalyoum.com/node/411439

(nahimunkar.com)