المدارس الإسلامية ببريطانيا


Sekolah Katolik di Blackburn akan Diubah Menjadi Sekolah Islam

REPUBLIKA.CO.ID,BLACKBURN–Sebuah sekolah dasar Katolik di Blackburn, Inggris, yaitu Sacred Heart Primary, tampaknya bakal menjadi sekolah Katolik pertama di Inggris yang akan dikonversi menjadi sekolah agama Islam. Perubahan itu dikarenakan jumlah populasi pelajar Katolik yang menurun drastis di sekolah tersebut.

Sepuluh tahun lalu, di sekolah itu, pelajar Katolik masih menjadi mayoritas. Namun tahun ini merosot hanya tinggal tiga persen. Keuskupan setempat mengakui bahwa sekolah itu tak bisa lagi melayani kebutuhan masyarakat. Sekolah itu mesti menyediakan kepala sekolah Katolik dan 10 persen kurikulum pendidikan berbasis Katolik.

Berdasarkan undang-undang saat ini, dewan kota setempat harus efektif menjalankan kompetisi untuk mencari organisasi baru untuk menjalankan sekolah tersebut. Nah, Masjid Tauheedul Islam di Blackburn yang sudah memiliki sekolah menengah khusus pelajar putri sudah menyatakan ketertarikannya untuk mengambil alih sekolah Katolik tersebut.

Kepala Sekolah Menengah Putri Tauheedul Islam, Hamid Patel mengatakan, ”Mengingat sebagian besar murid sekolah (Katolik) itu adalah Muslim maka masuk akal bila kita terlibat dengan sekolah itu.”

”Kami membutuhkan informasi lebih lanjut dari otoritas setempat, tapi jika masyarakat dan sekolah itu menginginkan kita terlibat, maka kami tertarik,” tambahnya.

Saat ini di Inggris sedang terjadi peningkatan permintaan untuk sekolah-sekolah negeri Islam. Populasi Muslim di Inggris meningkat pesat menjadi sekitar 2,5 juta jiwa antara 2004-2008, tapi hanya ada 11 sekolah Islam yang telah dibuka dengan dana negara kerajaan itu.

Dalam kasus itu, Keuskupan Salford mengatakan dewan kota setempat tak lagi percaya kepada pengelola sekarang untuk melanjutkan sekolah tersebut. Pasalnya, saat ini jumlah murid Katolik yang ada hanya tersisa lima atau enam orang.

Direktur Pendidikan Keuskupan setempat, Geraldine Bradbury, mengakui pihaknya tidak pernah mengalami perubahan drastis seperti ini. Karena itu, dia tampaknya rela untuk melepaskan pengelolaan terhadap sekolah itu. ”Akan sangat salah bagi kita untuk bersikeras mempertahankan sekolah komunitas seperti itu.”

Red: Budi Raharjo

Rep: Daily Telegraph

Republika.co.id, Jumat, 24 September 2010, 22:50 WIB

Terdapat hampir 400 ribu pelajar Muslim dari jumlah sekitar 2,5 juta orang Muslim Britania (Inggris), menurut statistic resmi terakhir, dari jumlah penduduk 60 juta orang lebih.

(nahimunkar.com)

تأريخ النشر: 2010 March 03 – 16:19

المدارس الإسلامية ببريطانيا “الأنجح” بالثانوية العامة

أظهرت دراسة بريطانية أن المدارس الإسلامية في بريطانيا تواصل تفوقها على غيرها من المدارس في الحصول على أكبر درجات في شهادة الثانوية العامة؛ حيث حصل 61% من طلابها في عام 2009 على تقييم ما بين ممتاز وجيد، متخطين حاجز المتوسط الوطني البالغ 50% من الطلاب الذين يحرزون هذه النتيجة.

وأفادت رحماء أنه بحسب الدراسة التي أجرتها صحيفة “مسلم نيوز” البريطانية ذائعة الصيت، فإن علامات تفوق الطلاب ظهرت بشكل أكبر في مادتي الرياضيات واللغة الإنجليزية، في نتائج شهادة الثانوية العامة المعروفة اختصارا بـGCSE.

وأحرز 61% من طلاب المدارس الإسلامية الـ63 درجة موزعة بين مستويي ممتاز وجيد، وهي النسبة الأعلى في البلاد؛ حيث تتجاوز المتوسط العام لما يحرزه الطلاب في عموم المدارس البريطانية والذي يبلغ 50% من الطلاب الذين يحرزون درجات بين هذين المستويين.

وجاءت مدرسة (تور هامليتس) في شرق لندن في الرتبة الأولى على مستوى المملكة؛ حيث أحرز 46% من طلابها درجات ما بين ممتاز وجيد.

وتلفت الدراسة النظر إلى أن هذه النتائج نجحت المدارس الإسلامية في بلوغها بالرغم من أن 5 مدارس فقط من الـ63 تتلقى تمويلا حكوميا.

وواحدة من هذه المدارس الخمسة، وهي مدرسة “توحيد الإسلام” للفتيات في بلاكبيرن شمال غرب إنجلترا أعلنت الحكومة البريطانية أنها واحدة من أكثر مائة مدرسة على مستوى البلاد إنجازا للأعوام الثلاثة الماضية، ونالت في عام 2009 جائزة على نشاطها الاجتماعي والإنساني.

ودفعت معاناة بعض المدارس الإسلامية من نقص التمويل حزب المحافظين المعارض إلى استخدام هذه النقطة لاجتذاب أصوات الناخبين في الانتخابات البلدية والبرلمانية القادمة؛ حيث أعلن في فترة سابقة أنه سيعمل على بناء مزيد من هذه المدارس في حال وصوله إلى سدة الحكم محل حزب العمال الحاكم.

ومن جانبه، يبرر الحزب هذه المبادرة على لسان ميشيل جوف، سكرتير مدارس “شادو” الشهيرة والمحسوب على التيار المحافظ بقوله لصحيفة “يورك شير” البريطانية: “نريد أن نلبي حقوق الوالدين في إكساب أطفالهم العقيدة والتعليم وفقا للمعتقدات الإسلامية”.

ومع ذلك شدد جوف على أن المدارس الإسلامية الجديدة ستخضع لقيود معينة لضمان احترام القيم البريطانية، قائلا: “سنسمح لهم بإنشائها، لكن مع ضمان أن تدار هذه المدارس بشكل مناسب يعزز القيم البريطانية الحديثة ولا يعارضها.. بحيث نضمن عدم تلقي الطلاب تعاليم متطرفة”.

وأضافت رحماء أن العديد من الأشخاص والمنظمات الإسلامية يقوم بمبادرات إنشاء مثل هذه المدارس؛ بهدف المساعدة في الحفاظ على الهوية الإسلامية في نفوس الأجيال الإسلامية المتعاقبة، وبناء الشخصية الإسلامية المتكاملة، وربط الأبناء بحضارتهم الإسلامية، وإحياء تعلم القرآن واللغة العربية، وتعليم ثقافة الاندماج الإيجابي مع المجتمع الغربي، وهي تدرس المواد الدينية إضافة إلى المواد التعليمية التقليدية.

ويوجد قرابة 400 ألف طالب مسلم من إجمالي نحو 2.5 مليون شخص هم عدد المسلمين في بريطانيا، طبقا لآخر الإحصاءات الرسمية، من إجمالي عدد السكان الذي يزيد على 60 مليون نسمة.

http://www.rohama.org/ar/pages/?cid=1773