زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

Arab Saudi—negara Arab terbesar kedua—dengan kekuatan ekonomi terkaya di bidang minyak, saat ini tengah gemetar. Rakyat Arab Saudi, yang merupakan negara terbesar di kawasan Timur Tengah, tertidur karena takut kepada Sadr. 26 juta warga orang di kerajaan itu, dari timur ke barat, dan dari selatan ke utara, telah bergetar sejak pemimpin gerakan Sadr di Irak, Moqtada al-Sadr, mengancam akan menyerbu dan membakar negara mereka. Kebencian buta dan chauvinistik telah mencapai puncaknya.

Moqtada Al-Sadr tengah menjadi komoditas Syiah Iran sekarang ini. Ketika revolusi Timur Tengah meletus, Bahrain sejenak terlupakan.

Senin awal pekan ini, Al-Sadr mengancam akan menyerang dan membakar Arab Saudi jika Syiah Bahrain diganggu. Media membuat pernyataan-pernyataannya yang keterlaluan, lepas dari unsur penghargaan terhadap bangsa Arab: “Jika satu rambut di kepala Ayatullah Sheikh Ahmed Isa Qasim disentuh, kami akan masuk ke Arab Saudi dan membakar negara itu.” Ini dikatakan untuk menanggapi pesan yang ditujukan oleh menteri kehakiman Bahrain yang menuduh Qasim sebagai penghasut sektarianisme dan merusak persatuan nasional di negaranya.

Saudi tentu tidak akan merespon dalam cara provokatif yang sama –yang sengaja digunakan oleh Al-Sadr, dan juga hampir semua penganut Syiah dalam pernyataan-pernyataannya—karena ia selalu mengatakan: “Kami akan mencabut janggut, memotong lidah, menghancurkan gigi, dan merobek hati Anda”—(Betul, seperti Ahmadinejad yang mengatakan hal-hal seperti itu kepada orang-orang Yahudi, entah sejak zaman-tahu-kapan, namun sampai saat ini tak pernah ada bukti).

Namun, rakyat Arab Saudi akan merespon dengan suara bulat (yakni kaum Sunni) dan berkata: “Silakan jika Anda bisa melakukan hal itu, sehingga Anda akan belajar hal baru mengenai fakta bahwa Arab Saudi dan negara-negara Teluk lainnya tidak akan sedikitpun menurunkan dinding agar bisa melompat atau menyerang Iran, dan Anda akan menemukan orang-orang yang tidak bisa menoleransi seorang dengan penyakit”sindrom kakaktua” dan merusak kedaulatan sebuah negara.”

Sadr paham betul realitas situasi di Bahrain. Maka tidak heran jika Al-Sadr begitu berani mengecam penangkapan Qasim. Namun, Sadr melebihi batas kesusilaan. Selama ini Sadr selalu bersembunyi dengan kedok Islam-nya, namun jelas identitas Syiah-nya tak bisa diabaikan lewat pernyataan-pernyataannya yang begitu vulgar dalam membunuh orang Sunni Bahrain.

Al-Sadr mungkin berpikir bahwa negara-negara wilayah Teluk tidak tahu jejak rekamnya yang “gelap” dan bahwa ia melakukan pembunuhan massal terhadap kaum Sunni di Baghdad, di Diyala, dan provinsi-provinsi selatan Irak lainnnya, selain juga loyalitas pribadi Sadr kepada Iran daripada Irak—negara di mana ia tinggali.

Sebenarnya mudah untuk menakar Sadr. Cukup dengan satu pertanyaan sederhana: “Jika Anda adalah seorang Arab yang benar-benar peduli terhadap kepentingan Arab, mengapa Anda tidak peduli tentang orang-orang Arab Ahwaz, yang oleh Iran dihinakan? Jika Anda adalah seorang Arab, mengapa Anda tidak mengatakan apa-apa dalam hal status Sunni di Iran setelah mereka dicegah oleh pemerintah Iran untuk melakukan shalat Idul Fitri di beberapa daerah Teheran, dan setelah rumah-rumah mereka dikepung karena melakukan shalat ied bersama—hanya sepekan lalu?”

Jika Al-Sadr terus merugikan orang lain, jelas ia adalah seorang Arab yang “sakit.” Ada pepatah Arab yang sangat terkenal: “Siapapun yang bermulut besar, maka dia akan jadi hina-dina.” Jika selama ini Sadr merasa Syiahnya telah cukup kuat, akan ada waktu baginya sekarang ini bahwa ia tengah menunggu lubang kuburnya sendiri dengan dada dan tangannya. (sa/daralhayat

ERAMUSLIM > LAPORAN KHUSUS

http://www.eramuslim.com/berita/laporan-khusus/siapa-di-belakang-syiah-bahrain.htm
Publikasi: Jumat, 09/09/2011 11:04 WIB

(nahimunkar.com)


الصدر يطالب السعودية بسحب قواتها من البحرين ويصف التهديدات ضد رجال الدين الشيعة بـ(الوقحة)

04/09/2011 8:32 م

“البوابة العراقية” النجف الأشرف – جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأحد، مطالبته السعودية بسحب قواتها من البحرين وترك شعبها يقرر مصيره، نافيا التصريحات التي نسبت إليه بدخول السعودية وحرق الأخضر واليابس، فيما وصف التهديدات الموجهة ضد رجل الدين البحريني عيسى احمد قاسم بـ”الوقحة”.

وقال مقتدى الصدر ردا على سؤال لعدد من انصاره  بشان تهديدات منسوبة إليه بدخول الأراضي السعودية وحرق الأخضر واليابس بعد تهديد الحكومة البحرينية رجل الدين الشيعي احمد قاسم ، اننا “نطالب الحكومة السعودية بسحب قواتها من البحرين لكي يحدد البحرين والبحرينيين ما يريدون”، مؤكدا أن “هذا لا يعني الاعتداء على جيراننا”.

وأضاف الصدر أن “المساس بعلمائنا الأعلام في أي شبر وبقعة من بقاع العالم الإسلامي هو مساس بنا وبرموزنا”، واصفا تلك التهديدات بـ”الوقحة”.

وكانت بعض المواقع الالكترونية نسبت إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قوله انه سيدخل السعودية ويحرق الأخضر واليابس إذا مست شعرة واحدة من راس الشيخ عيسى احمد قاسم رجل الدين البحريني المعروف.

وتناقلت بعض وسائل الإعلام تقارير صحافية تفيد بتهديدات أطلقتها الحكومة البحرينية ضد رجل الدين البحريني عيسى احمد قاسم واتهامه بضرب اللحمة الوطنية وإثارة النعرات الطائفية في البلاد.

وشهدت البحرين، شهر آذار الماضي تظاهرات حاشدة تطالب بتغيير النظام تحولت إلى صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية التي تساندها قوات درع الجزيزة، مما أسفر عن مقتل وإصابة المئات من المتظاهرين.

ونشرت قوات سعودية في البحرين في 14 آذار الماضي، تحت راية “درع الخليج” لمساعدة السلطات البحرينية في قمع حركة احتجاج أطلقها الشيعة الذين يشكلون غالبية في البحرين.

وسبق لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن طالب، في شهر أيار الماضي، السعودية بسحب قواتها المنتشرة في البحرين، كما جدد تأييده للشعب البحريني في الانتفاضة ضد “الأعداء”، معتبرا تظاهرات البحرين شعبية لا سنية ولا شيعية، فيما أكد أن الشعب العراقي لن ينسى البحرين وسيرخص الغالي والنفيس لأجلها.

ودعا الصدر، منتصف حزيران الماضي، الحكومة البحرينية إلى الإفراج عن المحكومين بالإعدام والمؤبد من المتظاهرين، محذرا إياها من “يوم المظلوم على الظالم”.

ولاقت الأحداث التي شهدتها البحرين ردود أفعال كبيرة في العراق حيث اعتبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أمس آذار الماضي، أن دخول القوات الخارجية إلى البحرين سيسهم في تعقيد الأوضاع بالمنطقة وتأجيج للعنف الطائفي، داعيا إلى إتباع سبل التفاهم السلمي والامتناع عن استخدام القوة، وطالب منظمة المؤتمر الإسلامي بتحمل مسؤولياتها والحفاظ على وحدة المسلمين، فيما أستنكر عدد من البرلمانيين ورجال الدين بينهم المرجع الديني علي السيستاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الإجراءات التي تتبعها الحكومة البحرينية بحق المتظاهرين، كما طالبت كتلة الأحرار في مجلس محافظة النجف بإغلاق السفارة البحرينية في بغداد وقنصليتها في النجف ردا على العمليات العسكرية ضد المتظاهرين.

وكانت محافظات بغداد والنجف وكربلاء شهدت، آذار الماضي، تظاهرات شارك فيها المئات من المواطنين ورجال الدين للمطالبة بإخراج القوات السعودية من البحرين، مرددين شعارات تدين استهداف المتظاهرين العزل، فيما تظاهر العشرات في العشرات في محافظة النجف، اليوم، تظاهرات مطالبة بإخراج قوات درع الجزيرة من البحرين.

يذكر أن عددا من الدول العربية تشهد احتجاجات حاشدة للمطالبة بتنحي رؤسائها وتغيير نظام الحكم فيها من بينها ليبيا التي تشهد منذ 17 من شباط الماضي، بشكل لا سابق له، ثورة استلهم فيها عشرات الآلاف من المتظاهرين أحداث ثورتي تونس ومصر اللتين أطاحتا بالرئيسين التونسي زين العابدين بن علي، والمصري حسني مبارك، فيما تشهد دول البحرين وسوريا تظاهرات تطالب برحيل رؤسائها وإجراء إصلاحات حكومية.

 http://www.albawwaba.net/news/45780/

(nahimunkar.com)