تبرع بـ 10 الف دولار مايكل مور: أؤيد بناء مسجد فوق موقع هجمات 11 سبتمبر

Sutradara Kontroversial AS Berhasil Galang Dana untuk Masjid Ground Zero

Pemenang Academy Award, sutradara kontroversial Amerika Michael Moore telah menambah lebih dari 60 ribu dolar untuk pembangunan pusat komunitas Muslim di kota New York.

Dalam sebuah blog yang memperingati sembilan tahun peristiwa 9/11, Moore meminta para pendukungnya untuk memberikan sumbangan bagi pembangunan proyek konstruksi pusat komunitas muslim tersebut, dan berjanji untuk mencocokkan dolar-untuk-dolar hingga $ 10.000.

Hanya dalam waktu kurang dari 48 jam, ribuan orang menanggapi seruan Moore tersebut dan menyumbangkan hampir $ 60.000, Arab News melaporkan.

“Situasi perekonomian memang lagi sulit, dan usaha kami mendukung saudara-saudara muslim bukan hal yang populer untuk di lakukan sekarang,” tulis More di blognya.”Saya benar-benar tersentuh oleh kemurahan hati Anda – dan orang di seluruh dunia akan tahu bahwa Anda, juga, mewakili Amerika meskipun mereka jarang bisa melihatnya.”

Masjid Ground Zero, juga disebut sebagai proyek Park51, adalah model sebuah pusat komunitas terletak di Y Street 92 dan akan memiliki pusat kebugaran, lapangan basket, kolam renang, restoran, perpustakaan, dan masjid.

Proyek ini telah dikritik tajam, terutama oleh Partai Republik AS karena kedekatannya dengan lokasi Ground Zero tempat kompleks World Trade Center berdiri sebelum dihancurkan pada serangan 11 September 2001.

“Sangat tidak tepat nenyalahkan seluruh kelompok untuk tindakan yang hanya dilakukan oleh satu kelompok yang anti-Amerika,” tulis Moore. “Timothy McVeigh adalah seorang Katolik. Haruskah kota Oklahoma melarang pembangunan sebuah Gereja Katolik dekat lokasi bekas gedung federal yang diledakkan McVeigh ?.”

Moore menegaskan bahwa Islam telah “dicuri dari umat Islam yang sebenarnya” di Menara Kembar, dan ini harus diberikan kembali kepada mereka di tempat yang sama.

“Ada McDonald’s dua blok dari Ground Zero. Percayalah., McDonald’s telah membunuh orang yang jauh lebih banyak dari para teroris,” kata Moore.

“Mari kita hadapi itu, semua agama memiliki ekstrimis…. Tapi kita jangan menilai seluruh agama hanya pada tindakan ekstrimis sekelompok dari mereka.”

Michael Moore terkenal sebagai pembuat film dokumenter yang kontroversial. Film dokumenternya sering membuat ‘gerah’ gedung putih karena banyak membongkar kebobrokan dan skandal di pemerintahan AS.(fq/arabnews)

Eramuslim, Kamis, 23 Sep 2010

(nahimunkar.com)

تبرع بـ 10 الف دولار مايكل مور: أؤيد بناء مسجد فوق موقع هجمات 11 سبتمبر

بواسطة: شبكة الطيف

بتاريخ : الخميس 16-09-2010 09:33 مساء

شبكة الطيف – العربية نت

دافع المخرج والمؤلف الأمريكي مايكل مور عن بناء مسجد في نيويورك بالقرب من موقع “غرواند زيرو”. وأعلن عن تبرعه شخصياً بمبلغ عشرة آلاف دولار للمشروع، وحث الأمريكيين على التبرع.

وشدد على أنه لا يجب اتخاذ موقف معادٍ للإسلام أو المسلمين بسبب تصرفات قلة من المتطرفين والمتعصبين، محذراً من أن الاستجابة لضغوط المعارضين لبناء المسجد يسيء لصورة أمريكا باعتبارها دولة تدافع عن حرية العقيدة والرأي. وذهب مور الحائز على جائزة أوسكار في دفاعه عن بناء المسجد إلى القول بأنه يؤيد بناء المسجد على “غراوند زيرو” وليس بالقرب منها.

وسرد مور في مقال نشره أخيراً في صحيفة “هوفنغتن بوست” عدة أسباب لتأييده بناء المسجد، على رأسها إيمانه بأمريكا التي تحمي ضحايا الكراهية والتحيز وتمنح الإنسان حرية العبادة, والتي تظهر للآخرين أننا شعب محب وكريم, وأنها تريد أن تقول للمسلمين إنه إذا كانت حفنة من القتلة قد سلبت منكم دينكم واستخدموه ذريعة لقتل 3000 شخص، فنحن نريد مساعدتكم لاستعادة دينكم ووضعه في مكانه الصحيح.
عودة للأعلى

مسجد من 111 طابقاً

كما أشار مور أيضاً في شرحه لأسباب التأييد، إلى أن المسلمين يقيمون صلواتهم اليومية هناك منذ عام 2009، ولم يشتك أحد من ذلك. وبالنسبة للمسجد المزمع إنشاؤه فلن يكون مسجداً فقط, بل مركزاً اجتماعياً فيه غرفة للصلاة هي نفسها الموجودة حالياً.

ومضى مور قائلاً إنه يفضل أن يتم بناء مسجد من 111 طابقاً في “غرواند زيرو” بدلاً من الحالة المثيرة للاشمئزاز التى بقي عليها الموقع، وهي حفرة فارغة إلى يومنا هذا، موضحاً أنه يوجد في الموقع رفات أكثر من 1100شخص لا تزال مفقودة، وعليه فإنه يعتبر “مقبرة مقدسة”، وإقامة أي نصب تذكاري آخر للتجارة عليه يعد تدنيساً للمقدسات. وتساءل مور: لماذا لا يتم مثلاً تحويل المكان إلى ساحة تذكارية للسلام؟.

وكشف مور المعروف بجرأته وصراحته الشديدتين أن الجالية اليهودية في منطقة مانهاتن هي التي ساعدت المسلمين في التخطيط لهذا المركز الإسلامي، وأن هذا السلوك يقدم الصورة المثالية للمجتمع الذي نريد أن نعيش فيه.

وضرب مور مثالاً على التسامح من التاريخ الأمريكي، مذكراً بأن “مؤسس” مدينة نيويورك بيتر ستويفيسانت حاول طرد أوائل اليهود الذين وصلوا إلى مانهاتن فعارضه الهولنديون ثم تراجع بشرط منع اليهود من بناء معابد لهم في المدينة، ولم يسمح لليهود بتشييد أي كنيس حتى عام 1730، وبعدها جاءت الثورة فقرر الآباء المؤسسون أن هذه الدولة يجب أن تكون علمانية. وأوضح جورج واشنطن هذا الأمر للأمريكيين منذ البداية، فكتب لليهود قائلاً: “إن لدى مواطني الولايات المتحدة الأمريكية الحق في الاعتزاز بأنفسهم لأنهم قدموا للبشرية أمثلة في سياسة ليبرالية شاملة، سياسة تستحق التقليد“.

ومن بين الأسباب التي ساقها المخرج الأمريكي لدعم موقفه المؤيد لبناء المسجد، هو شخص الإمام فيصل عبدالرؤوف المسؤول عن المشروع، والذي وصفه بأنه رجل رائع وسيسعد أي شخص بالتعرف عليه، ودعا قراء المقال للتعرف على مسيرة هذا الرجل من خلال الضغط على الموقع الخاص به على الإنترنت.

عودة للأعلى

ضحايا مسلمون

وتناول مور سببا آخر جوهريا، حيث أوضح أن العشرات من المسلمين قتلوا في الهجمات على مركز التجارة العالمي يوم 11 سبتمبر (أيلول) وما زال المئات من أفراد عائلاتهم يتألمون، وأن منفذي تلك الهجمات التسعة عشرة لم يهتموا بديانة أي من الأرواح التي أزهقوها.

ونوه مور إلى أن معارضة بناء المركز الإسلامي من شأنها أن تثير لدى المسلمين الأمريكيين التساؤل حول انتمائهم, واستشهد بعنوان نشرته صحيفةنيويورك تايمز” ونصه “المسلمون في أمريكا يتسائلون: هل سنشعر بالانتماء قط؟” ، مضيفا أنه يجب أن نشعر جميعا بالخزي لو وجد بيننا مواطن أمريكي واحد لايشعر بالانتماء.

وأورد مور سببا طريفا للتأييد, عندما ضرب مثلا على وجود فرع لسلسلة مطاعم للوجبات السريعة على مقربة من “غراوند زيرو” وهذه المطاعم – حسب قوله- قتلت أعدادا أكثر من تلك التي قتلها الإرهابيون في هجمات سبتمبر/أيلول.

ونوه مور إلى “أنه في أوقات الحرب والكساد الاقتصادي يستغل الفاشيون الفرصة لإثارة الذعر وإيهام الطبقات العاملة بأن “الآخر” هو المسؤول عن معاناتهم، فمثلا كان أعداء لينكولن يقولون لفقراء البيض في الجنوب الأمريكي إنه كاثوليكي، كما كان أعداء روزفلت يروجون إشاعة أنه يهودي، وفي الوقت الحالي يوجد واحد من كل خمسة أمريكيين يعتقدون أن أوباما مسلم و41% من الجمهوريين لا يصدقون أنه ولد في الولايات المتحدة.

وحذر مور من إلقاء اللوم على كل المسلمين بسبب أخطاء أرتكبها بضعة أفراد منهم ضد المباديء الأمريكية، مشيرا إلى أن تيومثي ماكفيه، الذي نفذ تفجير أوكلاهوما كان كاثوليكي، فهل هذا يعني أن مدينة أوكلاهوما سيتي ستمنع بناء كنائس كاثوليكية بالقرب من المبني الفيدرالي الذي قام ماكفيه بتفجيره.

وأشار مور إلى أن كل دين به بعض المتطرفين، ولا يمكن أن نحكم على دين بأكمله بأفعال المتطرفين من المنتمين إليه.

وقال المخرج الأمريكي، أنه لا يجوز استخداد مقتل شخص أو أشخاص كذريعة للهجوم على أحد أو التفرقة ضد أحد.

وفي نهاية مقاله أكد مور أن مسؤولية بناء هذا المركز الإسلامي تقع على عاتق الأمريكيين ، مشيرا إلى إن 70% منهم (وهي نفس النسبة التي أيدت الحرب على العراق) يتبنون وجهة النظر الخاطئة حين يطالبون بتغيير موقع المسجد.

ودعا الأمريكيين لاتخاذ موقف حاسم من خلال التبرع لبناء هذا المركز الإسلامي، مبينا أنه مؤسسة معفاة من الضرائب لا تهدف للربح ويمكن التبرع بدولار واحد أو عشرة
أو أكثر، معلنا عن تبرعه شخصيا بـ10 آلاف دولار.

واختتم بالقول إنه لو تبرع كل من يقرأ مقاله بدولارين أو ثلاثة سيتم جمع أكثر من 6 مليون دولار وهو أكثر من المبلغ الذي عرضه دونالد ترامب على الإمام ليغير موقفه، مضيفا أنه أنه فقد زميلاً له في هجمات 11 سبتمبر (أيلول) وأنه كتب المقال تخليداً لذكراه.

دبي – مصطفى أجبيلي، القاهرة – سونيا فريد

http://www.al-teef.com/news.php?action=view&id=3571

(nahimunkar.com)