Syaikh Ahmad Shakir Diberi Penghargaan Internasional Pangeran Naif

الفائز بالجائزة التقديرية لخدمة السنة النبوية

الاسم : الشيخ أحمد بن محمد عبد القادر (معروف بأحمد شاكر) .

Almarhum Syaikh Ahmad Shakir (w 1377), Ahli Hadits kelahiran Mesir, mendapat “Penghargaan Internasional Pangeran Naif” dalam pengabidannya di bidang Sunnah.

Acara penyerahan “Penghargaan Internasional Pangeran Naif” untuk bidang studi Islam kontemporer dan sunnah itu dilangsungkan di Istana Al-Yamamah, Saudi, Senin (28/12 2009) yang dihadiri oleh pemuka Islam dari berbagai negara dan para pejabat pemerintahan kerajaan Saudi.

Hadiah bidang Sunnah Nabawiyah diberikan kepada ahli hadits yang sudah wafat, dengan penjelasan, menurut panita, dari riset-riset/ pembahasan yang masuk sekarang ini (384 naskah) tidak ada yang mencapai derajat sebagai pemenang di bidang Sunnah Nabawiyah/ hadits.

Inilah beritanya:

Raja Saudi: Konspirasi Tak Akan Melemahkan Islam dan Umat Islam

Senin, 28/12/2009 11:03 WIB

Pelindung Dua Masjid Suci, Raja Arab Saudi, Raja Abdullah menyatakan Islam dan umat Islam akan tetap kuat meski musuh-musuh Islam melakukan berbagai konspirasi untuk menghancurkan Islam dan umat Islam.

Raja Abdullah mengungkapkan hal tersebut dalam pidatonya di acara penyerahan “Penghargaan Internasional Pangeran Naif” untuk bidang studi Islam kontemporer dan sunnah di Istana Al-Yamamah, Saudi, Senin (28/12) yang dihadiri oleh pemuka Islam dari berbagai negara dan para pejabat pemerintahan kerajaan Saudi.

“Apapun yang dilakukan oleh musuh-musuh Islam, termasuk segelintir muslim ekstrimis yang menjadi musuh Islam, tidak akan membuat agama Islam goyah dan umat Islam akan tetap kuat di bawah panji ‘Lailaha Illallah Muhammadan Rasulullah’,” tukas Raja Abdullah.

Ia menegaskan, dengan rahmat Allah Swt, sampai hari ini dunia Islam tetap kuat dan ia meminta para pemuka Islam di seluruh dunia untuk terus menjadi penyampai ajaran Islam yang baik dimanapun mereka berada.

Diantara para tamu yang hadir dalam penyerahan penghargaan itu adalah Presiden Jamiat Ulema-e-Hind di India, Syaikh Arshad Madani yang juga profesor di bidang hadis. Ia memuji kerajaan Saudi yang tetap menjadi negara Islam terdepan yang menjalankan pemerintahan negaranya berdasarkan Quran dan Sunnah.

Pada kesempatan itu, Menteri Wakaf dan Bimbingan Islam dari negara Yaman, Hamoud Al-Hattar berharap “Prince Naif Award” akan mendorong para cendikiawan Muslim di seluruh dunia untuk melakukan riset-riset dibidang sunnah.

Sekretariat “Prince Naif Award” menerima sekitar 420 hasil riset terkait hadist yang dibagi menjadi empat katagori untuk keperluan penganugerahan penghargaan itu. Dari jumlah tersebut, sekitar 138 hasil riset ditolak karena dianggap tidak memenuhi persyaratan. Dan penerima penghargaan tahun ini adalah Syaikh Ahmad Shakir, cendekiawan yang memberikan kontribusi besar dalam bidang hadist. Sayang, Syaikh Shakir tidak bisa langsung menerima penghargaan itu karena beliau sudah wafat 50 tahun yang lalu. (ln/arabnews) http://www.eramuslim.com/berita/dunia/pelindung-dua-masjid-suci-konspirasi-tak-akan-melemahkan-islam-dan-umat-islam.htm

اّخر تحديث : 6/01/1431 هـ الموافق 22/12/2009 م.

الأمير نايف يكرم الفائزين بجائزة السنة والدراسات الإسلامية


الرياض / يقوم الأمير نايف بن عبد العزيز، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، مساء يوم غد الأربعاء، بتكريم الفائزين بجائزة نايف بن عبد العزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، في دورتها الرابعة، وجائزة الأمير نايف بن عبد العزيز التقديرية لخدمة السنة النبوية وعلومها، في دورتها الثانية، وذلك في حفل يشارك فيه أكثر من 150 شخصية عالمية.

وأوضح مستشار النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، عضو الهيئة العليا للجائزة وأمينها العام، الدكتور ساعد العرابي الحارثي، أن رعاية الأمير نايف، راعي الجائزة ورئيس هيئتها العليا، لحفل الجائزة وتسليم الفائزين جوائزهم، يجسد عنايته واهتمامه بدعم كل ما فيه الخير لقضايا الأمة الإسلامية وخاصة العناية بكتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وشؤون الإسلام والمسلمين وقضاياهم المعاصرة.
وقال، إنه في إطار دعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، وبتوجيهات من الأمير نايف، أسهمت الأمانة العامة للجائزة، بجهود كبيرة وملموسة وبشكل كبير في أن تكون هذه الجائزة الرائدة عملا مميزا يفوق الجوائز العالمية العريقة التي سبقتها، موضحا أن الأمانة العامة للجائزة استقبلت في دورتها الرابعة “384” بحثا واستبعدت “197” بحثا لعدم التزامها الشروط المعلنة وشكلت بعد ذلك لجنة التحكيم الأولية واستبعدت “166” بحثا وأحالت “21” بحثا إلى لجنة التحكيم النهائية وهي التي تتنافس لنيل الجائزة في دورتها الرابعة.
وأكد أنه بتاريخ الثامن من ربيع الثاني 1430هـ، أعلن الأمير نايف خلال اجتماع الهيئة العليا للجائزة الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة حيث فاز في فرع الدراسات الإسلامية المعاصرة في الموضوع الأول، “العمل الإغاثي في الإسلام، دراسة تأصيلية معاصرة”، الدكتور عبد القادر عبد الكريم جوندل، باكستاني الجنسية، وفاز في الموضوع الثاني، “حرية الرأي في الإسلام”، الدكتور محمد بن سعود البشر، سعودي الجنسية، وحجب فرع الجائزة “للسنة النبوية” لأن الأبحاث لم ترق لمستوى الجائزة، كما أعلن أن الفائز بجائزة الأمير نايف التقديرية لخدمة السنة النبوية في دورتها الثانية في مجال التأليف، الشيخ الدكتور أحمد محمد شاكر، مصري الجنسية.

وأشار إلى أن جائزة نايف العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، تسعى لتحقيق أهداف عديدة منها تشجيع البحث العلمي في مجال السنة النبوية وعلومها والدراسات الإسلامية المعاصرة وإذكاء روح التنافس العلمي بين الباحثين في كافة أنحاء العالم والإسهام في دراسة الواقع المعاصر للعالم الإسلامي واقتراح الحلول المناسبة لمشكلاته بما يعود بالنفع على المسلمين حاضرا ومستقبلا وإثراء الساحة الإسلامية بالبحوث العلمية المؤصلة وإبراز محاسن الدين الإسلامي الحنيف وصلاحيته لكل زمان ومكان والإسهام في التقدم والرقي الحضاري للبشرية.

الفائز بالجائزة التقديرية لخدمة السنة النبوية

السيرة الذاتية

الاسم : الشيخ أحمد بن محمد عبد القادر (معروف بأحمد شاكر) .

الميلاد : 1309هـ ـ 1892م

مكان الميلاد : القاهرة ـ جمهورية مصر العربية .

تعليمه :

ـ حفظ القرآن في صغره , ودرس التفسير والفقه والحديث والأدب .

ـ تتلمذ على يد عدد من العلماء في عصره , ودرس الفقه والحديث .

ـ درس في كلية (غوردن) في السودان عندما صحب والده الذي تولى القضاء في السودان .

ـ درس في المعهد الأزهري (معهد العلوم الشرعية واللغوية) .

ـ  قرأ على والده : تفسير البغوي والنسفي , وصحيح مسلم , وسنن الترمذي , وكتاب الشمائل للترمذي , وجمع الجوامع في أصول الفقه , وكتاب الهداية في فقه الأحناف .

ـ حصل على الشهادة العالمية من الأزهر سنة1917م .

ـ تتلمذ أثناء دراسته في الأزهر على يد العديد من علمائه في ذلك العصر .

اهتمامه بعلم الحديث :

عني الشيخ أحمد شاكر بعلم الحديث , واهتم بتحقيق عدد من كتب السنة , وشرحها .

ولم تقف جهوده العلمية على علم الحديث فقط بل عني الشيخ أيضاً بكتب التفسير والكتب الأدبية ذات المستوى الرفيع , وكتب الشعر والشعراء .

أنشطته وخبراته :

ـ عمل أميناً للفتوى بالأزهر .

ـ تولى القضاء إلى عام 1951 م ثم عُين رئيساً للمحكمة الشرعية العليا .

ـ عُين في منصب قاضي القضاة بالسودان .

ـ عُين شيخاً لعلماء الإسكندرية سنة 1332هـ .

ـ اختير وكيلاً لمشيخة الجامع الأزهر سنة 1327هـ .

جهوده العلمية : تدور جهوده العلمية حول محورين هما:

1)  العناية بالتراث العربي الإسلامي ونشره .

2)  كتابة البحوث والرسائل العلمية .

وقد عني بالجانب الأول عناية شديدة .

أبرز مؤلفات الشيخ أحمد شاكر :

ـ تحقيق مسند الإمام أحمد بن حنبل , إذْ أخرج منه خمسة عشر جزءاً، فقد رقم أحاديثه وعلٌق عليها وخرّجها وحكم عليها صحة وضعفاً.

ـ تحقيق (كتاب الرسالة) للشافعي .

ـ تحقيق جزأين من سنن الترمذي .

ـ إخراج الجزء الأول من صحيح ابن حبان .

ـ تحقيق تهذيب سنن أبي داود (مشاركة مع الشيخ محمد الفقي).

ومن جهوده في إخراج كتب الأدب والشعر :

ـ أخرج كتاب (الشعر والشعراء) لابن قتيبة .

ـ أخرج كتاب(لباب الأدب) لأسامة بن منقذ .

ـ أخرج كتاب(المعرب) للجواليقي .

ـ تحقيق”المفضليات” للمفضل الضبي و “الأصمعيات” للأصمعي مشاركة مع الأستاذ

عبد السلام هارون .

جهوده في التأليف :

ـ نظام الطلاق في الإسلام .

ـ الكتاب والسنة .

ـ كلمة حق .

ـ عمدة التفسير , وهو اختصار لتفسير ابن كثير .

ـ الباعث الحثيث وهو شرح اختصار علوم الحديث .

ـ (شرح نخبة الفكر) لابن حجر .

ـ أبحاث في أحكام .

ـ الشرع واللغة

ـ تحقيق تفسير الجلالين مشاركة مع أخيه الشيخ علي شاكر .

ـ تحقيق (جماع العلم) للشافعي .

ـ تحقيق (الكامل) للمبرّد .

ـ تحقيق (المحلي) و (الأحكام في أصول الأحكام ) لابن حزم .

وفاته :

توفى الشيخ رحمه الله تعالى في ذي القعدة سنة 1377هـ .

http://www.naifprize.org.sa/

(nahimunkar.com)