السلطات الإيرانية تمنع أهل السنة في طهران من إقامة صلاة عيد الفطر

 

Sebuah laporan mengungkapkan bahwa polisi keamanan kota metropolitan Teheran menghentikan warga Muslim Sunni untuk melakukan shalat Idul Fitri pada 31 Agustus 2011 lalu.

Situs “SunniOnline” melaporkan bahwa Kepolisian Teheran mengerahkan pasukannya untuk mengepung rumah-rumah tertentu di mana jamaah Sunni ingin mendirikan shalat Idul Fitri. Polisi Teheran memblokade orang-orang dari memasuki pintu rumah tempat akan diselenggarakannya shalat Ied.

Menurut sumber SunniOnline, komunitas muslim Sunni di Teheran telah menetapkan beberapa rumah untuk tempat melaksanakan shalat Idul Fitri di kota tersebut yang kemudian diidentifikasi oleh polisi Teheran dan diblokir. Pihak aparat keamanan menahan kartu identifikasi penduduk rumah penyelenggara shalat Ied.

Beberapa laporan menunjukkan bahwa aparat keamanan Teheran melarang shalat warga Sunni Idul Fitri di kota-kota lain Iran di mana warga Sunni dalam kondisi minoritas.

Harus dicatat bahwa komunitas muslim Sunni Teheran tidak memiliki masjid untuk melakukan shalat lima waktu, tidak ada tempat khusus bagi kaum Sunni untuk mendirikan shalat Idul Fitri maupun shalat Jumat, sehingga memaksa mereka menyewa beberapa rumah untuk melakukan shalat Ied maupun shalat Jumat.(fq/sunnionline)

ERAMUSLIM > DUNIA

http://www.eramuslim.com/berita/dunia/terungkap-polisi-teheran-kembali-larang-muslim-sunni-lakukan-shalat-ied.htm
Publikasi: Selasa, 06/09/2011 08:53 WIB

Foto: sabq.org

(nahimunkar.com)

 

أنباء عن منع أهل السنة في ( طهران ) من صلاة العيد

العربية نت 30/08/2011 04:05:00

أفادت مصادر صحفية أن السلطات الأمنية الإيرانية أبلغت المشرفين على مصليات السنة في العاصمة طهران حظر إقامة صلاة عيد الفطر بشكل منفرد وقبل الإعلان الرسمي لعيد الفطر في إيران.

من أعياد أهل السنة في زاهدان (أرشيفية)

وأعرب مولوي عبدالحميد إمام جمعة أهل السنة لمدينة زاهدان مركز إقليم بلوشستان الإيراني عن أسفه لهذا الإجراء، منددا بالمضايقات التي تتعرض لها الأقلية السنية في بعض المدن الإيرانية الكبرى ذات الأغلبية الشيعية.

وقال مولوي عبدالحميد بهذا الخصوص: “سمعنا أن قوات الأمن تراجع مصليات السنة في طهران وتأخذ تعهدا من القائمين عليها بعدم إقامة صلاة عيد الفطر.

يذكر أنه بالرغم من تصریحات کبار المسؤولين الإیرانیین حول الوحدة بين الشيعة والسنة ومنح الدستور الإيراني السنة مكانة أفضل من الأقليات الدينية غير المسلمة حسب المادة 12، إلا أنه منذ ثلاثة عقود يعاني أهل السنة من التمييز، وأبسط مثال على ذلك عدم السماح لهم ببناء مسجد في العاصمة طهران مما اضطرهم للجوء إلى المصليات الصغيرة.

جامعة دارالعلوم أكبر مركز لأهل السنة في إيران

وفي أعقاب منع السنة من إقامة صلاة العيد غدا، بعث نواب سنة في البرلمان الإيراني برسالة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد طالبوه بمتابعة هذه القضية.

وتقول بعض الإحصائيات إن السنة يشكلون 17 إلى 20 بالمائة من السكان في إيران حيث أغلبية البلوش والكرد والتركمان وبعض العرب والفرس ينتمون للمذهب السني ويقطنون في أقاليم آذربيجان الغربية وكردستان وجلستان وبلوشستان والمناطق الساحلية على الخليج.

وكان المرشد الإيراني الأعلى أصدر أوامر بتأسيس المجلس الأعلى للثورة الثقافية في عام 2007 الذي قام بدوره بإصدار قوانين للتحكم في المدارس الدينية للسنة.

يذكر أن المذهب الشيعي هو المذهب الرسمي للدولة في إيران، وأن الحكم الديني بید أبناء المذهب الرسمي تماما ومنذ انتصار الثورة التي أسقطت الشاه في عام 1979 لم يتقلد أي سني منصب وزير أو مساعد وزير.

وكان مولوي عبدالحميد انتقد مرارا تعامل السلطات الإيرانية مع قضايا السنة وفي آخر تصريح له رفض محاولات الحكومة الإيرانية لفرض إشرافها على المدارس الدينية السنية، قائلا: “إن الدستور هو ميثاقنا، فنحن نرفض تسليم إدارة المساجد والمدارس الدينية للحكومة لأننا لانثق بها”.

رابط الموضوع :

http://www.assakina.com/news/news2/9340.html#ixzz1X8Y3KLV2
(nahimunkar.com)