Tragedi Penembakan di Markas Angkatan Darat Amerika

Akumulasi stres yang dialami Mayor Nidal Malik Hasan (39), yang dari waktu ke waktu menghadapi prajurit korban perang di luar AS serta perlakuan tidak adil sebagai warga Muslim AS, diyakini sebagai faktor utama di balik aksi yang menewaskan 13 orang itu.

Hasan beberapa kali dilecehkan oleh tentara AS lainnya karena agama Islam yang dianutnya, tetapi dia tidak marah.

Suatu ketika, Hasan yang tinggal sendirian menceritakan kepada keluarganya sebuah insiden, orang melemparkan popok sekali pakai ke kediamannya, dengan tulisan ”Ini untuk tutup kepala Anda”, mengacu pada penutup kepala yang biasa digunakan warga Muslim.

Seseorang juga pernah mencoret-coret mobil Hasan, dengan menggambar seekor unta di badan mobilnya dan kemudian tulisan melintang ”Joki Unta”, sebuah ungkapan rasis terhadap warga keturunan Arab.

Hasan sering mengeluh soal sentimen anti-Muslim di kalangan militer AS. ”Sistem tidak melakukan apa yang seharusnya dilakukan.”

Inilah beritanya:

Hasan, Sentimen Anti-Islam dan Stres Berat

Senin, 09 November 2009

DETIKPOS.net – Tragedi penembakan membabi buta di Markas Angkatan Darat AS Fort Hood, Texas, Kamis (5/11), bisa terjadi di mana pun.

Akumulasi stres yang dialami Mayor Nidal Malik Hasan (39), yang dari waktu ke waktu menghadapi prajurit korban perang di luar AS serta perlakuan tidak adil sebagai warga Muslim AS, diyakini sebagai faktor utama di balik aksi yang menewaskan 13 orang itu.

Rafik Hamad, paman Nidal Hasan, Sabtu (7/11), yang tinggal Ramallah, Tepi Barat, Palestina, mengungkapkan, Hasan sangat dalam terpengaruh dengan pekerjaannya merawat tentara yang kembali dari medan perang. ”Saya melihat air matanya ketika dia berbicara mengenai sejumlah pasiennya, terutama mereka yang kembali dari medan perang di luar negeri,” ungkap Hamad.

Tim Murphy dari Pennsylvania, seorang psikolog di pasukan cadangan Angkatan Laut AS, mengatakan, kerusakan mental yang dialami Hasan itu sering dikatakan sebagai trauma mendalam karena dia seolah-olah mengalaminya sendiri pengalaman pasiennya.

”Mereka mungkin tidak melihat langsung pertempuran, tetapi mereka melihat dari hasil pemeriksaan itu dan mereka terus mendengar berbagai cerita mengenai pertempuran itu dari pagi hingga malam. Cerita-cerita itu menjadi suatu yang nyata ketika Anda berhadapan dengan berbagai kesulitan yang dihadapi orang setiap hari,” jelasnya.

Sebuah gugus tugas kesehatan mental militer AS pada 2007 menyampaikan kekhawatiran tentang stres yang dialami para personel kesehatan mental, termasuk karena jumlahnya yang terlalu sedikit sehingga harus melayani banyak pasien.

”Para psikiater bekerja dan menghabiskan dengan banyak orang ketimbang menghabiskan waktu untuk diri sendiri. Mereka makin tertekan terkait dengan dengan jumlah pasien,” tambah Dr Layton McCurdy, seorang psikiater dan mantan dekan di Medical University of South Carolina.

Para dokter terus-menerus menghadapi para tentara dengan kondisi stres pascatrauma. Dr Allen Taylor, seorang ahli jantung di Walter Reed Army Medical Center, mengatakan, keadaan itu bisa membuat petugas seperti mengalami langsung derita pasien. ”Inilah waktunya untuk melakukan sejumlah introspeksi. Siapa yang memerhatikan kondisi perawat kesehatan?” tegas Taylor.

Matthias Chiroux, seorang mantan sersan Angkatan Darat AD AS yang menolak pergi ke Irak, menguraikan, apa yang terjadi adalah mimpi buruk yang belum sepenuhnya terlihat.

Sekitar 20 persen dari lebih dari 1,6 juta tentara AS yang bertempur di Irak dan Afganistan menderita stres pascatrauma (post traumatic stress disorder/PSTD). Militer AS pun mendapat banyak kritik karena gagal menyediakan perawat yang memadai untuk mengatasi kondisi ini, termasuk perawatan bagi tentara dan keluarganya.

Penugasan ke Irak

Stres terpendam yang dialami Hasan diyakini menjadi semakin tak tertahankan dengan adanya perintah penugasan ke Afganistan, atau Irak, untuk memerangi rakyat sesama Muslim.

Rafik Hamad mengungkapkan, Hasan beberapa kali dilecehkan oleh tentara AS lainnya karena agama Islam yang dianutnya, tetapi dia tidak marah.

Suatu ketika, Hasan yang tinggal sendirian menceritakan kepada keluarganya sebuah insiden, orang melemparkan popok sekali pakai ke kediamannya, dengan tulisan ”Ini untuk tutup kepala Anda”, mengacu pada penutup kepala yang biasa digunakan warga Muslim.

Seseorang juga pernah mencoret-coret mobil Hasan, dengan menggambar seekor unta di badan mobilnya dan kemudian tulisan melintang ”Joki Unta”, sebuah ungkapan rasis terhadap warga keturunan Arab.

Dr Val Finnell yang pernah berkuliah bersama Hasan pada 2007-2008 tidak terkejut dengan tindakan Hasan. Semasa kuliah di akademi militer Uniformed Services University of the Health Sciences di Bethesda, Hasan sering mengeluh soal sentimen anti-Muslim di kalangan militer AS. ”Sistem tidak melakukan apa yang seharusnya dilakukan,” kata Finnell, yang pernah mengeluhkan kepada petugas soal sikap ”anti-Amerika” yang menghinggapi Hasan.

Hasan selalu menganggap perang melawan terorisme sebagai ”perang melawan Islam”. Karena itu, dia menolak perang di negara-negara Islam.

Perbuatan Hasan itu pun langsung disambut dengan pernyataan Dewan Hubungan Islam-Amerika yang menegaskan bahwa perbuatan Hasan tidaklah mencerminkan sikap warga Muslim AS. Beberapa organisasi Muslim lain di AS langsung mengeluarkan pernyataan senada.

Sadar peristiwa di Fort Hood bisa kembali memicu kebencian terhadap pemeluk Islam, Presiden Barack Obama pun langsung menegaskan, rakyat AS terdiri dari berbagai ras, pemeluk agama, dan kepercayaan. Keragaman itulah yang membentuk Amerika Serikat. ”Mereka memiliki patriotisme yang sama,” katanya. (kompas)

http://www.detikpos.net/2009/11/hasan-sentimen-anti-islam-dan-stres.html

الضابط نضال مالك حسن الذي قتل 13 صليبي كان يردد (( الله أكبر )) وهو يطلق النار

امريكا في حالة حداد على ضحايا هجوم تكساس

بي بي سي / امر الرئيس الامريكي باراك اوباما بتنكيس الاعلام على المباني الاتحادية في الولايات المتحدة حدادا على القتلى الذين سقطوا في اطلاق نار داخل قاعدة عسكرية في ولاية تكساس.

وقال اوباما في كلمة مقتضبة له في البيت الابيض ان “الامة الامريكية كلها تشعر بالحزن” وحذر من التسرع في تخمين دوافع الهجوم واضاف ان الحادث ما زال قيد التحقيق.

وكان الرائد نضال مالك حسن والذي يعمل طبيبا نفسيا في الجيش قد بدأ باطلاق النار من مسدسين على الجنود في مستشفى بقاعدة فورت هود العسكرية قبل ان يتمكن رجال الشرطة من اصابته ووقفه من الاستمرار في اطلاق النار.

وقتل في الحادث 13 شخصا واصيب 30 اخرون من بينهم منفذ الهجوم.

ونقلت الانباء عن بعض شهود العيان ان المهاجم كان يردد “الله اكبر” قبل يفتح النار على الجنود.

ويرقد حسن حاليا في المستشفى تحت الحراسة المشددة ويتنفس عبر جهاز تنفس اصطناعي.

واصدر الجيش الامريكي بيانا بعد ظهر الجمعة قال فيه ان منبين القتلى الـ13 مدني واحد اما البقية فهم من العسكريين”، وأن “جميع الجرحى بمن فيهم مطلق النار في حالة صحية مستقرة“.

ولم تتضح بعد دوافع المهاجم الذي، لكن وسائل اعلام امريكية رجحت ان الهجوم كان رد فعل على قرار ارساله للخدمة في افغانستان.

وكان الجنرال الامريكي بوب كون قد اعلن ان نضال مالك حسن، وهو أمريكي من أصول فلسطينية عمره 39 عاما، تصرف بمفرده، وانه نقل الى المستشفى و”حالته مستقرة” خلافا للمعلومات الاولية التي تحدثت عن مقتله.

وحول فرضية كون الهجوم عملا إرهابيا، قال الجنرال كون: “لا يمكنني استبعاد ذلك، لكن في نفس الوقت لا يوجد ما يؤكد ذلك.”

واشار كون الى ان حفلة تخرج اكثر من 600 عسكري كانت تجري في مكان قريب من موقع الهجوم و لو لا مسارعة الجنود الى اغلاق ابواب الصالة التي كانت تجري فيها الحفلة لكنا شهدنا ما هو اكثر ترويعا“.

وقالت المصادر إن المهاجم استخدم مسدسين في إطلاق النار بشكل عشوائي وهو ما أدى لارتفاع عدد الضحايا والمصابين، وتمنع قواعد الجيش الأمريكي العسكريين من حمل أسلحة محشوة بالذخيرة الحية إلا اثناء التدريبات العسكرية.

وتعتبر فورت هود أكبر القواعد العسكرية الأمريكية حيث تضم 40 ألفا من العسكريين الأمريكيين وهي اشبه بمدينة صغيرة يبلغ عدد المتواجدين فيها خلال النهار حوالي 80 ألف شخص.

مضايقات

واعلنت عمة المهاجم واسمها نويل حسن، ان نضال كان عرضة للمضايقة بسبب ديانته الاسلاميه في اعقاب هجمات سبتمبر/ايلول 2001 وكان يرغب بترك صفوف الجيش.

من جانبه اشار نادر حسن، ابن عم المهاجم ان الاخير “عين محاميا عسكريا لمساعدته في انهاء خدمته العسكرية مبكرا، لكنه استنفد كل السبل الممكنة“.

واوضح ان قريبه ولد ونشأ في الولايات المتحدة وانهى دراسته الطبية في جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا.

واشار الى ان نضال “لم يكن عنيفا، وانه لم يكن يرغب في الذهاب الى ساحة القتال” وانه وصف خدمته الوشيكة في افغانستان باعتبارهااسوء كابوس“.

من جانبها اعلنت صحيفة “نيويورك تايمز” ان محققين من مكتب التحقيقات الفدرالي يحققون في بعض التعليقات على الانترنت باسم شخص يدعى نضال حسن تمجد الهجمات الانتحارية ولا يعرف ان كان هو صاحب تلك التعليقات.

وأصدرت عائلته بيانا قدمت فيه تعازيها لذوي القتلى والجرحى واعربت فيه عن اعتزازها بالانتماء للولايات المتحدة.

كما أصدرت منظمات عربية وإسلامية أمريكية بيانات استنكرت فيه الهجوم مؤكدة أنه لا يمكن تبريره.

المصدر :- http://www.bbc.co.uk/arabic/worldnew…tan_tc2_.shtml

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بغزو مات على شعبة من النفاق ))

(( من سأل الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه ))

http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=366255

من هو نضال مالك حسن ؟

07 نوفمبر 2009 – 06:58 مساء

نضال مالك حسن، ميجور في الجيش الامريكي يبلغ من العمر 39 عاما، وهو من اصل فلسطيني من منطقة تقع بالقرب من مدينة القدس.

والتحق حسن بالجيش الامريكي بعد انهاء دراسته الثانوية وارسله الجيش الى الكلية الطبية حيث تابع دراسته وتخصص في مجال الطب النفسي، وقد عالج جنود امريكيين خدموا في كل من العراق وافغانستان.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الامريكية عن احد الشيوخ ان حسن مسلم يمارس دينه ويحضر صلاة الجمعة في مركز والتر ريد الطبي التابع للجيش الامريكي.

واضاف الشيخ الذي عرف حسن انه “لم يتطرق معه الى قضايا سياسية وكان الحديث يقتصر دائما على شؤون دينية لا علاقة لها بالجدل ولا تمت بصلة الى التطرف”.

في المقابل افادت تقارير صحفية بأن حسن لم يكن مرتاحا مع الجيش خلال الاعوام الاخيرة.

ونقل حسن مؤخرا الى قاعدة فورت هود في تكساس.

وكان الرائد نضال مالك حسن والذي يعمل طبيبا نفسيا في الجيش قد بدأ باطلاق النار من مسدسين على الجنود في مستشفى بقاعدة فورت هود العسكرية قبل ان يتمكن رجال الشرطة من اصابته ووقفه من الاستمرار في اطلاق النار.

وقتل في الحادث 13 شخصا واصيب 30 اخرون من بينهم منفذ الهجوم.

ونقلت الأنباء عن بعض شهود العيان أن المهاجم كان يردد “الله اكبر” قبل يفتح النار على الجنود.

ويرقد حسن حاليا في المستشفى تحت الحراسة المشددة ويتنفس عبر جهاز تنفس اصطناعي.

وكان الجنرال الامريكي بوب كون قد أعلن أن نضال مالك حسن، وهو أمريكي من أصول فلسطينية عمره 39 عاما، تصرف بمفرده، وانه نقل الى المستشفى و”حالته مستقرة” خلافا للمعلومات الاولية التي تحدثت عن مقتله.

وحول فرضية كون الهجوم عملا إرهابيا، قال الجنرال كون: “لا يمكنني استبعاد ذلك، لكن في نفس الوقت لا يوجد ما يؤكد ذلك.”

وأشار كون إلى أن حفلة تخرج اكثر من 600 عسكري كانت تجري في مكان قريب من موقع الهجوم و لو لا مسارعة الجنود الى اغلاق ابواب الصالة التي كانت تجري فيها الحفلة لكنا شهدنا ما هو اكثر ترويعا”.

وقالت المصادر إن المهاجم استخدم مسدسين في إطلاق النار بشكل عشوائي وهو ما أدى لارتفاع عدد الضحايا والمصابين، وتمنع قواعد الجيش الأمريكي العسكريين من حمل أسلحة محشوة بالذخيرة الحية إلا اثناء التدريبات العسكرية.

وتعتبر فورت هود أكبر القواعد العسكرية الأمريكية حيث تضم 40 ألفا من العسكريين الأمريكيين وهي اشبه بمدينة صغيرة يبلغ عدد المتواجدين فيها خلال النهار حوالي 80 ألف شخص.

واعلنت عمة المهاجم واسمها نويل حسن، ان نضال كان عرضة للمضايقة بسبب ديانته الاسلاميه في اعقاب هجمات سبتمبر/ايلول 2001 وكان يرغب بترك صفوف الجيش.

من جانبه اشار نادر حسن، ابن عم المهاجم ان الاخير “عين محاميا عسكريا لمساعدته في انهاء خدمته العسكرية مبكرا، لكنه استنفد كل السبل الممكنة”.

واوضح ان قريبه ولد ونشأ في الولايات المتحدة وانهى دراسته الطبية في جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا.

وأشار إلى أن نضال “لم يكن عنيفا، وانه لم يكن يرغب في الذهاب الى ساحة القتال” وانه وصف خدمته الوشيكة في افغانستان باعتبارها “أسوأ كابوس”.

http://www.el-wasat.com/details.php?id=55569349